منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  المفعول به و المفعول المطلق و المفعول لأجله و المفعول معه والمفعول فيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أشرف على
admin

admin


الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 18213
نقاط : 37564
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
الموقع : http://elawa2l.com/vb

الأوسمة
 :
11:

مُساهمةموضوع: المفعول به و المفعول المطلق و المفعول لأجله و المفعول معه والمفعول فيه   الإثنين 2 أبريل 2012 - 12:14

المفعول به اسم منصوب يذكر للدلالة على من وقع عليه فعل الفاعل ، ويسبقه فعل من الأفعال المتعدية (أي التي تحتاج مفعولاً أو أكثر ؛ ليتم معنى الجملة).
مثل : أكرمت الدولة المتفوقين - منح الله مصر نهراً خالداً .
أشكال المفعول به :
1 - اسم ظاهر ، مثل : نظّف عمرو سيارة أبيه .
2 - ضمير متصل ، مثل : ضربنــي أبي
3 - ضمير منفصل ، مثل : "إياك نعبد وإياك نستعين"
4 - مصدر مؤول ، مثل : عرفت أنك قادم= عرفت قدومك .
õ تذكر أشكال نحوية تأتي مفعولاً به دائماً :
1 - ما يعرب مفعولاً به منصوباً لفعل محذوف :
ô المختص (في أسلوب الاختصاص) ،مثل : نحن - العرب - نعشق التفرق .
ô المغري به (في أسلوب الإغراء) ، مثل : الصدقَ الصدقَ يا إنسان .
ô المحذر منه (في أسلوب التحذير) ، مثل : إياك والكسل .
2 - الضمائر الآتية " الكاف – الهاء – الياء " إذا اتصلت بآخر الفعل
فإعرابها : مفعول به في محل نصب

ôمثل : أسعدنــي محمدٌ بتفوقه - القاهرة بناها الفاطميون ، و حدثــها محمد علي .

وغالباً ما بعد الضمير : فاعل مرفوع
3 – الضمير (نا)إذا أتى في آخر الفعل فهو إما فاعل مثل : رفعْنا راية الحق.
و إما مفعول به مثل : سرقََـنا اللصُ بالإكراه.
4 - { ما عدا – ما خلا } : يعربان فعلين ماضيين ، وما بعدهما مفعول به منصوب .
ôمثل : قرأت جميع قواعد النحو ماعدا قاعدةً .
5 - (ما ينصب على أنه مفعول به لفعل محذوف) الكلمات : أهلاً، وسهلاً، ومرحباً،
تعرب مفعولاً به لفعل محذوف والتقدير : جئت أهلاً، ووطئت سهلاً، وصادفت مرحباً،
6 – (قال ، يقول) : الجملة التي تأتي بعدهما تعرب :
جملة مقول القول في محل نصب مفعول به ، مثل : قال أبوك : إنك مجتهد .
7 – ( صيغة ما أَفْعَلَ التعجبية ) يأتي بعدها مباشرة المتعجب منه .
و إعرابه : مفعول به منصوب ، مثل : ما أجْمَلَ انتصار الحق (أن ينتصر الحق) .
õ الفعل المتعدي :
ô أنواع الفعل المتعدي الذي ينصب المفعول به :
1 - ما ينصب مفعول به واحد ، مثل : اشتريت الكتابَ .
2 - ما ينصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر :
(ظن - حسب - زعم - خال - وجد - رأى - علم - جعل - صيّر )،
ôمثل : ظننت الامتحان سهلاً .
3 - ما ينصب مفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر :
(منح - منع - أعطى - كسا - ألبس ) .

ôمثل : أعطى الله مصر نهراً خالداً .
4 - ما ينصب ثلاثة مفاعيل: (أَرى - أعْلَمَ - أَنْبَأ - نَبّأ - أخَبْرَ - خَبّرَ - حَدّث)
ôمثل : أعلم السائق الركاب السيارة متعطلة .

المفعول المطلق
ôاسم منصوب من لفظ الفعل (مصدر) يذكر معه ؛ من أجل توكيد معناه ، أو بيان عدده ، أو بيان نوعه .
ôمثل : (وكلم الله موسى تكليمًا) - قفز النمر قفزاً .
õ أنواع المفعول المطلق :
1 - مؤكد للفعل : إذا ذكر مصدر الفعل فقط(ليس بعده صفة له أو مضاف إليه،ولا يدل على عدد) ôمثل : عاتبته عتابا.
2 - مبين للنوع : إذا ذكر بعد ه صفة له أو مضاف إليه،
ôمثل : تحدثت حديث الواثق من نفسه - انطلقت السيارة انطلاق السهم .
3 - مبين للعدد : إذا كان يدل على عدد مرات وقوع الفعل ،
ôمثل : دار اللاعب حول الملعب ثلاث دورات - ركعت ركعة - وسجدت سجدتين .
õما ينوب عن المفعول المطلق :
وردت بعض الألفاظ التي تذكر بعد الفعل لتؤكده ، أو لتبين نوعه ، أو عدده ، ولكنها غير مشتقة من لفظه ، لذلك عدها علماء النحو مما ينوب عن المفعول المطلق و منها :
1 - صفته بعد حذفه، مثل : نمت كثيراً – سهرت طويلاً - سرت حثيثاً – انتشر السلام سريعاً - من عمل صالحا فلنفسه - هاجمته عنيفا - هاجمته عنيفا .
2 - عدده ، مثل: ركعت لله أربع ركعات.
3 - ( كل وبعض) مضافتين إلى المصدر.

ôمثل : لا تسرف كل الإسراف - سعيت بعض السعي .
õملحوظة : كل اسم يضاف إلى مصدر فعله الموجود في بداية الجملة يصح أن يكون نائباً عن المفعول المطلق . مثل : اجتهدنا غاية الاجتهاد - عشنا أجمل عيشة .
2- الإشارة إلى المصدر مثل: فهمت الدرس هذا الفهم.
4 - ضمير المصدر مثل : احترمتك احتراما لم أحترمه أحدا .
5 - ما يدل على آلته :
مثل : ضربته عصاً - رشقنا العدو رصاصاً - ضربت الكرة رأسا .
3- مرادف المصدر مثل: فرحت سرورا (فسرورا) نائب عن المفعول المطلق؛ لأنه مرادف للفرح)
- مثلها : وقفت قياماً ، قعد الطفل جلوسا .
6- ما يدل على نوع المصدر ، مثل : جلس الولد القرفصاء = جلس جلوس القرفصاء.
7 - اسم المصدر : اسم المصدر ما دل على معنى المصدر الأصلي ، وكان أقل منه أحرفا
مثل : أعنته عونا .
فعوناً نائباً عن المفعول المطلق ، وليس مفعولاً مطلقاً ؛ لأنه ليس مشتقاً من الفعل أعان المذكور في الجملة ، والذي مصدره : إعانة ، وإنما هي مصدر الفعل : عان .
ومثله : اغتسلت غسلا ، وأعنته عونا ، وأعطيته عطاء ، وكلمته كلاما .
% تذكر :
ô كلمات تعرب مفعولا مطلقا لفعل محذوف :
* سَمْعَاً وَطَاعَةً - حَمْدَاً لله وشُكراً - عَجَبَاً لأمرك - سًبْحَانَ الله - صَبْرَاً على الشدائد - تَنْزِيهَاً لله وَبَرَاءَةً له مما لا يليق به - ومعاذَ الله وعياذاً بالله أي أعوذ به والتجئ إليه - حَجَّاً مبرورا - عَوداً حميداً - حقا - مثلا – أيضا - خصوصاً - عموما ً.
ô كلمات تعرب نائباً عن المفعول المطلق :
* جيداً – سريعاً – حثيثاً – كثيراً – طويلاً – جداً .
ôمثل : سعى الطلاب إلى الامتحان حثيثاً - احترم المخلصين كثيراً
تدريب : استخرج أي مفعول في القطعة الآتية :
( وقف سائل في المسجد فقال : أيها المسلمون ، أني أستحيي أن أشكو إليكم حالتي لكنها قد بلغت من السوء بلوغا لا سكوت بعده ، فقد هدني الفقر هدأ ، وفرق شمل عائلتي تفريق الرياح ذرات الرمل ، فطار كل واحد منا يبتغي الرزق . وحملت أولادي معي أقطع بهم القفار قطعا بالغ الشدة . حتى إذا أتيت إلى بلدتكم هذه أيقنت بأني قد حللت في داركم حلول الأخ عند إخوانه ، ووثقت بحسن جواركم ثقة كبيرة ، فلا تجعلوا الخيبة لي منكم نصيبا ، وارحموا أخا قد أصابه الرُّزْءُ إصابات ، فأحسنوا وفادته ، وأقيموا ما اعوج من حاله بشيء مما أفاء الله عليكم ) .

المفعول لأجله
ôاسم (مصدر) منصوب يبين سبب حدوث الفعل ولا يكون من لفظ الفعل ، و يأتي جواباً لسؤال يبدأ بـ ( لم ، أو لماذا).
مثل : أصلي طمعاً في رضا الله - قمت من مقعدي احتراماً لأبي .
أذاكر خشيةَ الرسوب .
ôالأصل في المفعول لأجله أن يكون منصوبا ، وقد يجر باللام (التي تعطي معنى التعليل)مثل : أجتهد للرغبة في التفوق - أقرأ للبحث عن الحقيقة .

% تذكر :
إننا نسأل عن المفعول لأجله بـــ لماذا ، أو ليه فعلنا الفعل ؟
ôمثل : يغترب الناس طلباً للمال .
تدريب : استخرج أي مفعول من القطعة الآتية :
محاكمة الفئران : ( عثر على وثيقة تشير إلى محاكمة طائفة من الفئران ، في القرن الخامس عشر ؛ اتهاما لها بالتجمهر في شوارع القرية ، وقد تقدم للدفاع عنها محام نال شهرة واسعة من أجل هذه القضية .
طلب المحامي التأجيل من القضاة ، أملا في تمكين الفئران من المثول أمام المحكمة ؛ لأن فيها الرضيع ، والمريض ، والعجوز ، ومنحت المحكمة الفئران مهلة ، تمكينا لها من الحضور .
ولما حل ميعاد نظر القضية ، ولم تحضر الفئران، تقدم المحامي إلى المحكمة قائلا ، أيها القضاة، إن الفئران تذعن لأوامركم الموقرة ، ولكنها لم تحضر خشية الإيذاء من القطط ؛ لذا نطل بحبس قطط البلد كلها ، قبل مرور موكب الفئران في الشوارع ، للاطمئنان على حياتها . وافقت المحكمة على هذا الطلب ، وأصدرت أمرا لمنع القطط من المرور في شوارع القرية ، تأمينا للفئران في أثناء حضورها إلى قاعة المحكمة ، ولكن أهل القرية رفضوا تنفيذ ذلك ، فقضت المحكمة على الفور ببراءة الفئران ؛ لحرمانها من وسائل الدفاع المشروعة) .
‏بين المفعول لأجله في الأمثلة الآتية- إن وجد- :
- زرت من قاطعني عملا بالهدي النبوي .
- أتابع إرشادات المرور رغبة السلامة .
- إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه .
- لا أنير في بيتي مصابيح كثيرة ترشيدا للاستهلاك.
- لا تكثر من الكلام خشية الزلل .
-تكرم الجامعة الطلبة المتفوقين تشجيعا لهم .
- تعبت اليوم أملا في الراحة غدا .

المفعول معه
ôهو اسم منصوب يقع بعد فعل ؛ ليدل على ما فعل الفعل بمصاحبته ويذكر بعد واو بمعنى (مع) تفيد المصاحبة أو الملازمة وتسمى واو المعية .
مثل : سار القطار والنيل - استيقظ النائم وآذان الفجر - دع الظالم والأيام .
ôأنواع الواو المذكورة بعد الفعل ، وإعراب ما بعدها :
1- واو المعية : وهي التي يسبقها فعل يحدث من طرف واحد ( أي ما بعدها لا يصح أن يشارك ما قبلها )، والاسم بعدها يعرب مفعولاً معه منصوب .
مثل : سافر الأب و طلوع الفجر - وصلت المدرسة ودقات الجرس .
2 - واو العطف : وهي التي يسبقها فعل يحدث من طرفين (أي ما بعدها يشارك ما قبلها في الحكم) ، والاسم بعدها يعرب معطوفاً .
مثل : اشتركت شيماء و هايدي في صنع الكعك - تعارك الولد و زميله
3 - و او للمعية أو للعطف : وهي التي يجوز مشاركة ما بعدها لما قبلها ، والاسم بعدها يعرب معطوفاً أو يعرب مفعولاً معه منصوب .
مثل : (جاء محمد ومحمود) فيجوز أن تكون ( واو العطف) ويكون (محمود) مرفوعا معطوفا على (محمد) ويجوز أن تكون (واو المعية) وينصب (محمود) على أنه مفعول معه فنقول (جاء محمد ومحموداً) ، والعطف أحسن لأنّه أقوى في الدلالة على المشاركة .

ظرفا الزمان والمكان

(المفعول فيه )


1- ظرف الزمان :

اسم يأتي ليبين زمان وقوع الفعل ، ويصلح أن يكون جواباً لسؤال أداته : (متى) .
مثل : سافرت ليلاً - قمت صباحاً - ورجعت من المدرسة عصراً - واستذكرت مساءً ..
إعراب ما تحته خط : ظرف زمان منصوب .
2- ظرف المكان :

اسم يأتي ليبين مكان وقوع الفعل ، ويصلح أن يكون جواباً لسؤال أداته : (أين).
مثل : سرت فوق الرمل - أجلس فوق الكرسي - يقف المعلم أمام السبورة - تجاه التلاميذ.
õأولاً : ظرف الزمان :
ô الظرف المحدود والظرف المبهم :
ôالمحدود من ظروف الزمان : ما دل على وقت أو فترة محددة ،
مثل : ساعة ويوم وليلة وأسبوع وشهر وسنة وعام ، ومنه أسماء الشهور والفصول وأيام الأسبوع .
ô الظرف المبهم: ما دل على قدر من الزمان غير محدد أو معلوم ، مثل :
أبد وأمد وحين ووقت وزمناً و حيناً و برهة .
ô الظرف المتصرف والظرف غير المتصرف
ôظرف الزمان المتصرف : هو ما يستعمل ظرفاً وغير ظرف (أي يكون ظرفاً أو مبتدأ وخبرا وفاعلا ومفعولا).
مثل : يومكم سعيد - إن يومكم سعيد - سيأتي يوم سعيد نفرح فيه - هذا يوم سعيد .
õظرف الزمان غير المتصرف :
هو كل اسم لا يأتي إلا ظرفا للزمان .
مثل : قطُّ(وتختص بالزمن الماضي ) ، عوض ، أيان ، قبل ، بعد ، متى ، الآن ، أبداً .
õثانياً : ظرف المكان :
ينقسم ظرف المكان إلى قسمين :
ô ظرف مكان مختص " غير مبهم " : هو كل اسم دل على مكان معين ، ومحدود بحدود أربعة ، وهذا النوع لا يكون إلا مجرورا .
مثل : الدار ، المدرسة في : خرجت من الدار ، وذهبت إلى المدرسة
ôظرف مكان مبهم : ما دل على مكان غير محدد - أي ليس له صورة تدرك بالحس الظاهر ، كالجهات الست وهي : أمام ( قدام) - وراء (خلف) - يمين - يسار - شمال - فوق) تحت و أسماء المقادير ، مثل : ميل ، كيلومتر ، وقصبة وغيرها .
õ ثانياً : الظرف المتصرف والظرف غير المتصرف :
ô الظرف المتصرف : هو الذي لا يلازم النصب على الظرفية ، وإنما يعرب حسب موقعه
مثل : يمينك أوسع من شمالك -لا تنظر إلى الخلف ! بل انظر إلى الأمام دائما .
ô الظرف غير المتصرف : وهو الذي لا يفارق الظرفية الزمانية والمكانية إلى غيرهما من الحالات الإعرابية الأخرى ، بل يظل على حالته - الظرفية - أينما وقع في الكلام . ‏
‏õ الظرف غير المتصرف نوعان :
ô النوع الأول : ما يلازم النصب على الظرفية أبدا ، فلا يستعمل إلا ظرفا منصوبا .
مثل : قط وعوض وبينا ، وبينما وإذ وأيان وأني وذا صباح وذات ليلة ، ومنه ما ركب من الظروف : (صباح مساء ) ، (وليل ليل ) ، (ليل نهار) .
ô النوع الثاني : ما يلازم النصب على الظرفية ، أو الجر بمن أو إلى أو حتى أو مذ أو منذ مثل : بعد وفوق وتحت ولدى ولدن وعند ومتى وأين وهنا وثم وحيث والآن .
õ المبني من الظروف :
منذُ - أمسِ - الآنَ - حيثُ - هنا - هناك - ثمَّ .
ô هناك بعض الظروف التي تصلح للمكان و الزمان معاً : ويتحدد استعمالها من معنى الجملة مثل : قبل - بعد - بين - عند - وسط .
مثل : يقع منزلنا قبل منزلكم - خرجت قبل السابعة .
ô قد تدخل (ما) على بعض الظروف (عند - حين - قبل - بعد - دون)، وتكون زائدة ، ويظل الاسم بعد هذه الظروف مضافاً إليه .
مثل : طلبت من الطلاب الحضور دونما تأخير .
تدريب : استخرج ظرف الزمان و المكان من القطعة الآتية :
(إذا خرجت إلى الصحراء يوما فقد تشتبه عليك الجهات فلا تدري أين أنت . فإن كنت تسير نهارا فحاول تحديد الاتجاه الذي فيه الشمس ، فإن بدت الشمس شرقا فالغرب وراءك والجنوب يمينك ، والشمال يسارك . وإن كنت تسير ليلا فاستعن بالنجوم خصوصا النجم القطبي (الجدي ) الذي يطلع شمالا ، فيصير الجنوب خلفك والشرق يمينك والغرب شمالك . وقد يصعب عليك معرفة ذلك أول الأمر لكنك إذا صاحبت عارفا بالنجوم زمنا تعلمت منه . وإذا جلست مع كبار السن المجربين فاستفد من معارفهم بسؤالهم عما ترى في صفحة السماء أمامك صباحا أو مساءا ؛ فقد تجد عندهم قدرا من العلم لا تدركه بالدراسة ، فتزداد خبرتك عاما بعد عام) .
ب) - فوق - ليلا - الساعة - قبل - العام - بعد - نهارا - خلف - صباحا
اجعل كل ظرف مما سبق في المكان المناسب من الجمل الآتية :
1- قد يأتي يسر ............عسر .
2- وقعت حادثة الفيل ............الإسلام .
3- يغادر الطلاب منازلهم إلى مدارس............
4- ضع الإبريق............الموقد.
5- توفي والد حسن ............الماضي .
6- يقف المصلون............الإمام.
7- عادت سالي من العيادة ............العاشرة
8- يبث التلفاز برامجه............و ............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elawa2l.com/vb
 
المفعول به و المفعول المطلق و المفعول لأجله و المفعول معه والمفعول فيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: الصف الثالث الثانوى :: اللغة العربية ثانوية عامة :: القواعد النحوية ثانوية عامة-
انتقل الى: