منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوعات تعبير جاهزة عن الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أشرف على
admin

admin


الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 18213
نقاط : 37564
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
الموقع : http://elawa2l.com/vb

الأوسمة
 :
11:

مُساهمةموضوع: موضوعات تعبير جاهزة عن الثورة    الجمعة 6 أبريل 2012 - 2:45

موضوعات التعبير
1) ثورة 25 يناير
الأفكار الرئيسة :
1- المقدمات تؤدي إلى النتائج .
2- عهود الظلم وإن طالت لابد لها من نهاية .
3- دور الحاكم كما حدده الاسلام على لسان سيد الخلق .
4- الفساد الممنهج .
5- الانفصال عن الواقع والاعتماد على بطانة السوء .
6- ثورة الاتصالات وتحول العالم ليكون أشبه بقرية صغيرة .
الموضوع :
من مائة عام ويزيد تغنى السيد درويش قائلا :
قوم يامصري مصر دايما بتناديك
جود بنصري نصري دين واجب عليك
شوف جدودك في قبورهم ليل نهار
من جمودك كل عضمه بستجار
دول فاتولك مجد وأنت فوت عار
ونحن بدورنا نقول له – أطمئن وليطمئن كل مصري فارق هذه الحياه حزينا على حال بلده- فلقد نهض المصري وهذه المره على مستعمر من بني جلدتنا – فعلا لقد ترك لنا الأجداد الأمجاد ولكنا أبدا لم ولن نخلف لهم العار .
الخامس والعشرون من يناير ياله من تاريخ !! سيظل محفورا في ذاكرة كل مصري ومن حسن الطالع أن شهد جيلنا هذا الحدث العظيم الذي أبهر العالم وأثبت أن المصري بمقدوره أن يقود العالم ، شهد بذلك زعماء الغرب أنفسهم :-
فباراك أوباما قال أننا " يجب أن نعلم أطفالنا لكي يصبحوا مثل الشباب المصري ".- أما رئيس الوزراء البريطاني فقد دعا إلي تعليم مبادئ الثورة المصرية في المدارس الإنجليزية، فيما ذهب رئيس وزراء ايطاليا سلفيو برلسكوني إلي اعتبار أن ما جري في مصر ليس جديدا، طالما اعتدنا بأن المصريين صناع للتاريخ كعادتهم.- وقالت شبكة cnn الاخبارية الأمريكية أنها للمرة الأولي التي نجد الشعب الذي صنع الثورة يقوم بتنظيف الشوارع بعدها.
وقال وزير خارجية النرويج أننا اليوم جميعا مصريون، فيما اعتبر الرئيس النمساوي "هاينز فيشر" أن الشعب المصري أثبت أنه الأعظم علي الكرة الأرضيه، وأنهم يستحقون جائزة نوبل للسلام، ووجه حديثه الي كل المصريين وقال " كونوا فخورون بأنكم مصريون ".
وقد قال حافظ ابراهيم في قصيدته مصر تتحدث عن نفسها :
وقف الخلق ينظرون جميعا كيف أبنى قواعــــد المجد وحدى
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع ٍ وكلكم مسئول عن رعيته ) – فهاهو الخليفة العادل عمر بن الخطاب يعس ليلا لبراقب الرعية ويحمل على كتفيه الدقيق ليطهو لأسرة فقيرة -كانت الأم تشعل النار لينشغل أطفالها ويناموا – فتقول الأم له والله إنك لأولى بالخلافة من عمر – حينما نسمع عن هذه النماذج العظيمة نتساءل أين نحن من هؤلاء ويتسرب اليأس في نفوسنا بأنه لاتغيير.
وكما يقول المنهج العلمي المقدمات تؤدي إلى النتائج – وكما أن الاسراف يؤدي إلى الفقر – ورفقة السوء تؤدي إلى الانحراف – فالظلم والفساد يؤديان إلى الثورة .
البداية من ثلاثين عاما تولى فيها الرئيس المخلوع مقاليد الحكم – كل عام فيها يزداد الغني غنى ويزداد الفقير فقرا – وأصبح الوزراء والأغنياء يعيشون في جزر منعزلة عن بقية الشعب – وازدادت القبضة الأمنية قوة وأصبح شاغلها الأول الأمن الشخصي للرئيس وعائلته – وضربت المصريين أمراض ( كالسرطان – والفشل الكلوي – والكبد) بسبب الأغذية الفاسدة والمياه الملوثة – وفي اليوم التالي لغرق قرابة الألف مصري في العبارة السلام نجد الرئيس المخلوع يذهب لمشاهدة تمرين للمنتخب الكروي ليؤازره قبل مبارة هامة !! فأي حس وطنى هذا؟ وازداد بُعد القيادة عن الشعب ( يا راجل كبر دماغك – خليهم يتسلوا!!!) عبارة قالها الرئيس حينما طُلِبَ منه الرأي حول البرلمان الموازي الذي كونته المعارضة ردا على التزوير الفج في انتخابات البرلمان -تمهيدا لخطة توريث الحكم لجمال مبارك وكأن مصر "عزبة "- فكانت القشة التي قصمت ظهر البعير – حتى تغييراته للوزراء كنت دائما لوزراء في وزرات هامشية تمس نبض الجماهير ولاتحقق نوع من الراحة النفسية لشعب عاني من وزراء متسلطين متكبرين وكأن الرئيس المخلوع يعاند شعبه ففي الوقت الذي يجمع فيه الناس على فساد شخص ما – نجده يكرمه بأعلى جائزة (قلادة النيل ) كما حدث مع ابراهيم سليمان – فكانت التغييرات الوزرارية أشبه بعملية تجميل لجسد مهترء لايصلح معه تجميل – ويزداد الفساد وتستشري الواسطة والمحسوبية وتمتلئ المعتقلات بداعي قانون الطوارئ – وترتمي مصر في حُضن اسرائيل في صفقات مشبوهة وتزداد بُعد عن العرب والقارة الأفريقية وتفقد بالتالي دورها الريادي كزعيمة للأمة العربية .
كل ساعة وكل يوم يزداد الاحتقان ويزداد الغليان في القِدر مما ينذر بحدوث الانفجار وتزداد الوقفات الاحتجاجية ودعوات على الفيس بوك والتويتر- وسليتا تواصل اجتماعي على الأنترنت – وتتكون جماعات مثل 6 أبريل وحركة كفاية وحركة من أجل التغيير وكل يوم يزداد أعضاء هذه الجماعات تواصلا ويتوافقون بينهم مع كل حدث من شأنه ‘هدار لكرامة المصريين ومن هذه الأحداث حدث مقتل الشاب خالد محمد سعيد الذي توفي على يد اثنين من أمناء الشرطة في منطقة سيدي جابر في الاسكندرية يوم 6 يونيو 2010الذين قاما بضربه حتى الموت أمام العديد من شهود العيان.ثم تكاتفت أيدي الفساد لتلصف بالشهيد تهمة ابتلاع مخدرات كانت السبب في وفاته –ثم تُوفي شاب في الثلاثين وهو السيد بلال أثناء احتجازه في مباحث أمن الدولة في الإسكندرية، وترددت أنباء عن تعذيبه بشدة، وانتشر على نطاق واسع فيديو يُظهر آثار التعذيب في رأسه وبطنه ويديه فتتكون جماعة باسم (كلنا خالد سعيد ) يبلغ عدد أعضائها مئات الألأف ويجمعون أمرهم على التجمع في ميدان التحرير في يوم عيد الشرطة-25 من يناير- مرددين شعارا واحدا ( عيش ، حرية ، عدالة اجتماعية ) ياله من نقاء وطُهر.
وتتعامل الشرطة مع المتظاهرين كعاتدتها دائما بنوع من الصلف والقسوة المفرطة ويقع شهداء وجرحى ويزداد المصريون تماسكا ويتدفق مئات الألأف على ميدان التحرير مرددين نفس الشعار ومضيفين إليه " سلمية ، سلمية " ولكن من يفهم ؟ ومن يقدر طُهر أولئك الشباب ؟
وتتوالى الأيام ويزداد المصريون إصرارا وتزداد الشرطة غرورا ؟ وتخرج المظاهرات في معظم محافظات مصر داعمة لإخوانهم في التحرير – ويقرر المحتجون المبيت في ميدان التحرير – كل ذلك والقيادة السياسية تعيش حياة أهل الكهف لا علاقة لهم بالواقع ولا تواصل مع المعتصمين الذي ارتفع سقف مطالبهم ( بضروروة عزل وزير الداخلية وتغيير الوزارة كاملة وحل مجلسي الشعب والشورى وإلغاء العمل بقانون الطوارئ – وكانت جمعة الغضب (28يناير) وتجمع فيه أكثر من مليوني مصري في ميان التحرير- مرددين شعارتهم ومع فقد الشؤرطة القدرة على مواجهة المعتصمين نزلت قوات الجيش ولت قيادة الأمور مما بعث الاطمئنان في نفوس العائلات المصرية ( فالجيش والشعب إيد واحدة) ولم ولن يكون العصا التي يضرب بها المصريون وخرج الرئيس السابق- كعادته متأخر ليعلن إقالة الحكومة وأنه ابن من ابناء مصر عاش وسيوت على أرضها – خطاب لعب به على وتر العاطفة فخرجت ألوف من أتباع وبلطجية النظام السابق –محترفي تزوير الانتخابات – وتوجهت لميدان التحرير مدعمة بالحجارة والأسلحة البيضاء والخيول والجمال ليشهد الميدان كارثة صدام بين محتجين عُزل وبلطجية مدعمين بالمولوتوف وقناصة بالرصاص الحي متربصين فوق أسطح المنازل – وكانت المجزرة..
وهبت مصر كلها وارتفع سقف المطالب بضرورة تنحي الرئيس ومحاسبة الفاسدين – ومتأخرا كعادته خرج الرئيس بعد أربعة أيام ليعلن تولي نائبة صلاحياته –مرة أخري محاولة مرواغة وتشبث بالسلطة – ولكن المصري الثائر رفض التنازل عن التنحي حتى كانت السادسة من مساء الجمعة 11 فبراير 2011 م أعلن نائب الرئيس عمر سليمان في بيان قصير عن تخلي الرئيس عن منصبه وكان هذا نصه:
(بسم الله الرحمن الرحيم أيها المواطنون في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد. والله الموفق والمستعان(
وانتصرت الثورة البيضاء.
وجاء الجنين الذي طال انتظاره ولكن علينا أن نعترف بأن هذا الجنين تواجه صعوبات كثيرة حتى يشتد عوده ويصبح قادرا على الوقوف على قدميه وعلينا أن نضع كلمة الشيخ الشعراوي –رحمه الله- ( الثائر الحق هو الذي يثور على الفساد ثم يهدأ ليبنى الأمجاد ).هذا بالفعل ما تحتاجه منا مصر :
• شباب يحبون بلدهم ويخافون عليها .
• أباء يربون أبناءهم على الديمقراطية والتحاور واحترام الرأي والرأي الآخر .
• مسلمون ومسيحيون يقفون متكاتفين- كما في ميدان التحرير-لايسمحون بالبعث بالوحدة الوطنية فعلا وليس قولا.
• كل مصري ومصرية يعمل ويضاعف جهده لدفع عجلة الانتاج وانتشال مصر من أزمتها المادية الطاحنة.
• تغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وتأجيل المطالب الفئوية .
• المشاركة الفاعلة في جميع مناحى النشاط السياسي من مشاركة في الانتخابات (نقابية وشعب وشورى ورئاسية) حتى لايقول عنا سفيه – أننا شعب لم يبلغ بعد مرحلة الرشد السياسي .
• ليعلم الجميع أننا شركاء في هذا الوطن ولن نسكت على ظلم أو سلبية بعد الأن فمصر قد تغيرت ونحن لابد أن نتغير .
ومن أجمل ما كتب من لافتات في أيام التحرير ( أنا أسف يامصر أتأخرت عليكي ) – فياأخي المصري وياأختي المصرية هل تلحق بنا أم تظل متأخرا ؟!
وكما يقول أبو القاسم الشابي :
ألا انهض وسر في سبيل الحياة فمن نام لم تنتظره الحياة
ولا تخش شـــــــــــــــئ وراء التلاع فما ثــــم إلا الضحا في صباه


2) أبنائي الطلاب إذا طلب منك أن تكتب موضوعا عن " المنجزات المصرية، تعمير الصحراء، المجتمعات الجديدة ، مترو ، كباري".أي يكون الموضوع ذا طابع يتناول المنجزات المصرية.
فالمقدمة المقترحة هي:
" شاهد على العصر" هذا هو شعارنا وذلك ليس بكلام أحد المحللين الساسيين أو أحد القادة بل هو واقع ومنجزات على أرض الواقع ، تنطق بالإرادة القوية لذلك الإنسان المصري الذي حار العالم في تصنيف قدراته :أهي مستمدة من واقع أزماته التي تزيده صلابة ،أم غريزة فطرية حباه الله بها،أم قدرة خارقة أكتسبها على مر العصور والحقب.
ذلك الإنسان الذي شيد بناءا شامخا يتحدى الزمن حتى أضحى هو العجيبة الباقية من سبع اندثرن بفعل الزمن ، ذلك الإنسان الذي شق قناة ملاحية هى العظمى - على الإطلاق – بوسائل بدائية ولكنها العزيمة نادرة الوجود.
لا نقول ذلك الإنسان بل نقول ذلك الابن الذي جاد بدمه لنصرة أُمة ، وروت دمائه أرضها الطاهرة فاخرج لنا نبتا قويا لا يقدر على اجتثاثه أحد ولا عجب فهم خير أجناد الأرض مصداقا لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
"إذا دخلتم مصر فاتخذوا منها جندا كثيفا فإنهم خير أجناد الأرض".
وقد قال الشاعر:
بالعلم والمال يبني الناس ملكهم لم يبن ملك على جهل وإقلال.
ولكنا نضيف ليس بالمال والعلم فقط يبن الملك بل بالإرادة القوية وبالقلوب التي لا تعرف اليأس والمستحيل ، ولنتذكر المانع المائي"خط بارليف" وكيف تحول بسواعد أبناءنا لأطلال فأصبح اليوم أثرا بعد عين.ولن نطيل الحديث عن أمجاد الماضي ولنتحدث عن منجزات من واقعنا المعاصر تحققت ولا تزال تتحقق بفضل أبناءنا.....

ثم تتحدث عن بعض المشروعات العملاقة وأثرها على نهضة مصر.

• كيف نختم موضوعنا ؟
إن بعض ما عرضناه جزء من كل ولازال الغيب يحمل الخير لهذا الشعب المثابر- بإذن الله تعالى- مادامت صحوتنا، وطالما قلب المصري على أخيه المصري ، وكل منا يضع نصب عينيه مصرنا الغالية وهاهو حافظ إبراهيم يقول:
سلاما شباب النيل في كل موضـع على الدهر يجني المجد أو يجلب الفخرا.
شبــاب إذا نامت عيـــــــون فإننـا بكرنا بكور الطـير نستقبل الفجـرا.
ثورة 25 يناير
مقدمة :
الثورة المصرية 2011 هي ثورة شعبية سلمية بدأت يوم الثلاثاء 25 يناير 2011 (2011-01-25) الموافق 21 صفر 1432 هـ (وكان يوم 25 يناير/كانون الثاني هو اليوم المحدد من قبل عدة جهات من المعارضة المصرية والمستقلين ، من بينهم حركة كفاية وشباب الإخوان المسلمين وحركة شباب 6 أبريل وكذلك مجموعات الشباب عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك والتي من أشهرها مجموعة (كلنا خالد سعيد). وذلك اليوم يوافق يوم عيد الشرطة في مصر). وذلك احتجاجاً على الأوضاع المعيشية والسياسية والاقتصادية السيئة وكذلك على ما اعتبر فساداً في ظل حكم الرئيس محمد حسني مبارك.
كان للثورة التونسية الشعبية التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي أثرٌ كبيرٌ في إطلاق شرارة الغضب الشعبي في مصر. كما كانت قد حاولت قبل عامين فتاة تدعى أسماء تبلغ 17 عاماً إنشاء حملة على الفيس بوك تطالب بعمل تظاهرة وخلع الرئيس المصرى السابق ولكنها لم تنجح. ومنذ عام ونصف العام قامت حركات المعارضة ببدء توعية ابناء المحافظات ليقوموا بعمل احتجاجات على سوء الاوضاع فى مصر وكان ابرزها حركة شباب 6 أبريل و حركة كفايه و بعد حادثة خالد سعيد قام وائل غنيم والناشط السياسي عبد الرحمن منصور بإنشاء صفحة كلنا خالد سعيد على الفيس بوك ودعا المصريون الى التخلص من النظام و سوء معاملة الشرطة للشعب .
أدت هذه الثورة إلى تنحي الرئيس محمد حسني مبارك عن الحكم في 11 فبراير/شباط 2011 م , 8 ربيع الأول 1432 هـ, ففي السادسة من مساء الجمعة 11 فبراير 2011 م أعلن نائب الرئيس عمر سليمان في بيان قصير عن تخلي الرئيس عن منصبه وأنه كلف المجلس الاعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون البلاد.[8]
أسماء الثورة
في مصر والعالم العربي عموماً ، والاحتجاجات وتغييرات لاحقة في الحكومة ، وتسمى في الغالب ثورة 25 يناير ، وثورة الغضب ، وتسمى أحياناً [9] ثورة الشباب ، ثورة اللوتس أو الثورة البيضاء . في بعض وسائل الإعلام إنها كانت معروفة باسم "ثورة ال18 يوم".
أسباب الثورة
الأسباب غير المباشرة
1- قانون الطوارئ
انتشار شرطة مكافحة الشغب شبه العسكرية من الأمن المركزي خلال ثورة 25 يناير
نظام الحكم في مصر هو جمهوري نصف رئاسي تحت قانون الطوارئ (قانون رقم 162 لعام 1958) المعمول به منذ سنة 1967، باستثناء فترة انقطاع لمدة 18 شهرا في أوائل الثمانينات. بموجب هذا القانون توسعت سلطة الشرطة وعلقت الحقوق الدستورية وفرضت الرقابة. وقيد القانون بشدة اي نشاط سياسي غير حكومي مثل: تنظيم المظاهرات، والتنظيمات السياسية غير المرخص بها، وحظر رسميا أي تبرعات مالية غير مسجلة. وبموجب هذا القانون فقد احتجز حوالي 17,000 شخص، ووصل عدد السجناء السياسيين كأعلى تقدير ب 30,000. وبموجب "قانون الطوارئ" فإن للحكومة الحق أن تحجز أي شخص لفترة غير محددة لسبب أو بدون سبب واضح، أيضاً بمقتضي هذا القانون لا يمكن للشخص الدفاع عن نفسه و تستطيع الحكومة أن تبقيه في السجن دون محاكمة. وتعمل الحكومة علي بقاء قانون الطوارئ بحجة الأمن القومي وتستمر الحكومة في ادعائها بأنه بدون قانون الطوارئ فإن جماعات المعارضة كالإخوان المسلمين يمكن أن يصلوا إلى السلطة في مصر. لذلك فهي لا تتخلى عن الانتخابات البرلمانية ومصادرة ممتلكات ممولي جماعة الإخوان الرئيسيين واعتقال رموزهم وتلك الإجراءات تكاد تكون مستحيلة بدون قانون الطوارئ ومنع استقلالية النظام القضائي. مؤيدوا الديمقراطية في مصر يقولون إن هذا يتعارض مع مبادئ وأسس الديمقراطية، والتي تشمل حق المواطنين في محاكمة عادلة وحقهم في التصويت لصالح أي مرشح و/أو الطرف الذي يرونه مناسبا لخدمة بلدهم.


2- قسوة الشرطة
يعتبر أحد الأسباب الرئيسية غير المباشرة في هذه الثورة، حيث أنه في ظل قانون الطوارئ عانى المواطن المصري الكثير من الظلم والانتهاك لحقوقه الإنسانية والتي تتمثل في طريقة القبض والحبس والقتل وغيره، ومن هذه الأحداث حدث مقتل الشاب خالد محمد سعيد الذي توفي على يد الشرطة في منطقة سيدي جابر في الاسكندرية يوم 6 يونيو 2010الذين قاما بضربه حتى الموت أمام العديد من شهود العيان. وفي يوم 25 يونيو قاد محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية تجمعا حاشدا في الإسكندرية منددا بانتهاكات الشرطة ثم زار عائلة خالد سعيد لتقديم التعازي.
ثم تُوفي شاب في الثلاثين وهو السيد بلال أثناء احتجازه في مباحث أمن الدولة في الإسكندرية، وترددت أنباء عن تعذيبه بشدة، وانتشر على نطاق واسع فيديو يُظهر آثار التعذيب في رأسه وبطنه ويديه.
وذكر بأن العديد من أفراد الشرطة ضبطوا وهم يستخدمون العنف. وقد نقل عن أحد رجال الشرطة قوله لأحد المتظاهرين بأن بقي له ثلاثة أشهر فقط من الخدمة ثم وبعد ذلك "سأكون على الجانب الآخر من الحاجز". اجمالي ضحايا عنف و بلطجة وزارة الداخليه المصريه وصل الي 350 ( شهيد )
3- رئاسة حسني مبارك
حكم الرئيس المصري محمد حسني مبارك مصر منذ سنة 1981 م. وقد تعرضت حكومته لانتقادات في وسائل الإعلام ومنظمات غير حكومية محلية. "نال بدعمه لإسرائيل دعماً من الغرب، وبالتالي استمرار المساعدات السنوية الضخمة من الولايات المتحدة". واشتهرت حكومته بحملاتها على المتشددين الإسلاميين، ونتيجة لذلك فقد صمتت الولايات المتحدة في ردودها الأولية لانتهاكات حسني مبارك. فقد كان من النادر أن تذكر الصحافة الأمريكية في عناوين أخبارها الرئيسية ما يجري من حالات الاحتجاج الاجتماعي والسياسي في مصر. و قد كان لحكم مبارك الأثر الكبير على التدهور الاقتصادي و الاجتماعي على المصريين، هذا بالإضافة إلى التراجع الملحوظ في مستوى التعليم وارتفاع معدلات البطالة وانتشار الجرائم في البلاد.
4- الفساد وسوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية
لافتة تحتوى على مطالب المحتجين
خلال حكمه إزداد الفساد السياسي في إدارة مبارك لوزارة الداخلية بشكل كبير، بسبب إزدياد النفوذ على النظام المؤسساتي الذي هو ضروري لتأمين الرئاسة لفترة طويلة. وقد أدى هذا الفساد إلى سجن شخصيات سياسية وناشطين شباب بدون محاكمة، ووجود مراكز احتجاز خفية غير موثقة وغير قانونية، وكذلك رفض الجامعات والمساجد والصحف الموظفين على أساس الميول السياسية. وعلى مستوى الشخصي، كان بإمكان أي فرد أو ضابط أن ينتهك خصوصية أي مواطن في منطقته بإعتقاله دون شرط بسبب قانون الطوارئ.
منظمة الشفافية الدولية هي منظمة دولية لرصد جميع أنواع الفساد بما في ذلك الفساد السياسي. ففي تقرير لها في مؤشر الفساد سنة 2010 قيّمت مصر ب3,1 استنادا إلى تصورات درجة الفساد من رجال اعمال ومحللي الدولة، حيث أن 10 تعني نظيفة جدا و 0 تعني شديدة الفساد. تحتل مصر المرتبة 98 من أصل 178 بلد مدرج في التقرير.
بحلول أواخر 2010 حوالى 40 ٪ من سكان مصر يعيشون تحت خط الفقر أي يعتمدون على دخل قومى يعادل حوالى 2 دولار فى اليوم لكل فرد ويعتمد جزء كبير من السكان على السلع المدعومة.
5- زيادة عدد السكان وزيادة معدلات الفقر
حى فقير فى القاهرة.
مصر هي ثاني أكبر دولة في إفريقيا بعدد السكان بعد نيجيريا, وهي أكبر دولة في منطقة الشرق الأوسط. و حسب تقديرات سنة 2007 وصل عدد سكان مصر لحوالي 78,733,641 نسمة (يوجد تقديرات اخرى تقول ان عدد سكان مصر وصل 81,713,517 فى يوليه 2008). حيث ان هناك احصائيه عن زيادة عدد سكان تقول ان مصر تزداد طفلا كل "23 ثانيه" اى تزداد مصر حوالى 1.5 مليون نسمة فى السنه الواحدة مما يشكل خطرا كبيرا على الموارد المحدوده فى مصر اذا لم توجد حكومة واعيه تستخدم هذه الثروه السكانيه
بينما كان عدد سكان مصر عام 1966 م 30,083,419 نسمة، و معظم المصريين يعيشون بالقرب من ضفاف نهر النيل ، في مساحة حوالي 40000 كيلومتر مربع (15000 ميل مربع) ، لان هذه الارض تعتبر هى الوحيدة القابلة للزراعة فى مصر . زيادة عدد السكان صاحبه تدهور اقتصادي نتيجة فشل سياسات الدولة في الإستفادة من ازدياد الأيدي العاملة، و أدى ظهور جيل جديد من الشباب كثير منهم من حملة الشهادات الجامعية لكنهم من غير وظائف مجزية إلى تكثير سواد المعارضة, حيث كان الشباب العمود الفقري للثورة, فضلا عن معرفتهم الوثيقة عموما بوسائل الإتصال الحديثة و استخدامهم الفعال لها في تنظيم الثورة و إبقائها حية خلال قطع نظام حسني مبارك للإتصالات في البلاد من بدايات الثورة ولعب هذا العامل دورا كبيرا بل ورئاسيا فى اندلاع الثورة خاصة مع زيادة نسبة الفقر فى المجتمع المصرى حيث ارتفعت الى 80% من الشعب منهم اكثر من 40% مع48ين اى تحت خط الفقر وعلى هذا انقسم المجتمع المصرى الى طبقتين ليس بينهما وسط احداهما اقليه تملك كل شىء وهى تمثل 20% فقط من الشعب وطبقة ثانيه اغلبيه لاتملك اى شىء وهى تمثل 80% من الشعب وهذا هو النظام الاوليجاركى الذى يسيطر فيه قله على الثروه مستولين على حق الشعب الكادح وهذا ما يطلق عليه الراسماليه الاحتكاريه التى يحاول فيها رجال الاعمال والمستثمريين السيطره والاحتكار على هيئات ونظم الدوله محاولين ادارة دفة الحكم لمصلحتهم فهم بذلك يسيطرون على كل هيئات وسلطات الدوله تشريعية كانت او تنفيذيه بل وحتى قضائيه.
6- تصدير الغاز المصري لإسرائيل
منذ عام 2004 م أبرمت مصر أربعة عقود تقوم بموجبها بتصدير الغاز الطبيعي لإسرائيل -بسعر أقل بأضعاف من سعر السوق- ويمتد العمل بهذه العقود حتى عام 2030. ولقد تسببت هذه العقود في أزمات سياسية كبيرة للحكومة المصرية بسبب معارضة خبراء بترول وسفراء سابقين حيث أن التصدير يبدأ في حالة وجود فائض وهو مالم يتوفر في مصر. واعتبر هؤلاء تلك العقود إهداراً للمال العام ومجاملة لإسرائيل فضلا عما يشوبها من فساد وعدم شفافية وهو ما دعا المحكمة الإدارية بمصر إلى أن تصدر أحكامها ببطلان قرار وزير البترول المهندس سامح فهمي لتكليفه مديري شركات عامة ببيع الغاز لشركة حسين سالم( و هو ضابط سابق بالمخابرات المصرية و أحد أصدقاء حسنى مبارك المقربين و يمتلك العديد من الشركات و المنتجعات اهمها خليج نعمة بجنوب سيناء حيث أهدى مبارك قصرا هناك ليكون المنتجع الشتوى للرئيس)، التي تقوم بدورها بتصديره إلى شركة الكهرباء الإسرائيلية. وطالبت المحكمة الحكومة المصرية بإعادة النظر في أسعار التصدير حيث يصدر الغاز المصرى لاسرائيل ب 2.5 دولار للمتر بدلا من 10 دولار للمتر حسب سعره العالمى وذلك بمقتضى معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية 1979 بين الرئيس الراحل انور السادات ورئيس وزراء اسرائيل مناحم بيجن. ولكن الحكومة لم تستجب لهذا القرار، ومضت بتصدير الغاز بالأسعار التي كانت وقت الاتفاقية قبل أكثر من ثلاثة عقود، فكان هذا من اهم أسباب نقمة الشعب عليها.
الأسباب المباشرة
1- انتخابات مجلس الشعب
أجريت انتخابات مجلس الشعب قبل شهرين من اندلاع الاحتجاجات وحصل الحزب الوطني الحاكم على 97% من مقاعد المجلس, أي أن المجلس خلا من أي معارضة تذكر؛ مما أصاب المواطنين بالإحباط. وتم وصف تلك الانتخابات بالمزورة نظراً لأنها تناقض الواقع في الشارع المصري. بالإضافة إلى انتهاك حقوق القضاء المصري في الإشراف على الانتخابات فقد أطاح النظام بأحكام القضاء في عدم شرعية بعض الدوائر الانتخابية. ومُنع الإخوان المسلمون من المشاركة في هذه الانتخابات بشكل قانوني.
العملية الانتخابية والترشيح:
- أعطي القانون صلاحيات واسعة لوزارة الداخلية تحد من صلاحيات اللجنة العلياللانتخابات، وحرم الأخيرة من دورها الأساسي في الإشراف على العملية الانتخابيةوإدارتها، مثل الإشراف على القيد في الجداول الانتخابية، والإعلان عن مواعيدالانتخابات، وفتح باب الترشيح، وتحديد الدوائر الانتخابية، كما حرمها من آلياتواضحة تمكنها من تنفيذ قراراتها، وفي تعيين الموظفين القائمين على إدارة العمليةالانتخابية، الأمر الذي أدى إلى هيمنة وزارة الداخلية على إدارة العمليةالانتخابية.
- جرى فتح باب الترشيح لخمسة أيام فقط، تخللها يومي أجازة نهاية الأسبوع، مماحال دون قدرة طالبي الترشيح على استصدار أية أوراق رسمية مطلوبة، خاصة وأن الأمر قدترك لكل مديرية أمن تحديد الأوراق الرسمية المطلوبة، دون تنسيق أو إعلان مسبق.
- لم ينص طلب الترشيح على عدد المستندات المطلوبة، واستخدم صيغة مطاطة
في إيصالاستلام طلب الترشيح وهى " ...مرفقا به عدد (؟) من مستندات الترشيح وقد تم استلامها" وفى تلك الصيغة فتح الباب للتدخلات الإدارية، باعتبار أوراق الترشيح ناقصة لدى بعضالمرشحين.
- تحدد تاريخ الإعلان عن الكشوف النهائية للمرشحين قبل بدء أجازة عيد الأضحىبيوم واحد، مما سيحول دون تقديم تظلمات ضد شطب بعض أسماء بعض المرشحين من الكشوفالنهائية بوقت كاف للنظر فيها قبل بدء الانتخابات.
- عدم السماح ببدء الدعاية الانتخابية قبل يوم 14 نوفمبر، الذي تليه أجازة عيدالأضحى (5 أيام).
- التضييق على المرشحين المستقلين، سواء من مرشحي جماعة الإخوان أو من المنشقينعن الحزب الوطني.
- التضييق على المراقبين المحليين وعدم تمكينهم للدخول إلى بعض مقرات فتح بابالترشيح في مديريات الأمن المختلفة في عدة محافظات، ووصل الأمر في بعض الأحيان إلىاحتجاز المراقبين لعدة ساعات يومياً داخل غرف بمديريات الأمن.
- التهديد بسحب الغطاء القانوني عن بعض الجمعيات التي تراقب الانتخابات.
حرية الرأي والتعبير والحق في حرية تداول المعلومات خلالالانتخابات:
- اتخذت السلطات إجراءات لمنع أي قناة من البث المباشر من الشارع المصري إلا بعداستخراج تصاريح جديدة من اتحاد الإذاعة والتلفزيون.
- أصدر الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات قراراً بفرض ضوابط جديدة للرقابة علىرسائل المحمول الدعائية، والإخبارية، وتكمن خطورة هذا القرار في أن هذه الخدمةأصبحت مصدراً رئيسياً لاستقاء المعلومات، وفرض قيود جديدة عليها من شأنها تقييدحرية تدفق المعلومات بين المرسل والمتلقي، بالإضافة إلى أهمية هذه الوسيلةباعتبارها أحد وسائل الدعاية الانتخابية، وهي أيضا من أهم أدوات التنسيق بينالمراقبين على العملية الانتخابية.
- اتخذت إدارة القمر الصناعي "نايل سات"، الذي تديره الحكومة المصرية، عدةقرارات في شهر أكتوبر بوقف بث سبعة عشر قناة وإنذار قنوات أخرى، وذلك بدعوى الحد منذيوع الفتنة الطائفية وغيرها. وبرغم أن "الملتقى" يدين دعاوى الكراهية الدينيةويرفضها، لكنه يلاحظ أن هذه القرارات اتخذت دون سابق إنذار، ولم تحيل الأمر للقضاءللفصل فيه، خاصة وأن وسائل الإعلام الحكومية ذاتها لا تكف عن بث الكراهية الدينية. لقد أدى هذا القرار إلى تكثيف رسالة الخوف داخل كل وسائل الإعلام، مثله في ذلك مثلالإطاحة بإبراهيم عيسى
رئيس تحرير أكثر الصحف المستقلة انتقادا للحكومةالمصرية.
- تم وقف بعض البرامج الإعلامية التي تتسم بنقد الحكومة، مثل إغلاق الاستوديوهاتالتي تبث برنامج "القاهرة اليوم" على قنوات أوربت، ووقف إبراهيم عيسى من تقديمهبرنامج "بلدنا بالمصري" على قناةontv.
- فرض حظر على رئيس اللجنة العليا للإشراف على الانتخابات من الإدلاء بتصريحاتللصحافة والإعلام بعد حوار أجراه مع جريدتي الشروق والوفد، أفصح فيه عن أن اللجنةلا تملك الصلاحيات القانونية ولا القدرات اللازمة للإشراف على الانتخابات، وأنهامضطرة للاعتماد على وزارة الداخلية!

2- مقتل الشاب خالد محمد سعيد
كان المواطن المصري خالد محمد سعيد قد قـُتل في الإسكندرية في 6 يونيو عام 2010 م بعد أن قيل أنه تم تعذيبه حتى الموت على أيدي اثنين من مخبري قسم شرطة سيدي جابر, و لم يتم البت فى قضيته بعد أو إثبات الاتهام بالقتل عليهما حيث أن تقرير الصفة التشريحية الثانى جاء موافقاً للأول بعدما أمر النائب العام المصرى إعادة تشريح الجثة ، مما أثار احتجاجات واسعة دون أن يصدر الحكم فى القضية التى أثات جدلاً كبيراً مثلت بدورها تمهيداً هاماً لاندلاع الثورة.
3- مقتل الشاب سيد بلال
سيد بلال (1981 - 6 يناير 2011) مواطن مصري يقطن في الإسكندرية اعتقله رجال جهاز أمن الدولة هو ومعه الكثير من السلفيين للتحقيق معهم في تفجير كنيسة القديسين وقاموا بتعذيبه حتى الموت. وكانت الشرطة المصرية قد اقتادت سيد بلال من مسكنه فجر الأربعاء 5 يناير 2011 م وأخضعته للتعذيب ثم أعادته إلى أهله في اليوم التالي جثة هامدة.
ويبلغ سيد بلال من العمر 30 عاماً وحاصل على دبلوم صناعي. عمل في شركة بتروجيت حتى عام 2006 م حين اعتقل وأودع سجن ليمان أبي زعبل. ثم عمل براد لحام. وهو أب لطفل عمره سنة وشهران. وكان السلفيين وآخرين من قوي المعارضة قد تظاهروا يوم الجمعة 21 يناير ضد مقتل سيد بلال واقتصرت علي المساجد بعد صلاة الجمعة علي ان يكونوا مع اشقائهم من الشباب المصري يوم 25 يناير ليطالبوا باستقالة وزير الداخلية حبيب العادلي ومحاسبة قتلة سيد بلال والغاء قانون الطواريء .
4- قيام الثورة الشعبية التونسية
اندلعت الثورة الشعبية في تونس في 18 ديسمبر عام 2010 م (أي قبل 38 يوماً من اندلاع ثورة الغضب المصرية) احتجاجاً على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية السيئة وتضامناً مع محمد البوعزيزي الذي أضرم النار في نفسه, واستطاعت هذه الثورة في أقل من شهر الإطاحة بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي (الذي حكم البلاد لمدة 23 سنة بقبضةٍ حديدية). هذا النجاح الذي حققته الثورة الشعبية التونسية أظهر أن قوة الشعب العربي تكمن في تظاهره وخروجه إلى الشارع, وأن الجيش هو قوة مساندة للشعب وليس أداة لدى النظام لقمع الشعب. كما أضاءت تلك الثورة الأمل لدى الشعب العربي بقدرته على تغيير الأنظمة الجاثمة عليه وتحقيق تطلعاته.
5- المواقع الاجتماعية على شبكة الإنترنت
قام المواطن المصري وائل غنيم والناشط عبد الرحمن منصور بإنشاء صفحة بعنوان "كلنا خالد سعيد" في الموقع الاجتماعي فيسبوك على شبكة الإنترنت, وكان خالد سعيد قد قـُتل في الإسكندرية في 6 يونيو عام 2010 م بعد أن تم تعذيبه حتى الموت على أيدي اثنين من مخبري شرطة قسم سيدي جابر, مما أثار احتجاجات واسعة مثلت بدورها تمهيداً هاماً لاندلاع الثورة. كما دعا وائل غنيم والناشط عبد الرحمن منصور من خلال الصفحة على موقع الفيسبوك إلى مظاهرات يوم الغضب في 25 يناير عام 2011 م. وكان له دور كبير في التنسيق مع الشبان لتفجير الثورة في 25 يناير 2011 م.
فالثورة عندما بدأت يوم 25 يناير كانت مكونة من الشباب الذين شاهدوا صفحة (كلنا خالد سعيد ) على موقع الفيسبوك أو شباب الفيس بوك كما قال وائل غنيم فى حديثه مع منى الشاذلي فى برنامج العاشرة مساءً , ومن ثم تحولت الى ثورة شارك فيها جميع الشباب , والان تحولت الى ثورة شارك فيها جميع طوائف الشعب المصري.
أحداث الثورة
شهداء الثورة
تذكار أقامه المتظاهرون لتكريم شهداء الثورة المصرية، في ميدان التحرير، القاهرة. معظمهم قتلوا من قبل قوات الأمن.
سقط العديد من الشباب خلال هذه الثورة بعضهم على يد قوات الشرطة والبعض الآخر على يد بعض المأجوريين التابعين للحزب الحاكم. وقد صرح وزير الصحة في وزارة تصريف الأعمال أن عدد الذين ماتوا جراء الثورة حوالي 365[، بينما ترجح مصادر أهلية أن العدد يتجاوز الـ 500 خاصة أنه يوجد بعض الموتى لم يتم التعرف عليهم كما يوجد عدد غير قليل من المفقودين.
انتصار الثورة وسقوط نظام حسني مبارك
في السادسة من مساء الجمعة 11 فبراير/شباط 2011 م أعلن نائب الرئيس عمر سليمان في بيان قصير عن تخلي الرئيس عن منصبه وكان هذا نصه:
«بسم الله الرحمن الرحيم أيها المواطنون في ظل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد. والله الموفق والمستعان»
فتدفق الملايين من الناس إلى شوارع القاهرة خاصةً في ميدان التحرير ومختلف المحافظات المصرية احتفالاً برحيله، كما هتفت النساء بالزغاريد. وأصيب بعض الأشخاص بالإغماء من فرط فرحتهم. وما هي إلا دقائق حتى عمّت الاحتفالات جميع أرجاء مدن الوطن العربي من المحيط إلى الخليج ابتهاجاً بانتصار ثورة 25 يناير وتنحي مبارك عن الحكم كما ادي ذلك الي تجميد ارصدة بعض الوزراء و كبار المسؤلين و بعض رجال الاعمال و من اهمهم حبيب العادلي وزير الداخلية السابق و زهير جرانة وزير السياحة السابق و محمد المغربي وزير الاسكان السابق و احمد عز من كبار رجال الاعمال و احمد نظيف رئيس الوزراء السابق و غيرهم و قد صدر قرار من النائب العام بمنعهم من السفر لحين التحقيق معهم في القضايا المنسوبة اليهم.[44]
ردود الفعل المحلية والدولية
* كان رد الفعل المحلى هو قيام معظم فئات الشعب بالمشاركة فى الثورة ولكن تدخلت الحكومة باستخدام البلطجية والمأجورين والإعلام الرسمى المضلل من صحف وقنوات تليفزيونية رسمية بخلق رأى مضاد للثورة ولكن فى النهاية فشلت هذه الوسائل فى قمع الثورة أو القضاء عليها.
* كان رد الفعل الدولى إجمالاً مناهضاً للنظام مؤيداً لأهداف الثورة وطالبوا الرئيس مبارك بنقل السلطة سريعاً وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية , الإتحاد الأوربى, ألمانيا, تركيا.
الثورة وكشفها لتلاحم وأخلاق الشعب المصري
* إن ثورة 25 يناير كشفت عن الرابطة الحميمة بين أبناء الشعب المصري, فقبل أيام من اندلاع الثورة كانت البلاد تعيش حالة من التوتر بسبب تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية (التي يبدو وجود أطراف خبيثة وراءها). ثم أتت الثورة لتظهر تلاحم الشعب المصري ووقوف الشبان المسلمين بجانب إخوتهم المسيحيين وقيام الطرفين بمساعدة بعضهم البعض وحمايتهم.
* أظهرت الثورة مدى الحب الكبير الذي يكنه المصريون لبلدهم, فطيلة أيام الثورة كان الشعار "سلمية.. سلمية" وكذلك "لا تكسّر ولا تخرّب". بالإضافة إلى قيام المصريين بتشكيل لجان شعبية (بعد اختفاء الشرطة) لحماية البلد وخاصة المتحف المصري ممن وصفوا بالبلطجية. كما سـُجّل خلال أيام الثورة انخفاض معدلات الجريمة والسرقة.
* قدّم المصريون خلال الثورة نموذجاً رائعاً عن الشعب المصري وأخلاقه الرفيعة التي لفتت انتباه معظم قادة العالم. ويكفي أن تعلم أن الثوار عندما غادروا ميدان التحرير قاموا بتنظيفه وإعادته أجمل مما كان من قبل.
* ظهرت بشكل واضح خلال الثورة روح الدعابة لدى المصريين والتي كادت تختفي خلال عهد البؤس أيام نظام حسني مبارك. فقد امتلأ ميدان التحرير باللافتات الظريفة التي تطالب نظام حسني مبارك بالرحيل. بالإضافة لقيام المصريين بالأعمال الظريفة كإجراء الزفاف في ميدان التحرير, أو مثلاً القيام بالـ (حضرة) (أو الزار) على الطريقة الصوفية لعلها تنفع وتجعل حسني مبارك يرحل, اضغط هنا لتشاهد الزار الذي أقيم في ميدان التحرير ...

قالوا عن ثورة 25 يناير :
«علينا أن نربى أبنائنا ليكونوا مثل الشباب المصرى » الرئيس الامريكى باراك أوباما
«علينا أن نفكر جديا فى تدريس الثورة المصرية فى المدارس » رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون
«لأول مرة نجد شعبا يقوم بثورة وينظف الشوارع من بعده » قناة سى.إن.إن الإخبارية
«لا جديد فى مصر ,المصريون يقومون بكتابة التاريخ كالعادة» رئيس الوزراء الايطالى سلفيو برليسكونى
«اليوم كلنا مصريون » رئيس وزراء النرويج ستوتلنبرج
«المصريون هم أروع شعب على الأرض ويستحقون جائزة نوبل للسلام » الرئيس النمساوى هاينز فيشر

الوحدة الوطنية والعربية
(الوحدة العربية، وحدة الصف العربي،القمم العربية ودورها الفاعل،السوق العربية المشتركة والحلم العربي)..أي يكون الموضوع يتحدث عن الوحدة بكافة صورها أو التحديات التي تواجه الأمة العربية.
قال تعالى في أكثر من موضع :
• "إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم".
• " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان".
• " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا " .
• "واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون بها عدو الله وعدوكم".
أخي العربي لقد وضع لنا القرآن الكريم المنهاج الأمثل للتعامل فيما بيننا وكذلك بيننا وبين العدو قال تعالى:
" يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق".
فما بالنا ندير ظهورنا لهذا المنهج ونشعل بيننا وبأيدينا نار الخلاف والفرقة ولننظر إلى واقعنا المؤلم:
• خلاف بين العراق والكويت من عام 1990 تم تصعيده وأتاح للتتار الجدد"أمريكا وانجلترا "بالظهور وهجومهم الوحشي على العراق بداوعي درء الخطر القادم ولتنعم المنطقة بالسلام المزعوم!!.
• خلاف بين البحرين وقطر على بعض الجُزر.
• خلاف في السودان الشقيق بين الشمال والجنوب مما أدى إلى انفصال الجنوب عن الشمال .
• عدم استقرار في الجزائر واليمن ......
هذا هو حالنا بقدر ما نتألم له بقدر ما يسعد أعداؤنا، فلقد عمدوا قديما إلى إتباع سياسة " فرق تسد " ولكن واحزناه أصبحنا نحن نتولى عنهم هذه السياسة.
وما يحدث في غزة الآن خير شاهد عى أننا هُنا في أعين الاعداء قصف وتدمير وقتل للنساء والأطفال والمجتمع المدني في غفلة ، والقادة العرب يشجبون وينددون ماهذه الحمية ؟! وماهذا الغضب؟! وماهذه النجده لأهلنا في غزة ؟! فقد زلزل العدو من هذا الشجب وذاك التنديد فقام على الفور بوقف العداوان- بينما فنزويلا قامت بطرد السفير الاسرائيلي- ياعالم اتقوا الله (واختشوا على دمكم ) وحسبنا الله ونعم الوكيل.
فيا قادة الإسلام وحدوا صفوفكم،فالعدو مشترك،ولن ينصركم الله حتى تنبذوا التخاذل والخنوع، فهم كما قال الله:
" لا يقاتلونكم إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر* بأسهم بينهم شديد* تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ".
ولكن يبقى الأمل الذي سوف يجمع حبات العقد المنثور بحول الله وقوته ،وهواجتماعات القمة التي كانت تتم بصورة استثنائية غير ثابتة ثم اتسمت بالثبات ،وإن كان يعيب هذه القمم أحيانا الخطب المنبرية من بعض الزعماء والمشاحنات والخلافات ، ولكن تلك القمم ضرورة فهي ركيزة ننطلق منها إلى ما نريده لا ما يُراد لنا، فهي تجعلنا ننظر إلى الواقع بأعيننا لا بأعين الأخريين ، وأن نتنفس الهواء برئاتنا لا بالرئات التي توضع لنا.
وما نريده ليس بالكثير على أمة أنجبت أعاظم العلماء على مر العصور، نريد :
• سوق عربية مشتركة توفر فرص العمل لأبناء العرب .
• حدود مفتوحة بين البلاد العربية،ولم لا؟ فاللغة واحدة والأرض واحدة والأهداف والمصالح كذلك
• نريد تحالف يرضينا كعرب وليس مهما أن يرضي أمريكا وأذيلها.
• نريد عملة واحدة .
• نريد شعوبا نربي فيها معرفة حقوقها وواجباتها.
• نريد تداول للسلطة ،وليس قيادات أبدية.
وكما قال الشاعر :
فيا قوم هبوا إنما العمر فرصة وفي الدهر طرق جمة ومنافع.
3) "السلام لغة العصر الحاضر ولكنه لا يتحقق بين الشعوب إلا بالحوار الموضوعي والاعتراف بالحقوق المشروعة فليس كل من يدافع عن أرضه وعرضه إرهابيا".
لقد عرفت مصر قيمة السلام لطول ما حاربت عن نفسها وعن غيرها من الدول العربية ، وقد خضنا حرب 1973 من أجل السلام فقد كان لابد أن نوجه ضربة موجعة لإسرائيل حتى تسمع لنا وتدرك أنها ليست الدولة الوحيدة في المنطقة التي تأمر فيطاع أمرها ، وقد عرفت القيادة السياسية في مصر ما للحروب من دمار ،وما للإرهاب من مساوئ قد تفوق مضار الحروب.
وكنا هذه الأيام نعيش خلطا في المفاهيم ، يتمثل هذا الخلط في تصنيف الشعوب التي تدافع عن مقدراتها وحريتها إرهابا، والتي تحاول استعادة أراضيها والعيش في كرامة إرهاب، وليس ذلك فحسب بل تتهم الدول التي تقف خلف الجانب الضعيف بأنها دولا إرهابية.
هذا الخلط في الأوراق والمفاهيم يفقد تلك الدول مصداقيتها – ونعني بتلك الدول أمريكا وانجلترا وإسرائيل- فلسطين إرهابية!العراق إرهابية!أفغانستان إرهابية! السودان تدعم الإرهاب ! سوريا تأوي الفارين من العراق ! اليمن..
وكل المغضوب عليهم من صاحبة العظمة وأذنابها إما إرهابيا أو مدعما للإرهاب.
نعم هم على حق فالفتى المسلح بالحجارة الذي يواجه الدبابة والمدرعة إرهابيا، والشعب الذي يخرج لمواجهة المعتدي - الذي نصب نفسه " ناظر مدرسة العالم" المكلف بتلقينهم الأدب - إرهابيا ،نقول نعم معهم كل الحق فنحن كما قال فينا سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم:
"توشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها ، قالوا أمن قلة نحن يا رسول الله ؟ قال :لا أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله المهابة من قلوب أعداءكم وليزرعن الوهن في قلوبكم . قالوا وما الوهن يا رسول الله ؟ قال حب الدنيا وكراهة الموت.
وقد قال الشاعر:
من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام.
سحقا لهم ولمن يزين لهم أعمالهم أيظنون بذلك أن النصر قادم؟ لا وحق من لا إله إلا هو، وحق من أعز جنده وهزم الأحزاب وحده،فنصرنا عليهم قادم ،ولو كنا الفئة القليلة مصداقا لقوله عز وجل
"كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله".
وإذا كانوا يتمسحون في أحداث 11من سبتمبر "يومهم الأسود" كما يطلقون عليه فنحن لا نقر قتل |لأبرياء كما لا نقر أن تدفع شعوب بريئة فاتورة يومهم الأسود.
وكم هو محزن رؤية دولا عربية تتسابق لتعلن الولاء للعم سام وبالطبع تتقاضى المقابل ! لنا الله.
فيا أمة الإسلام وحدوا صفوفكم ، فالعدو مشترك ، ولن ينصركم الله حتى تنبذوا التخاذل والخنوع، فهم كما قال الله فيهم:
" لا يقاتلونكم إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر* بأسهم بينهم شديد* تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ".



من التعبير الوظيفي
1- البرقية
إلى شهداء الحرية والكرامة:
اللهم ارحم الشهداء وإن شاء الله لن يضيع دمهم هباء
وإنا لله وانا اليه راجعون
شعب مصر
2- اللافتة

• (أرحل يعني أمشي ............أصله مابيفهمشي).
• (الشعب يريد إسقاط النظام ).
• ( مصر فوق الجميع ) .
• ( الشعب والجيش إيد واحدة ).

البلاغة
أعزائي الطلاب : تذكروا أن:
• ما العاطفة = ماالوجدان = ماالشعور= الدفقة الشعورية =ماالاحساس) =
(فرح،لهفة،تفاؤل،أمل فخر واعتزاز"للوطن) (حزن،ألم حسرة،تشاؤم،يأس،كراهية وبغض "للمستعمر").
• ماالفكرة= الفكر(عامة: وهي وضع عنوان للأبيات كلها من خلال فهمك لمعناها بعد قراءتها بعناية فائقة، أفكار جزئية:شرح مبسط لكل بيت على حدة).
ملحوظة: إذا غمض عليك معنى كلمة في الأبيات لاتتوقف عندها كثيرا فالمطلوب المعنى الإجمالي.
حين يطلب منك استخراج ....
الصورة البيانية= اللون البياني= التعبير المجازي=الصورة الخيالية
• (تشبيه/ استعارة "مكنية،تصريحية"/ الكناية/ المجاز المرسل).
المحسنات البديعية= ( ألوان الصنعة= المحسن اللفظي= المحسن المعنوي).
• المعنوي:( طباق/ مقابلة/ تورية) سر جماله توضيح المعنى.
• اللفظي ( جناس/ تصريع/ حُسن تقسيم/ سجع في النثر فقط) سر جماله إحداث جرس موسيقي.
• الأساليب:
في الشعر:
(خبري: يفيد تقرير الحقائق التي لا مجال للشك فيها).
( انشائي:استفهام "للتعجب والاستنكار،للنفي،للتقرير"/أمر"رجاء وتوسل،نصح وارشاد" / نهي/تمني/نداء "قرب المنادى،لجذب الانتباه"/رجاء).
(خبري لفظا انشائي معنى مثل: فرحمة الله علي شاعر"غرضه الدعاء).
• أسلوب التوكيد:
من طرقه:
• التقديم "للخبر على المبتدأ مثلا" (لهم بينها عما قليل مصارع).
• الاستثناء المنفي" للقصر والتوكيد والتخصيص"(وما محمد إلا رسول).
• قد ، لقد ، إنما، إنَّ
• التوكيد اللفظى: (التأني التأني، الأتئاد الأتئاد).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elawa2l.com/vb
 
موضوعات تعبير جاهزة عن الثورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: الصف الثالث الثانوى :: اللغة العربية ثانوية عامة :: التعبير والبلاغة ثانوية عامة-
انتقل الى: