منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نص مصر جنة الحسن + أسئلة الامتحانات فى الأعوام السابقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أشرف على
admin

admin
avatar

الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 18214
نقاط : 37565
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
الموقع : http://elawa2l.com/vb

الأوسمة
 :
11:

مُساهمةموضوع: نص مصر جنة الحسن + أسئلة الامتحانات فى الأعوام السابقة   الإثنين 26 مارس 2012 - 1:49

12- مصر جنة الحسن
جاء في امتحانات : [مايو 1997م - أغسطس2001م - أغسطس2004م]
لبهاء الدين زهير :شاعر مصري من العصر الأيوبي
أبو الفضل زهير بن محمد المهلبي ، شاعر مصري ، ولد بالحجاز سنة 581هـ ، وانتقل مع أسرته إلى مدينة قوص بصعيد مصر ، وتعلم فيها حيث كانت مركزا ثقافيا وعلميا كبيرا ينافس القاهرة والإسكندرية ، فعمل كاتبا لواليها فترة ، ثم انتقل إلى القاهرة والتحق بخدمة الأسرة الأيوبية ، وتوثقت صلته بالملك الصالح نجم الدين أيوب ، وعمل في ديوان الإنشاء ، وسجل انتصارات مصر في معاركها ضد الصليبيين ويمتاز شعره بالرقة ، وخفة الظل ، وقد توفى سنة 656هـ وله ديوان شعر مطبوع.
جو النص : فارق الشاعر وطنه مصر راحلا إلى نيسابور ، فعاش معاناة الغربة بعيدا عن الوطن والأهل والصحاب ، فأثارت فيه الحنين إلى وطنه ثم عبر عن مشاعره وانفعاله .
العاطفة : تسيطر على الشاعر عاطفة حب الوطن ، ممتزجة بعاطفة الحزن على فراقه ، والشوق والحنين إلى لقائه والعودة إليه .
1- مصر منبت الجمال والوفاء
1- أَ َأرْحـَـلُ مِنْ مِصْر وطِيبِ نَعِيمِها
فَأيُّ مَكَانٍ بَعْدَهَا لِي شَائِقُ؟

2- وَكَيْفَ وقَدْ أَضْحَتْ مِن الحُسْنِ جَنَّةً
زَرَابِيُّهَا مَبْثُوثَةٌ و النَّمَارِقُ ؟

3- وإخْوَانُ صِدْقٍ يَجْمَعُ الفَضْلُ شَمْلَهُمْ
مَجَالِسُهُمْ مِمَّا حَوَوْهُ حَدَائِقُ

اللغويات
شائق : جذاب × منفَّر طيب : حسن × خبث
نعيم : رخاء × بؤس وجحيم أضحت : أصبحت
الحسن : الجمال ج محاسن جنة : حديقة ج جنات وجنان
زرابيها : م زربية وهى الوسادة التي تبسط للجلوس عليها مبثوثة : منشورة وموزعة
النمارق : م نمرق ونمرقة وهى الوسادة الصغيرة يتكأ عليها إخوان صدق: إخوان مخلصون
الفضل : الزيادة والمراد حسن الخلق ج أفضال وفضول شملهم : جمعهم × تشتتهم
حووه : جمعوه ( ح و ي )
شائق : جذاب × منفَّر / طيب : حسن × خبث / نعيم : رخاء × بؤس وجحيم / أضحت : أصبحت / الحسن : الجمال ج محاسن / جنة : حديقة ج جنات وجنان / زرابيها : م زربية وهى الوسادة التي تبسط للجلوس عليها / مبثوثة : منشورة وموزعة / النمارق : م نمرق ونمرقة وهى الوسادة الصغيرة يتكأ عليها / إخوان صدق : إخوان مخلصون / الفضل : الزيادة والمراد حسن الخلق ج أفضال وفضول / شملهم : جمعهم × تشتتهم / حووه : جمعوه ( ح و ي )
الشرح
يستبعد الشاعر على نفسه أن تقدر على الحياة بعيدا عن أرض مصر الجميلة لأنه ليس هناك مكان في الدنيا يعدل جمالها وسحرها وجاذبيتها ، إنها في جمالها تشبه الجنة تريح أبنائها بما تحويه البسط المفروشة ، والوسائد المصفوفة ، ولأنها مصر الوطن الحبيب بما فيه من الأصدقاء الأوفياء الذين يتحلون بالأخلاق الفاضلة ، هؤلاء الذين تضمنهم مجالس العلم والأدب والفن والفكاهة ، فتبدو مجالسهم هذه وهى تحتضن الجميل والبديع من ثمار العقل والوجدان كالحدائق الغناء .
س- وضح في ضوء النص كيف مثلت لغة الشاعر عصره وبيئته .
ج- مثلت لغة الشاعر عصره وبيئته المصرية فقد جاءت متأثرة بهذه البيئة كاجتماع الشمل وجمال المجالس و غزارة الدموع ........
التحليل البلاغي
المعاني والأساليب :
1- أأرحل من مصر وطيب نعميها ؟ : إنشائي استفهام للتعجب والتحسر 2- من مصر : توحي بتعلق الشاعر وانتمائه لمصر إذ جعل نفسه جزء منها 3- طيب : توحي بالجمال وانجذاب النفس نحو الوطن 4- نعيمها : توحي برغد العيش والإضافة تفيد أنه نعيم خاص بمصر لا مثيل له في الدنيا 5- فأي مكان بعدها لي شائق ؟ : إنشائي استفهام للنفي والاستحالة وتقديم شبه الجملة ( بعدها ولي ) قصر للتخصيص والتوكيد 6- مكان : نكرة لإفادة العموم والشمول وكأن الشاعر يقول : لا يوجد مكان غير مصر يجذبني إليه ويشوقني 7- وكيف وقد أوضحت من الحسن جنة ؟ : استفهام للتعجب وتقديم شبه الجملة ( من الحسن ) قصر للتخصبص والتوكيد.
8- لاحظ : تكرار الاستفهام وتتابعه وتنوع أدواته يوحى بشدة الجمال ومدى تأثر الشاعر.

المحسنات البديعية :
- ارحل وشائق : طباق يؤكد تعلق الشاعر بمصر وعدم قدرته على الحياة بعيدا عنها .
الخيـــ:ـال :
التشبيه :1- قد أضحت من الحسن جنة : لمصر بالجنة ويوحى بتفردها بهذا الجمال على الأرض 2- زرابيها مبثوثة والنمارق : ترشيح يقوي مضمون التشبيه الفاتر السابق لأنها من مستلزمات الجنة 3- مجالسهم مما حووه حدائق : بليغ لمجالسهم الحافلة بألوان الأدب والعلم والثقافة والفنون المختلفة بالحدائق الغناء
الكناية :4- إخوان صدق : عن ملازمتهم الأخلاق الفاضلة 5- يجمع الفضل شملهم : عن نسبة الفضل إليهم فكلهم مصدر للفضل وتوحي بالطمأنينة والود والصورة مستوحاة من البيئة المصرية.
2- وفاء العهود
4- أسكانَ مصرٍ إنْ قضى الله بالنَّوَى

فَثـَــمَّ عهـودٌ بيننا و مَوَاثِقُ

5- فلا تَذْكُـــرُوهَا للنَّسِيمِ فإنَّه
لأمْثَالِهَا مِن نَفْحَةِ الرَّوْضِ سَارِقٍُ

اللغويات
قضى : حكم النوى : البعد × القرب
ثَمَّ : ظرف مكان بمعنى هنا مواثق : عهود ومواثيق م ميثاق
النسيم : الريح الطيبة × العاصفة ج نِسام نفحة : عطر
الروض : الحدائق م روضة
الشرح
يا أهل مصر : إن كتب الله لنا أن نفارقكم فإن عهودا على الوفاء ومواثيق غالية على المودة فاحفظوها كما أحفظها ولا تذكروا للنسيم حتى لا يسرقها كما يسرق العطر أزهار الرياض ورياحينها .
التحليل البلاغي
المعاني والأساليب :
1- أسكان مصر : استخدام الهمزة لنداء القريب تدل على حبه لهم وقربهم من قلبه وكأن الشاعر يخاطب المصريين على أنهم إخوانه وأصدقاؤه وأحباؤه يضمهم عهد عليهم أن يصونوه ويحافظوا عليه 2- والنداء : يوحى بعمق الرابطة وقوة الصلة والإضافة تفيد التشريف – والأسلوب إنشائي نداء لإعلان الحب والاعتزاز 3- سكان : فعلها سكن يوحى بالأمان والاستقرار وطيب الإقامة 4- إن : أداة شرط تفيد الشك و كأنه يشك في فراقه لوطنه
5- قضى الله : تفيد أن الفراق إن وقع فهو من صنع القدر وليس بإرادته 6- عهود و مواثق : جمعان للدلالة على كثرة ما بينهم من عهود ومواثيق وتوحي بقوة ومتانة ما بينهم من روابط و تنكيرها يفيد التعظيم 7- النسيم : توحي بالرقة والوداعة 8- نفحة الروض : توحي بالخير والسعادة 9- فلا تذكروها للنسيم : أسلوب إنشائي نهى للنصح والإرشاد ونتيجة لما قبله
10- فثم عهود بيننا ومواثق : أسلوب خبري للتقرير والاعتزاز 11- فإنه لأمثالها من نفحة الروض سارق : توكيد بإن وتعليل للطلب السابق فلا تذكروها .
الخيــــــال : الاستعارة المكنية : 1- لا تذكروها للنسيم : صور النسيم إنسانا يسمع للتشخيص 3- إنه سارق : صور النسيم بسارق نفحة الروض وينشرها في كل الأرجاء وتوحي بخفة النسيم وطيب رائحته ويعاب على الشاعر المجيء بهذه الصورة لعدم ملاءمتها للجو النفسي فنفحة الروض تشعر بالجمال والبهجة ويقبل الناس عليها بالحب بينما السرقة مرذولة مكروهة ينفر الناس منها.
التشبيه :1- فثم عهود بيننا ومواثق ... فإنه لأمثالها من نفحة الروض : ضمني للعهود والمواثيق بنفحة الروض ويوحى بالخير والبركة والسعادة
الاستعارة المكنية : 1- لا تذكروها للنسيم : صور النسيم إنسانا يسمع للتشخيص 3- إنه سارق : صور النسيم بسارق نفحة الروض وينشرها في كل الأرجاء وتوحي بخفة النسيم وطيب رائحته ويعاب على الشاعر المجيء بهذه الصورة لعدم ملاءمتها للجو النفسي فنفحة الروض تشعر بالجمال والبهجة ويقبل الناس عليها بالحب بينما السرقة مرذولة مكروهة ينفر الناس منها.
التشبيه :1- فثم عهود بيننا ومواثق ... فإنه لأمثالها من نفحة الروض : ضمني للعهود والمواثيق بنفحة الروض ويوحى بالخير والبركة والسعادة
3- حنين إلى مصر
6- إلَى كَمْ جُفُونِي بِالدُّمُوعِ قَريحَةٌ ؟
وَحتَّامَ قَلْبِي بِالتَّفَرُّقِ خَافِقُ ؟

7- فَفِي كُلِّ يَوْمٍ لِي حَنِينٌ مُجَدَّدُ
وَفِي كُلِّ أرْضٍ لِي حَبِيبُ مُفَارِقُ

8- يُحَرِّكُ وَجْدِي فِي الأرَاكَةِ طَائرُ
وَ يَبْعَثُ شَجْوِي فِي الدُّجُنَّةِ بَارِقُ

اللغويات
إلى كم : إلى متى جفونى : غطاء العين م جفن
قريحة : جريحة ج قرحى حتام : مكونة من حتى – ما الاستفهامية وحذفت ألفها لدخول حرف الجر عليها ومعناها إلى متى
خافق : مضطرب شديد الخفقان × هادئ مجدد : متجدد مستمر
وجدي : حزنى يبعث : يحرك يهيج
الأراكة : نبات شجيري ينبت في صحراء مصر ج أراك الأريكة : السرير المنجد ج أرائك
شجوي : همي وحزني الدجنة : السواد والظلمة ج الدُّجَن
بارق : برق وامض لامع .
الشرح
إلى متى سيظل بكائي الذي قرح جفوني بسبب مفارقة من نحبهم ؟ وإلى متى سيظل قلبي خفاقا مضطربا بسبب البعد عمن يحب ؟ إن أشواقي تتجدد كل يوم إلى الأحباء الذين فارقتهم وتركتهم في كل ناحية من أرض الوطن وإن مشاعري لتهيج وأحزاني لتتضاعف كلما غرد طائر على غصن أراكة أو ومض برق في الظلام يذكراني بهؤلاء الأحبة باعدت المسافات بيني وبينهم .
التحليل البلاغي
المعاني والأساليب : - الدموع : تفيد تواصل الدمع وتوحي بالهلع والحزن والجمع للكثرة
2- قريحة : توحي بالأوجاع وشدة المعاناة 3- أخطأ الشاعر في استخدامه قريحة لأن فعيل التي بمعنى مفعول تجيء على صيغة واحدة للمذكر والمؤنث ( قريح ) وكان الأولى به أن يقول
( قرحى ) في الجمع ولكن الوزن غلبه 4- خافق : تدل على التوتر والاضطراب 5- حنين : تدل على شدة الشوق وتوحي بتعلق الشاعر بهؤلاء الأحباء وتنكيرها للتهويل 6- مجدد : تدل على لاستمرار بما يجعلنا نشفق على الشاعر 7- حبيب : تدل على مشاعر الحب بين الشاعر ومن فارقهم وجاءت نكرة للتعظيم 8- وجدي ، شجوي : تعبران عن شدة الحزن 9- الدجنة : تدل على سوء حياة الغربة بعيدا عن أرض الوطن ومن يسكنه من أحبائه 10- إلى كم جفوني بالدموع قريحة ؟ : أسلوب إنشائي استفهام لإظهار الحيرة والألم 11- حتام قلبي بالتفرق خافق ؟ : إنشائي استفهام لإعلان حيرة الشاعر وألمه 12- الأساليب الخبرية : لتقرير اللوعة والأسى 13- يحرك وجدي في الأراكة طائر : أسلوب قصر بتقديم المفعول به والجار والمجرور على الفاعل لتوكيد المعنى والاهتمام بالمتقدم وتخصيص الحكم 14- ويبعث شجوي في الدجنة بارق : أسلوب قصر بتقديم المفعول به والجار والمجرورللتوكيد والاهتمام بالمقدم وتخصيص الحكم.

المحسنات البديعية :
1- الدجنة وبارق : طباق يفيد توكيد حزن الشاعر واضطرابه 2- فَفِي كُلِّ ... : حسن التقسيم في البيتين الثاني والثالث يطرب ويمتع النفس ويجذب الانتباه بالموسيقا.
الخيــــــال :
الكناية : 1- إلى كم جفوني بالدموع قريحة ؟ : عن غزارة الدموع واستمرارها 2- حتام قلبي بالتفرق خافق ؟ : عن الحيرة والاضطراب 3- ففي كل يوم ... : البيت السابع عن معاناته وطول عذابه .
4- تعلق قلب الشاعر بمصر
9- وَأُقْسِمُ مَا فَارَقْتُ فِي الأَرْضِ مَنْزِلاً
وَيُذْكَرُ إلا والدُّمُوعُ سَوَابِقُ

10- وعِنْدِي مِنَ الآدَابِ فِي الْبُعْدِ مُؤْنِسُ
أُفَارِقُ أوْطَانِي ولَيْسَ يُفَارِقٌ

اللغويات
أقسم : اخلف منزلا : موضعا ينزل فيه الناس ج منازل
سوابق : سريعة الجريان م سابقة الآداب : الفضائل
مؤنس : مزيل الوحشة × موحش
الشرح
يقسم الشاعر أنه لن ينسى وطنه أبدا وأنه لم يفارق خياله لحظة وأنه كلما جاء ذكره فاضت دموعه حزنا على فراقه وعزاؤه عنه في هذه الغربة ما تزود به الآداب والأخلاقيات النبيلة التي تؤنسه في غربته وتشده شدا إلى الوطن العزيز فيعيش معه ولا يفارق خياله أبدا برغم بعده واغترابه عنه .
س- يتأثر الشاعر في الأبيات بالطبيعة . وضح ذلك

التحليل البلاغي
المعاني والأساليب :
1- أقسم : قسم يؤكد صدق الشاعر تجاه وطنه 2- الأرض : توحي بأن الوطن يمثل للشاعر الأرض كلها والدنيا قاطبة 3- منزلا : توحي بالمعايشة وحلو الذكريات وجاءت نكرة لإفادة العموم 4- الدموع : جمع للدلالة على الكثرة 5- سوابق : تدل على الغزارة وسرعة الجريان 6- مؤنس : نكرة للتعظيم 7- أوطاني : يعنى وطنه و أتى بها جمعا للتعظيم والإضافة تفيد اعتزازه بالوطن الذي شرف بالانتساب إليه 8- واقسم : يؤكد به الشاعر تعلقه بوطنه
9- ما فارقت إلا والدموع سوابق : أسلوب القصر بالنفي ما والاستثناء إلا للتوكيد التخصيص.
المحسنات البديعية :
- يفارق وليس يفارق : طباق السلب يؤكد تذكر الشاعر لوطنه على الرغم من اغترابه عنه .
الخيـــــال :
الاستعارة المكنية :1- وعندي من الآداب في البعد مؤنس : حيث شخص الشاعر الآداب إنسانا يجالسه ويؤانسه في وحدته وهى توحي بسلطان هذه الآداب على الشاعر.
المجاز المرسل : - الأرض : علاقته الكلية فذكر الكل " الأرض " وهو يريد الجزء " الوطن ".
التحليل الأدبي
اللون الأدبي : النص من الأدب الوجداني فهو وليد تجربة صادقة ذاتية عاشها الشاعر بنفسه وعانى من جرائها ما عانى ولذا جاء تعبيره عنها صادقا كل الصدق .
الغرض الشعري : يمثل النص غرض الحنين إلى الوطن .
الخصائص الفنية لشعر بهاء الدين زهير :
1- سهولة الألفاظ ووضوحها . 2- ترابط الأفكار .
التأثر بالقرآن الكريم . 3- قلة المحسنات البديعية وعدم تكلفها .
جمال التصوير وإن بدت بعض صوره قديمة لا تلائم الجو النفسي .
أثر البيئة في النص :
1- جمال مصر الطبيعي وكثرة خيراتها .
2- تعلق المصريين بالوطن واستهجانهم فكرة السفر أو الاغتراب .
3- الروح الطيبة السمحة التي تربط أبناء مصر كأخوة متحابين .
4- كثرة مجالس العلم والأدب والفن . 5- احترام العهود والمواثيق .
ملامح شخصية الشاعر من خلال النص :
1- شديد الحب للوطن وعظيم التعلق به .2- ثقافته عربية إسلامية.
3- رقيق المشاعر . 4- محب للصحبة حريص على اجتماع الشمل.
5- وفى لإخوانه يحترم العهود والمواثيق .
الدور الأول 1997 م
أسكان مصر إن قضى الله بالنوى *** فثم عــــهود بيننا و مواثق
فلا تذكروها للنســــيم فإنه *** لأمثالها من نفحة الروض سارق
إلى كم جفوني بالدموع قريحة ؟ *** وحــتام قلبي بالتفرق خافق ؟
(أ) - ضع مرادف(النوى) ، وجمع (قريحة) في جملتين من تعبيرك.
(ب) - ما رأيك في استخدام الشاعر لكلمة (سارق) في فكرة البيت الثاني .
(جـ) - استخرج من البيت الثالث صورة بيانية ، وبين علاقتها بعاطفة الشاعر.
الدور الثاني 2001 م
- يُحرِّك وَجْــدِي في الأراكةِ طائرٌ *** ويَبْعَثُ شَجْوِي في الدُّجُنَّةِ بارقُ
- وأقسِمُ ما فارقْتُ في الأرضِ منزلاً *** ويُذْكَرُ إلا و الدُّموعُ سَــوابِقُ
- وعِنْدِي مِنَ الآدابٍ في البُعْدِ مُؤْنِسٌ *** أفَـارِقُ أوطـانِي وليْسَ يُفَارِقُ
(أ) - في ضوء فهمك لسياق الأبيات تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
- " بارق " جمعها : (بيارق - بوارق - أبارق - أبراق).
- " منزلا " تنكيرها يفيد : (التعظيم - التقليل - التهويل - العموم).
(ب) - تشير هذه الأبيات إلى خصيصتين من خصائص الشخصية المصرية ، بينهما
(جـ) - أكد الشاعر صدق حبه لبلاده في البيت الثاني بوسيلتين ، وضح ذلك.
(د) - هات من الأبيات لونا بيانيا وآخر بديعيا ، وبين قيمة كل منهما.
الدور الثاني 2004 م
- أأرحَلُ من مصـرٍ وَطِيبِ نَعيمِهَا ؟ *** فأي مكانٍ بَعْدَها لِيَ شائقُ؟
- وكيفَ و قَدْ أَضْحَتْ من الحُسْنِ جَنَّةً *** زرَابِيُّها مَبْثُوثَةٌ والنَّمـارِقُ؟
- وإخوانُ صِدْقٍ يجمعُ الفضلُ شَمْلَهُمْ *** مجَالسُهم ممَّا حَوَوْهُ حدائِقُ
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها :
- مرادف " شائق " : (يبيح - يطيح - يريح) .
- مقابل " أرحل " : (يغر - يضر - يجر).
(ب) - تحدث الشاعر عن مصر ، نعيمها ، ورجالها . فماذا قال ؟
(جـ) - استخرج من الأبيات تشبيهاً ، و بين أثره في المعنى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elawa2l.com/vb
محمد نادر
عضو متميز
عضو متميز


الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 78
نقاط : 78
تاريخ التسجيل : 25/06/2013
العمر : 57

مُساهمةموضوع: رد: نص مصر جنة الحسن + أسئلة الامتحانات فى الأعوام السابقة   الأحد 6 أبريل 2014 - 8:46

مشكووووووووووووووووووووووووووووووووورين جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نص مصر جنة الحسن + أسئلة الامتحانات فى الأعوام السابقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: المنتدى الإدارى :: أرشيف المناهج والموضوعات القديمة :: الثانى الثانوى-
انتقل الى: