منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التعليم فى مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamedragab
عضو متميز
عضو متميز


الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 78
نقاط : 224
تاريخ التسجيل : 30/10/2009
العمر : 21
الموقع : الايميل Medo_pasha2010

مُساهمةموضوع: التعليم فى مصر   الثلاثاء 1 ديسمبر 2009 - 19:31

:flower: بسم الله الرحمن الرحيم :flower:

--------------------------------------------------------------------------------

يجب أن نعترف وبشجاعة بالنجاح والإنجاز الذي يحققه التعليم المصري منذ سنوات طويلة‏..‏ وهو إنجاز لم يتحقق في أي قطاع من الدولة‏..‏ نجح التعليم المصري ـ والشهادة لله ـ بجميع مستوياته في تعذيب المواطن المصري وفي أن يكون مصدرا وسببا أصيلا وأصليا في حالة النكد والهم والغم التي تسيطر علي الأسرة المصرية طوال هذه السنوات‏..‏ ونجح التعليم المصري ـ ويجب أن نشهد له بذلك ـ في قدرته علي أن يجعل المواطن المصري مصابا بحالة من البلبلة والخوف لأنه لا يدري من أين سوف تنقض عليه المصيبة التعليمية التالية فهو يتلفت حول نفسه مذعورا مقهورا وتحول التعليم إلي سلخانة للتعذيب‏.‏

يبدأ مشوار العذاب التعليمي برعاية المسئولين عن التعليم ـ الذين هم أصلا وأساسا مش مسئولين ومعلوماتهم عن التعليم لا تتجاوز بعض ما قرأوه في الصحف وبعض ما ينصح به المستشارون سيادة الوزير بعد توليه المسئولية ـ يبدأ مشوار العذاب ـ وهو أطول عذاب لأي مواطن في أي مكان في الدنيا‏-‏ منذ أن يرزق الأبوان بطفل حيث يكتشفان هول الجريمة التي ارتكباهـا لأن الأب والأم ـ الله يسامحهما ـ لم يضبطا بدقة موعد اللقاء الزوجي الذي سيثمر عن هذا الطفل التعيس الذي جاء إلي الدنيا في موعد لا يتناسب مع المواعيد التي حددتها وزارة التربية والتعليم للولادة بما يسمح بقبول هذا الطفل المناكف في المدرسة ويدوخ الأهالي دوخة الأرملة وراء أعضاء مجلس الشعب والمسئولين بحثا عن تأشيرة ـ حتي ولو مضروبة ـ من السيد الوزير شخصيا من أجل قبول طفل بالحضانة‏!!!‏

وتصور حجم العذاب الذي يعانيه الأب للحصول علي هذه التأشيرة والتأشيرات أنواع أولها تأشيرة زي عدمها يعني تنقعها في شوية ميه ـ ده لو كان عندك ميه ـ وتشربها علي الريق كعلاج مسكن وملطف لالتهابات القولون وكملين طبيعي‏!!‏ والنوع الثاني من التأشيرات الوزارية يختلف في درجاته مرة تكون التأشيرة النافذة والحاسمة باللون الأحمر ومرة أخري باللون الأسود ومرة تضاف إلي التأشيرة ـ أيا ما كان مضمونها‏-‏ كلمة شفرية متفق عليها مع السيد الوزير وهي مثلا كلمة

وأفاد أو ويقبل وغيرها من الكلمات السرية‏..‏ المهم تنتهي أول حلقات مسلسل التعذيب بــدخول اسم النبي حارسه إلي الحضانة لتبدأ بعدها عملية سلخ ونفخ وجلد الأسرة في سلخانة التعليم المصري بدءا من التبرعات الإجبارية وبعدها الزي المدرسي ـ الذي يجب أن يكون من محل معين ـ والذي يتغير من سنة إلي أخري وبعدها وفورا تبدأ الدروس الخصوصية واستنزاف دم الأسرة المصرية نقطة نقطة من أجل هدف واحد فقط هو تعليم المحروس في مصر المحروسة‏..‏ وخلال مشوار المحروس في التعليم والعذاب اليومي بين الدروس الخصوصية والكتب الخارجية والامتحانات الدورية لابأس من مجموعة من الصدمات الكهربائية المفاجئة ـ من باب التعذيب المكثف ـ علي شكل إلغاء للسنة السادسة‏..‏ ثم إعادة هذه السنة السادسة مرة أخري إلي لغوصة ولعبكة لا أول لها ولا آخر في الثانوية العامة التي هي مرة مع السيد تحسين ومرة أخري بدون السيد تحسين ومرة علمي وأدبي ومرة علمي متأدب وأدبي متعلم وهي حينا سنة واحدة وحينا آخر سنتان والعلم عند الله ماذا ستكون في العام القادم ـ أي عام قادم ـ‏!!‏

فإذا ما حصل المحروس بعد سنوات العذاب والتعذيب علي الثانوية العامة تحول العذاب إلي جنازة يلطم فيها الأهل خدودهم وخدود جيرانهم علي الابن الفاشل الصايع الضايع الذي نجح في الثانوية العامة بمجموع‏98%‏ فقط بعد أن أنفقت عليه الأسرة دم قلبها دروسا خصوصية وسهرا وحرمت نفسها مـن اللقمة فإذا بالخايب النيلة لا يحقق سوي هذا المجموع المنيل‏98%!!‏ والذي هو بمقاييس جامعاتنا لا يصلح لقبوله في الكلية التي يريدها‏!!‏

أما إذا اجتاز المحروس بفضل الغش الجماعي والفردي والغش في شقق مفروشة أو إيجار جديد هذا الحاجز وحصل علي‏99%‏ أو‏100%‏ أو أكثر وفتحت له الجامعة أبوابها فسوف تبدأ مرحلة أخري من العذاب حيث سيجد نفسه داخل نفس الكلية أمام نوعين من التعليم‏..‏ الأول تعليم ببلاش تقريبا وهو طبعا وأساسا مش تعليم لأنه كما قلنا حاجه ببلاش وهناك نوع آخر يا محترم بكام ألف جنيه وهو نوع يقدم خدمة تعليمية لوكس وخصوصي وبعيدا عن الفقراء وريحتهم وعرقهم وزحمتهم والفقر كما يقول المثل ريحته وحشه‏..‏ وطبعا مشوار التعذيب في سلخانة التعليم لم ينته بعد فالدروس الخصوصية مستمرة في الجامعات والغش أيضا علي ودنه وأسئلة الامتحانات للبيع بأسعار مهاوده وبعد سنوات التعذيب داخل الجامعة‏-‏ التي هي امتداد لعذاب ما قبل الجامعة يتخرج المحروس حاملا الشهادة الجامعية اللي هي طبعا زي عدمها وربما تساعده فقط في الحصول علي مكان مميز في أحد القهاوي وهي المقر الرسمي للشباب‏!!

اعرف ان هذا الموضوع قصير ولكنة مهم بالنسبة للاسر والشباب والاطفال وارجو ان يعجبكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الطالب:- :flower: محمد رجب سعيد :flower:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التعليم فى مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: المنتدى العام :: أخبار الصحف والمجلات-
انتقل الى: