منتدى شنواى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةمجلة شنواىأحدث الصورالتسجيلدخول

 

 بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
أشرف على
admin

admin
أشرف على


ذكر
عدد المساهمات : 27639
نقاط : 60776
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
الموقع : http://elawa2l.com/vb

الأوسمة
 :
11:

بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد Empty
مُساهمةموضوع: بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد   بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد Emptyالخميس 22 نوفمبر 2012 - 21:28

بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد

نستكمل حديثا قد بدأناه من قبل عن الجامعة الافتراضية ، ونذكر بأن الجامعات الافتراضية كمؤسسات أكاديمية جاء تأسيسها بهدف تقديم خدمة تعليمية ممتازة للطلاب على مستوى العالم دون أن يتحركوا من مكان إقامتهم ويتم ذلك بواسطة شبكة الإنترنت، من خلال إنشاء بيئة تعليمية إلكترونية متكاملة تعتمد على شبكة فائقة التطور، وتقدم تلك الجامعات مجموعة من الشهادات العلمية المتخصصة فى المجالات المختلفة والمعترف بها دوليا ، وتؤمن تلك المؤسسات كل أنواع الدعم والمساعدة لطلابها بإشراف تجمع افتراضي شبكي يضم خيرة الخبراء والأساتذة الجامعيين فيالتخصص المدروس .

(1)

وكما سبقت الإشارة فإن الدراسة فى الجامعة الافتراضية تختلف عن الدِراسَة في الجامعات النظامية، حيث لا يوجد مبنى ولا حرم جامعي للذِهاب إليه ؛ فالدراسة تكون عبر الإنترنت، ولا يلزم للطالب في معظم الحالات أكثر من حاسب شخصي متصل بشبكة الإنترنت، ومن خلال هذا الإتّصالِ يلتحق الطالب بالجامعةَ الافتراضيةَ ويمارس جميع المهام التى يقوم بها طلاب الجامعات النظامية، كحضور المحاضرات، وحل التمارين، ومناقشة الصعوبات والحالات الدراسية، وطرح الأسئلة والاستفسارات، بل ويتعدى ذلك إلى اجتياز الاختبارات، كما يمكن عمل اتصال مع المحاضرين والمعيدين والإداريين، كل ذلك من خلال الإنترنت.

وتَعطي بَعْض الجامعاتِ الإفتراضيةِ لطلابِها قدرا من الحرية فيما يتعلق بالدراسة فى الوقت المفضل لديهم مع إمكانية الإسراع أو الإبطاء للانتهاء من المقررات المعتمدة، مما يمثل فائدة كبرى ولاسيما للطلاب غير المتفرغين للدراسة.

إلا أن هذا النظام قد يتسبب فى تعطيل المسيرة الذاتية لبعض الطلاب حيث يشعرون بالوحدة والانفصال عن العملية التعليمية مالم يكن هناك جدول محدد يتضمنهم للانتهاء من المقررات الدراسية خلال فترة زمنية محددة.

ولتَفادي هذا التأثير، تقوم بعض الجامعات الافتراضية بتطبيق نفس نظم إدارة الوقت المطبقة فى الجامعات التقليدية، حيث تنقسم البرامج إلى مجموعة من الفصول الدراسية، ويتم تدريس المقررات من خلال جدول أسبوعى كما تعطى الواجبات والمهمات أسبوعيا، وأفضل مثال على ذلك البرنامجُ المقدم من (VGU) للحصول على درجة الماجستير فى تقنية معلومات العمل (MBI ) وهو برنامج دولي فى تقنيات المعلومات والإدارة حيث يشمل أربعة فصول دراسية يلزم استكمالها للطلاب الذين يدرسون بنظام الوقت الكامل، ولكل مقرر محاضرة ومقابلة افتراضية أسبوعيا يليها بعض المهمات والواجبات المنزلية لحل بعض التمارين والمسائل ومناقشة الحالات الدراسية أو حل أحد الاختبارات، كما يقوم المحاضرون بإعطاء بعض التعليقات الفورية المفيدة، وتتكرر هذه العملية أسبوعيا.

(2)

تشير العديد من الدراسات إلى تدنى نسب الملتحقين بالتعليم العالى فى العالم العربى (14.9%) مقارنة بالدول المتقدمة (61.1%), مصر (18.1%) وهذا يثير القلق حول قدرة الدول العربية على الحياة والمنافسة فى عالم يعد فيه العلم والمعرفة من أهم مصادر القوة والثروة, ولا يقتصر الأمر على قلة نسب الملتحقين بالتعليم العالى فقط بل كذلك بجودة المنتج النهائى. فالدول الصناعية التى تحتل المراكز الأولى فى ترتيب الدول الـ (174) يتراوح المؤشر التعليمى بها ما بين 90-99%. أما الدول العربية يقع معظمها فى ترتيب ما بين (41, 120) ومؤشر التعليم ما بين 62-77% فيما عدا السودان واليمن وموريتانيا وجيبوتى, التى هى أدنى من ذلك, بكثير, هذا فضلا عما أسفرت عنه بعض الاختبارات الدولية فى العلوم والرياضيات عن ترتيب فى ذيل القائمة لاثنين من الدول العربية التى شاركت فيها. يؤكد ذلك نتائج البحوث التى توصلت إلى ضرورة إعادة النظر فى عناصر العملية التعليمية. برمتها سواء المحتوى الدراسى أو طرائق التدريس أو الوسائل أو التقنيات التعليمية أو التقويم أو أدوار المعلم الجامعى أو الإمكانات المتاحة.

وإذا انتقلنا بالحديث عن الجامعات المصرية فسنجدها محاطة بعدد من المعوقات ومنها :

- وصول الطلاب للمرحلة الجامعية وهم غير متعلمين جيدا.

- أن العلاقة بين الطلاب والمعلمين والإداريين لا تؤدى دائما إلى اكتساب المعرفة بالشكل المفترض.

- الزيادة المطردة فى معدلات التحاق الطلاب بالجامعات يمثل صعوبة أمام تلك المؤسسات فى أن تقدم خدمة تعليمية مميزة لطلابها .

- تناقص الموارد المادية والمالية والبشرية اللازمة للوصول إلى المستوى التعليمى المطلوب.

- أن مؤسسات التعليم العالى فى مصر غير قادرة على توظيف العدد الكافى من أعضاء هيئة التدريس فى المجالات التى صارت ذات أهمية متزايدة والحاجة إليها أعلى, فى الوقت الذى يتم جذب الأساتذة المتميزين فى تلك المجالات لمؤسسات القطاع الخاص غير الحكومية والهيئات الدولية ، وذلك بسبب ضعف الميزانيات المرصودة للجامعات الخاصة .

- القصور المتزايد فى المواد التعليمية والمراجع التعليمية والمعلومات العلمية والتقنية والتسهيلات والإعدادات المختلفة التى لا يستطيع الطلاب والمعلمين والباحثين العمل من دونها.

وبطبيعة الحال فإن هذا ينتج عنه بالضرورة قصور شديد فى جودة التعليم العالى, وعدم توفر أماكن للمحاضرات ومقاعد للطلاب فى مؤسسات التعليم العالى, ووجود تلك المؤسسات (جامعات, كليات, معاهد) فى المناطق الحضرية فقط, فضلا عن بعض العوامل الاجتماعية التى قد لا تسمح لبعض الأفراد بالانتقال إلى مدينة أخرى والبقاء فيها فترة الدراسة. لهذا فإننا بحاجة إلى تطوير كبير فى التعليم العالى حتى نستطيع اللحاق بركب الدولة المتقدمة التىتضع نصب أعينها العلم فى المقام الأول.

(3)

ولذلك فإن اقتحام العالم التكنولوجى أصبح ضرورة حتمية لابد منها فى الفترة الحالية ، حتى يمكننا أن نحتل المكانة التى نستحقها فى هذا الميدان مستقبلا ، وليعلم الجميع أنه لا داعى للقلق من هذا النوع من التعليم بل على العكس فإن بعض الدراسات تشير إلى فاعلية التعلم الإليكتروني عن بُعد بغض النظر عن التقنية المستخدمة،و أن درجة رضا الطلاب عن هذا التعليم عالية ،لأنه يحقق فاعلية إذا وظَّف مبادئ علم التدريس ،ففي دراسة مسحية تبين أن 20 % من الذين سجلوا في مقررات الجامعة الافتراضية ،قد سجلوا بتوصية من زملائهم الذين درسوها سابقًا وتبين أن طلاب جامعة كومينيز لاند الافتراضية برهنت على أن جميع الطلاب بدون استثناء كانوا راضين عن الدراسة في هذه الجامعة.

وربما يعود ذلك إلى أن الجامعة الافتراضية تتميز بما يلي :

1. الإتاحة Accessibility :أي إن المتعلم يستطيع الالتحاق بالجامعة الافتراضية من أي مكان في العالم دون قيود روتين الجامعات التقليدية 0

2. المرونة Flexibility: فالمتعلم لا يتقيد بزمان التفاعل و التواجد في بيئة التعلم ، فهو مَنْ يُحدد متى و أين يتفاعل مع بيئة التعلم الافتراضية التي تلبي احتياجاته و تشبع رغباته0

3. المعايشةpresence و الاستغراق Immersion0

4. التفاعل Interaction :تبين أن استخدام الإنترنت في تعلم وتدريس اللغة الإنجليزية لأغراض أكاديمية يوفِّر البيئة المثلى لتعلم اللغة من حيث توفير التفاعل المطلوب للتواصل باللغة من خلال برامج الدردشة (messenger) بالبريد الإلكتروني الذي كان يضمن التفاعل الصوتي والمكتوب. كما أنها قد تدعم المعلمين في جعل تعلم اللغة أسرع وأسهل فالمتعلم فاعل نشط وليس متلقيًا سلبيًا 0

5. التكلفة أقل في العديد من أوجه الإنفاق في التعليم التقليدي متمثلاً في:خفض التكاليف غير المباشرة مثل:انعدام تكاليف المدينة الجامعية لسكن الطلاب، وانعدام نفقات سفر ، وانعدام إشغالات فيزيقية لمباني التعليم الجامعي ،بالإضافة إلى ندرة نفقات المواد المطبوعة فالمقررات تقدم في صورة إليكترونية تفاعلية وهي أكثر تشويقًا00!!

6. الاستيعاب :لا حدود لاستيعاب الجامعة الافتراضية حيث لا تَسْتَوعِب آلاف بل ملايين الطلاب في حين أن التعليم الجامعي تحدد نِسب استيعابه وفقًا لإمكاناته 00

7. التعامل مع الحواس المتعددة : إن المعايشة و الاستغراق و التفاعل تعد نتيجة حتمية لكون هذا النوع من التعليم يخاطب حواس المتعلم كافة ، وهذا ما يفتقده التعلم اللغوي التقليدي 0

(4)

يؤكد الخبراء التعليميين أن التلقى السلبى للمعرفة من قبل المتعلم لم يعد مناسبا. فالمتعلم يجب أن يكون نشطا فى تحديد ماذا يتعلم وكيف يتعلم من خلال الانخراط مع المتعلمين الآخرين ومشاركتهم أفكارهم ، وهنا تكون معرفة كيفية الحصول على المعلومات أكثر أهمية من ماهية المعلومات التى يتم الحصول عليها. وفى ظل عالم تتاح فيه المعلومات للجميع, تكون القيمة فى كيفية إيجاد وتحليل وتركيب وتطبيق المعلومات, ويكون الانترنت هو وسيلة هذا التغير والدافع له ووسيلة الحصول على المعرفة ونقلها وبثها . لعله من الواجب علينا معرفة الخطأ عند النظر للتعلم الالكتروني كبديل لاستراتيجيات العرض المباشر فى سياق التفاعل وجها لوجه القائم فى التعليم التقليدي, بل إنه ، وكما يراه خبراء التعلم الافتراضي هو إضافة تمكن من الوصول للإفادة القصوى من خلال دمج النمطين من التعليم معا. ومن فوائد ذلك أنه يشجع المشاركين فيه على الاستخدام الأمثل للتفاعل المباشر (وجها لوجه) فى أثناء إعداد المعرفة ومتابعتها. أما المقررات الالكترونية، فيجب توجيهها لمن يستحيل حضورهم لفصول التعليم التقليدى أو المشروعات والبرامج التى لا يستطيع طلابها ترك أماكن عملهم من أجلها .


لكل هذا يتضح كما تشير الدراسات إلى أن هناك العديد من الأسباب التى تدعم التوجه نحو التعلم الالكتروني, من بينها الطفرة التكنولوجية التي حدثت فى العتاد والبرمجيات, وتزايد الإقبال على الجامعات غير التقليدية، ومراجعة قدرات وإمكانات المقررات الالكترونية, وتكاليف المقررات, فضلا عن أنه وسيط مقنع وجذاب للمتعلم والمعلم. كما أن استخدام الإنترنت كمصدر للمعلومات قد يقلل متوسط وقت الدراسة؛ من خلال توفيره للمعلومات المطلوبة بشكل أفضل وأسرع وأكثر كفاية, كما أنه يزيل عن كاهل المعلم بعض الأعباء الإدارية. ولا تقف إمكانية استخدام الإنترنت عند كونه مجرد مصدر للمعلومات, بل يمكن أن يشكل كذلك بيئة تعلم متكاملة ، تجعلنا من أرقى الدول تعليما .

المصادر :

- مهدى محمد القصاص, التعليم العالى والبحث العلمى: الأزمة وسبل تجاوزها, المتلقى الدولى الثالث: واقع التنمية البشرية فى اقتصاديات البلدان الإسلامية, كلية العلوم الاقتصادية وعلوم التيسير, جامعة الجزائر.

- فتحى درويش عشيبه, الإدارة الجامعية فى مصر بين التفاعل مع التحديات المعاصرة ومشكلات الواقع, المؤتمر العلمى الرابع " التربية ومستقبل التنمية البشرية فى الوطن العربى على ضوء تحديات القرن الحادى والعشرين ", 21-22 أكتوبر, كلية التربية, جامعة القاهرة, فرع الفيوم, 2002, ص ص 71-103.

- حامد عمار, مواجهة العولمة فى التعليم والثقافة, مكتبة الأسرة, 2006.

- الجامعة الافتراضية ومستقبل التعليم الجامعي – المنتدى العربى لعلوم الاجتماعية والإنسانية .

- د. بدر عبد الله الصالح - التعليم الجامعى الافتراضى (دراسة مقارنة )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elawa2l.com/vb
محمود خطاب
عضو مبدع
avatar


ذكر
عدد المساهمات : 119
نقاط : 130
تاريخ التسجيل : 29/09/2013
العمر : 44

بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد Empty
مُساهمةموضوع: رد: بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد   بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد Emptyالسبت 6 سبتمبر 2014 - 16:57

جهد مشكور وعمل مميز
بارك الله فيكم ونفعنا بعلمكم
مشكووووووووووووووووووووووووورين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحث عن الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الجامعة الافتراضية والتعليم عن بعد بقلم د.عبدالرحمن جامل
» ماذا تعرف عن الجامعة الافتراضية ؟ الاجابة هنا،مقالة عن الجامعة الافتراضية
» الجامعة الافتراضية
» حمل ملف الجامعة الافتراضية
» الجامعة الافتراضية السورية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: قسم المعلم والطالب :: أرشيف قسم المعلم والطالب-
انتقل الى: