منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 قصة واإسلاماه الجزء الثالث روووووووووعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أشرف على
admin

admin


الساعة الآن بتوقيت شنواى:
ذكر
عدد المساهمات: 17249
نقاط: 35111
تاريخ التسجيل: 04/09/2009
الموقع: http://elawa2l.com/vb

الأوسمة
 :
11:

مُساهمةموضوع: قصة واإسلاماه الجزء الثالث روووووووووعه   الأربعاء 21 مارس 2012 - 3:50

س25:كان لكل من القاهرة والشام وبغداد موقف من تولية شجرة الدر ناقش ذلك بإيجاز.
ج25:في القاهرة جلست شجرة الدر علي أريكة السلطنة بإجماع أمراء المماليك الصالحية واتفاق أعيان الدولة وأهل المشورة ،أما في الشام فلم يكد يصل إليهم نبأ مقتل توران شاه حتى طمع أمراء وملوك البيت الأيوبي في الوثوب علي دمشق وغيرها من البلاد التابعة لسلطان مصر ، وكان أعظم هؤلاء شأناً الملك الناصر صاحب حلب الذي جاء إلي مصر فملكها وأعلن أنه سينتقم من شجرة الدر ويثأر لنسيبه توران شاه . أما في بغداد ، فقد ازداد الموقف حرجاً ،إذا استنكر الخليفة تولي شجرة الدر عرش مصر ، وكتب إلي أمراء مصر يقول لهم :" إن كانت الرجال قد عدمت عندكم فأعلمونا حتى نسير إليكم رجلاً
*******************************
س26: ماذا ترتب علي هذا الموقف؟
ج26:نتيجة لما سبق لم تجد شجرة الدر إلا أن تخلع نفسها وتنزل عن عرشها لأتابكها ومقدم عسكرها الأمير عز الدين أيبك ، وقد وافقها الأمراء المماليك علي اختياره.

الفصل الثاني عشر: نهاية المعز وشجرة الدر

س1: كيف كوفيء قطز علي قتله أقطاي؟
ج1: أصبح نائباً للسلطنة وتزوج من حبيبته "جلنار"
*******************************
س2: ما موقف المعز من شجرة الدر ؟ وكيف كان رد فعلها؟
ج2: تشبث بالسلطة وحاول إبعاد شجرة الدر عن السلطنة وأخذ يزور زوجته القديمة "أم علي" وأخذ يفكر في مستقبل ابنه وتوطيد الأمور له ليكون خلفاً له علي عرش مصر ولم تستسلم شجرة الدر وأخذت تدبر للأمر حتى تستأثر بزوجها وبحقها في السلطة فأمرت زوجها بتطليق زوجته السابقة أم علي ،ولكنه رفض ،وأخذت تقرب إليها المماليك الذين لا يميل إليهم أيبك وتوليهم المناصب الهامة في البلاد وفي نفس الوقت تبعد أتباع زوجها .
وترتب علي هذا أن نزل أيبك عن قلعة الجبل وأقام مع زوجته أم علي في مناظر اللوق ولم يعد يذهب إلي القلعة إلا وجه النهار يصرف شئون الملك ثم يعود إلي زوجته أم علي .
***************************
س3: فكر الزوجان في طريقة واحدة للخلاص من بعضهما ناقش موضحاً.
ج3: بعثت "شجرة الدر " بهدية فاخرة إلي الملك الناصر صاحب دمشق وتعرض عليه أن يملك مصر فلم يجبها الملك بشيء خوفاً من أن تكون خديعة أما" الملك المعز" فبعث يخطب أخت الملك المنصور ابن الملك المظفر صاحب حماة فرفضت الأميرة الزواج من قاتل خطيبها ثم عاود أيبك طلب الزواج من بنت الملك " بدر الدين لؤلؤ" صاحب الموصل فوافق وحذره من شجرة الدر.
******************************
س4: ما موقف قطز من الصراع الدائر في قلعة الجبل؟
ج4: احتار قطز بين الملكة التي لها الفضل في زواجه من جلنار وبين سعادة أستاذه الذي أكرمه ووثق به ، ولكنه انضم إلي أستاذه عندما علم بأن شجرة الدر كاتبت الملك الناصر.
*********************************
س5: كيف خدعت شجرة الدر الملك "المعز" ؟
ج5: حين علمت شجرة الدر بما عزم عليه "الملك المعز" من إنزالها من القلعة أرادت هي أن تسبقه بالكيد قبل خروج الأمر من يدها فبعثت إليه تخبره بأنها ندمت علي ما كان منها في حقه بعد ما تبين لها أنها أسرفت في العتاب عليه .
*********************************


س6: ما رد الفعل عند الملك وعند قطز؟
ج6: رق " الملك المعز" حتى بكي وكان حبهما لا يزال حياً في قلبه ، فما لبث أن انتعش لما سمع من استعتابها الرقيق ،فقال لرسولها أنه سيصالحها، يبيت عندها تلك الليلة . وكانت شجرة الدر قد أوصت رسولها ألا يخاطبها في حضور قطز .
أما قطز: فقد نهي أستاذه عن المبيت عندها تلك الليلة وحذره من كيد الملكة ،وأكد له أنها تنوي به الشر ،ولكنه لم يجد من أستاذه أذناً صاغية ،وهنا عرض عليه قطز الذهاب معه إلي القلعة ولكن" المعز" رفض وامتثل قطز لرأي أستاذه وقال:"ليقضي الله أمراً كان مفعولاً"
************************************
س7: كيف كانت نهاية " المعز" وما مصير شجرة الدر؟
ج7: وقضي الأمر حقاً وقتل "المعز" في الحمام ليلا بأيدي جماعة من خدم "شجرة الدر"وحين علم مماليك "المعز" بالخبر قبضوا علي الخدم والحريم حتى أقروا بما جري ،كما قبضوا علي شجرة الدر واعتقلوها ،وأصبح "نور الدين علي"ابن الملك المعز سلطاناً بقلعة الجبل ولقب "بالملك المنصور " وكان أول ما فعله أن أمر بمجيء شجرة الدر إلي أمه فأمرت جواريها فضربنها بالقباقيب حتى ماتت فألقيت من سور القلعة ثم دفنت بعد أيام وهكذا أسدل الستار علي الملكة العظيمة المجاهدة "شجرة الدر" صاحبة الملك الصالح "أم خليل" .
***************************
س8: كيف كان موقف قطز تجاه أصحاب الفضل عليه؟
ج8:كان قطز حائرا في هذه المسألة الدقيقة بين الملك والملكة ،فلأستاذه فضل عليه ،ولشجرة الدر فضل علي زوجته وعليه كذلك ،فأوصي أستاذه بأن يتريث ،ويعالج الأمر بحكمة ،وشد من آزره سراً عندما علم بمكاتبة شجرة الدر للملك الناصر،ولكنه بقي علي ود الملكة في الظاهر حفظاً لسابق جميلها معه ومع زوجته.
*******************************
س9:كيف احتاطت شجرة الدر بعد أن علمت بعزم الملك علي إنزالها من قلعة الجبل؟
ج9:احتاطت شجرة الدر لحقها في الزوجية بإلزام زوجها بالانقطاع عن زوجته (أم علي ) وألزمته بطلاقها ، أما حقها في الاحتفاظ بسلطتها وملكها فجعلت تدني إليها من لا يميل إلي الملك المعز من المماليك الصالحية ،وتقربهم وتوليهم المناصب ،وعمدت إلي خاصة رجاله ومماليكه وأشياعه ،فبدأت تقصيهم وتنزع عنهم مقاليد الأمور .
****************************
س10:ما موقف شجرة الدر بعد أن علمت بعزم الملك علي إنزالها من قلعة الجبل ؟
ج10: عندما علمت شجرة الدر أن الملك سينزلها من القلعة ، عزمت علي أن تسبقه بالكيد قبل أن يخرج الأمر من يدها ، فبعثت إليه من حلف له بأنها ندمت علي ما كان منها في حقه ، وأنها اشتاقت لمصالحته، وتنازلت عن إلزامها له بتطليق أم ولده ،وإنها ما فعلت ذلك إلا بدافع من حبه والغيرة عليه.
******************************
س11: ما الأمر الذي كان يتوقعه قطز ويخاف حدوثه؟وهل تحقق ظنه؟
ج11: الأمر الذي كان يتوقعه قطز هو كيد الملكة ،والتدبير لقتل الملك المعز . وقد تحقق ظنه ،وقتل الملك المعز في الحمام ليلا بأيدي جماعة من خدم شجرة الدر وبأمر منها.
*******************************
س12: "الجزاء من جنس العمل " إلي أي مدي ينطبق هذا المثل علي شجرة الدر ونهاية حياتها؟
ج12: الجزاء من جنس العمل : فقد كانت نهاية شجرة الدر هي نفس النهاية التي دبرتها لزوجها الملك المعز ، والذي حدث أنها اعتقلت في أحد أبراج القلعة ،ولما نصب ابن المعز(نور الدين علي) سلطاناً بقلعة الجبل بعد قتل والده ، حملت شجرة الدر إلي (أم علي)
فأمرت جواريها فضربنها بالقباقيب حتى ماتت.
**********************************

س13 ما مضمون الرسالة التي بعثت شجرة الدر بها إلي المعز؟ وبم رد المعز علي رسول شجرة الدر؟
ج13:بعثت شجرة الدر برسول إلي الملك المعز يخبره بأنها ندمت علي ما كان منها في حقه،وأنها اشتاقت لمصالحته ، وأنها ما فعلت ذلك إلا بدافع من حبها وغيرتها عليه ،متكلة في ذلك علي ما لها من الدلالة عنده ،وأنها تعترف بأنها أسرفت في العتاب عليه ، وذهبت في عتابه إلي أبعد ما يقتضيه استصلاحه واسترجاعه.
7. وقد رد المعز علي رسولها بأنه سيصالحها ويبيت عندها تلك الليلة .
***********************************
س14: مم حذر قطز الملك المعز؟ وهل استجاب له؟
ج14: عندما علم قطز بما جري نهي أستاذه عن المبيت في القلعة ،وحذره من كيد الملكة ،وأكد له أنها تنوي به الشر ، فلم يجد من أستاذه أذناً صاغية.
************************************
س15: كيف كانت نهاية "شجرة الدر"؟
ج15: عندما اعترف الخدم بأنهم نفذوا أوامر "شجرة الدر" وقتلوا الملك "المعز" ليلاً في الحمام ،انطلق مماليك المعز ، وقبضوا لي "شجرة الدر" ،وأمر الملك المنصور أن تحمل "شجرة الدر" إلي أمه التي أمرت بقتلها ،وأسدل عليها الستار .

الفصل الثالث عشر: قطز يستعد للتتار


س1:"حاول بيبرس الانتقام لسيده أقطاي" فماذا فعل؟
ج1: ذهب إلي دمشق ثم انتقل منها إلي الكرك ثم قام بيبرس بتحريض الملك المغيث" صاحب الكرك" علي غزو مصر والتقي بيبرس وجيشه بجيش قطز عند الصالحية وانهزم بيبرس وعاد إلي الكرك فلم يحسن المغيث استقباله فعاد بيبرس إلي الملك الناصر صاحب دمشق الذي استقبله استقبالاً حسناً.
*********************************
س2:ما موقف قطز من هجوم التتار؟
ج2: أيقن قطز أن دوره قد حان وأن الرؤيا بدأت تتحقق فأخذ يطمئن الناس ويؤكد لهم أن التتار ليسوا إلا بشراً مثلهم ،أخذ يتردد علي الشيخ ابن عبد السلام ويستشيره فأشار عليه بضرورة خلع الملك الصغير لكثرة مفاسده.
*******************************
س3: اتفق قطز مع أمراء المماليك علي أن يتولي الملك وذلك حتى ينتهوا من خطر التتار وبعدها يكون من حقهم أن يختاروا من يريدون ملكاً عليهم فوافق أمراء المماليك فماذا فعل قطز؟
ج3:أخذ يهدد الملك الناصر الذي اتفق مع التتار ضد مصر.
استقبل بيبرس في مصر بعدما اعتذر له وطلب المصالحة ،وحاول قطز بكل الطرق استرضاء بيبرس لكي ينتفع الإسلام بشجاعته وقوته.
***********************************
س4: ما موقف أمراء المماليك من عودة بيبرس؟
ج4: حاول المماليك من أتباع أقطاي أن يوغروا صدر بيبرس علي صديقه ولكنه طلب منهم تأجيل هذا الأمر إلي الوقت المناسب .
*******************************
س5: كيف استطاع قطز تدبير المال اللازم لإعداد الجيش؟ وما موقف بيبرس من فتوى العز بن عبد السلام؟
ج5: أفتي العز بن عبد السلام بوجوب أخذ الأموال من الأمراء حتى يتساووا مع العامة بعد ذلك يأخذ من العامة.
حاول قطز أن يجعل الشيخ بن عبد السلام يتراجع عن فتواه ولكن الشيخ غضب لذلك ولم يتراجع واعتذر له قطز .
موقف بيبرس من فتيا العز بن عبد السلام – خوف بيبرس قطز من تنفيذ فتيا العز بن عبد السلام ويثير الناس ضده ولما أعلن قطز موافقته لرأي الشيخ عاد بيبرس ووافق وتعهد أن يكون أول من يتنازل عن ماله وفي نفس الوقت اجتمع بيبرس سراً مع المماليك وحذرهم من فعل قطز معهم وتجريدهم من أموالهم حتى يساويهم بالعامة.
*****************************
س6: وما موقف قطز عندما علم بذلك؟
ج6: أرسل إلي بيبرس يهدده ولم يترك بيبرس إلا بعد أن أقنعه بضرورة الوقوف معاً في مواجهة التتار وعاهد قطز علي ألا يكون مع المماليك ضده ولا معه ضد المماليك.
*********************************
س7: " دار حوار طويل بين قطز وأمراء المماليك حول ضرورة تنازلهم عن أموالهم " إلام انتهي الحوار ؟ وما التصرف الجريء الذي قام به قطز ؟
ج7: أخذ قطز يناقشهم ويجادلهم باللين مرة ومرة أخري بالحجة والدليل وبدأ بنفسه فتنازل عن أمواله ،ولكنهم لم يستجيبوا فأعطاهم فرصة لمدة ساعة وكان قد علم أنهم لن يتفقوا فأوفد رجاله فصادروا أموالهم وهم مجتمعون ، وبعد انتهاء المدة دخل عليهم ولم يجدهم قد وصلوا لأي اتفاق فأخبرهم بأن أمر الله قد نفذ فيهم وقبض علي رؤسائهم وترك الباقين.
*******************************
س8: كيف أدار قطز شئون البلاد في هذه الظروف الصعبة؟
ج8: 1- فرض قطز ضرائب علي الشعب عندما لم تكف أموال الأمراء .
2- تقوية الجيش المصري وتجنيد العربان وإنشاء مصانع الأسلحة وشراء الجياد والبغال والإبل .
3- عهد الشيخ بن عبد السلام بإنشاء ديوان للتعبئة العامة للجهاد وإعداد الخطباء ونشرهم في كل أنحاء القطر المصري يبينون للناس فضائل الجهاد في سبيل الله.
******************************
س9:شق علي بيبرس أن يغلب في هذه المعركة ...ما هذه المعركة؟
ج9: معركة بين المصريين بقيادة قطز وجيش المغيث صاحب الكرك انهزم فيها جيش المغيث وكان ممن معه بيبرس.
*************************************
س10:سرت أنباء هذه الفاجعة التي حلت بعاصمة المسلمين ما هذه الفاجعة ؟ وما أثرها علي العالم الإسلامي؟
ج10: هي عودة جيوش التتار تتهدد بلاد الإسلام وتخريبهم في البلاد وقتلهم الخليفة العباسي أبشع قتلة وقتل زهاء مليوني نفس واهتز لها العالم الإسلامي من أقصاه إلي أقصاه وامتحن الله بها قلوب ملوك المسلمين وأمرائهم فمنهم من والاهم ونصرهم علي دينه ووطنه مثل الأمير بدر الدين صاحب الموصل ومن ثبت علي دينه مثل الأمير قطز والتجأ بعض الشاميين إلي مصر.
***********************************
س11:ما سياسة التتار التي كانوا ينتهجونها؟
ج11:كانوا يسفكوا الدماء وينتهكوا الأعراض وينهبوا الدور ويخربوا الجوامع والمساجد وقتلوا الرجال والأطفال والنساء والشيوخ .
*****************************


س12:ما أثر ما فعله التتار علي قطز والمصريين؟
ج12: شعر قطز بأنه حان دوره للجهاد وتمثل ما فعله التتار بجده وخاله جلال الدين فأيقن أنه دوره ينتصف منهم لجده وخاله وأهله وهذا حظ نفسه وأن ينتصف منهم للإسلام وهذا حق دينه. أما المصريين فقد يري الخوف إليهم لكثرة اللاجئين إلي مصر والشام وما يرونه من فظائع التتار .
س13:لماذا قرر قطز أن يستقل بالسلطة ؟ وكيف؟
ج13:نظرا ًلما أن الملك الصبي وإلتفاف بطانة السوء حوله وحول أمه ويفسدون ما بينه وبين قطز فيتصدي لخلافة فيما يري القيام به لازما وكان الملك قد شغل عن شئون الملك باللعب ومناقرة الديكة وتحكمت أمه واضطربت الأمور وكرهما الناس . أما عن كيف استقل قطز بالسلطة وذلك بأنه عقد اجتماع حضره الوزراء والعلماء والأمراء والقضاة وسفير الملك الناصر صاحب دمشق وفي هذا الاجتماع تبين لجميع الحاضرين ضعف الملك الصبي في مثل هذه المواقف وأفتي شيخ الإسلام بن عبد السلام فتواه العظيمة وهي خلع الملك المنصور وتولي قطز عرش مصر وقبض علي الملك المنصور وأمه وأخيه فاقان وحبسهم في أحد أبراج القلعة وأعلن نفسه سلطاناً علي مصر.
*******************************
س14: "ولعله استبطأ جوابكم وخشي أن تكونوا ضده .." من القائل ؟ ولمن ؟ وما المناسبة ؟ وما أثر ذلك علي قطز؟
ج14: المتحدث هو سفير الملك الناصر صاحب دمشق إلي السلطان سيف الدين قطز صاحب مصر وذلك عندما علم السلطان قطز بمعاودة الناصر صاحب دمشق بمرواغة التتار لكي يعينوه علي مصر بعد أن كاتب سلطان مصر وأثر ذلك أن غضب قطز وأرسل إلي السفير الدمشقي وقال له أما يستحيي أن يستنجد بنا عليهم ثم يستنجد بهم علينا وبعد أن قال له السفير هذه العبارة فرد عليه قائلاً فهب أننا كنا ضده لما بيننا من سالف الخلاف والتنافس أيرضي لنفسه ودينه أن يتطوع لأعدائه وأعدائنا وأعداء الإسلام فيعينهم علينا والله لئن لم يكف عن خيانته للدين لأسيرن إليه فأحطمنه قبل التتار.
**********************************
س15: " لا أرجع في فتواي لرأي ملك أو سلطان" من المتحدث ؟ ولمن ؟ ومتى ؟ وما هي الفتوى ؟
ج15:المتحدث هو شيخ الإسلام العز بن عبد السلام وقال هذه العبارة لقطز عندما طلب منه قطز أن يفتيه بجواز الأخذ من أموال العامة لتجهيز الجيش والفتوى هي أن يتنازل الأمراء عما عندهم من الأموال حتى يتساووا بالعامة فحينئذ يمكن الأخذ من أموال العامة.
*********************************
س16:ما موقف الأمراء من رسل التتار ؟ وما أثر رأيهم علي قطز؟
ج16: أشار معظمهم أن يرسلوا إلي هولاكو جواباً لطيفاً يتقون به شره ويخطبون وده ويتفقون معه علي مال يؤدونه جزية إليه كل سنة لئلا يهجم علي بلادهم فيهلك الحرث والنسل وقالوا أن لا فائدة من مقاومة التتار وإن اللين معهم أنفع من الشدة . فغضب الملك المظفر قطز غضباً شديداً وأحمر وجهه حتى كان الدم ينبثق منه وجعل يقول بصوت أجش الله تعالي ويقول في كتابه " حتى تعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون " وأنتم تريدون أن نعكس الآية ونقول حتى تعطوا الجزية عن يد وأنتم صاغرون وعمد إلي كبير الجماعة فاختطف منه سيفه وكسره علي ركبته ثم ألقاه أمام صاحبه وقال : إن السيف الذي يجبن حامله عن القتال أن يكسر هكذا ويلقي في وجهه .
****************************
س17: ماذا حدث لرسل التتار؟
ج17: عندما جاءوا إلي مصر أمر قطز بأن يصحبهم الجنود إلي حيث يشاءون وكان يرأسهم خمسة فعجبوا من هذه الحرية المطلقة إلا واحد قد أمر قطز باعتقاله وحده وبعد أن انتهوا من التجسس علي البلاد أمر قطز فاعتقلوا في برج آخر ثم أحضروا وشدت قيودهم إلي أذناب الجمال بالحبال ووجوههم لذيولها ونودي في الناس أن يخرجوا لرؤيتهم والرسول الذي اعتقل وحده شدت قيوده وحمل علي محفة كي يري ما يحدث لأصحابه فخرج الناس فأغرقوا في الضحك والتصفيق والمرح وهم ينظرون إلي رسل التتار وعندما وصلوا إلي سوق الخيل أسفل القلعة قتل واحد منهم والثاني عند ظاهر باب زويله والثالث عند ظاهر باب النصر والرابع بالريدانية ثم أنزل الباقون فقتلوا دفعة واحدة وعلقت الرءوس علي باب زويلة.
*************************************
س18: ما الفاجعة التي حلت بعاصمة المسلمين الكبرى؟
ج18: الفاجعة التي حلت بعاصمة المسلمين الكبرى(بغداد) هي عودة خطر التتار الذي يتهدد بلاد الإسلام بأشد مما كان في أيام جنكيز خان ، فقد انحدر عدد كبير منهم بقيادة طاغيتهم الجديد (هولاكو) الذين زحفوا علي بغداد ، فقتلوا الخليفة أشنع قتلة ، ثم مضوا يسفكون الدماء ويستحلون الأعراض ويخربون الديار والمساجد ،وألقوا ما فيها من ذخائر الكتب العظيمة في نهر دجلة حتى جعلوا منها جسراً مرت عليه خيولهم.
***********************************
س19:كيف استقبل قطز هذه الأنباء ؟ وعلام عزم؟
ج19: عندما وصلت هذه الأنباء المحزنة إلي قطز (نائب السلطنة) ثارت شجونه وهاجت أحزانه، وتمثلت له ذكريات خاله جلال الدين وجده خوارزم شاه ،وما كان من جهادهما في عهد طاغيتهم جنكيز خان ،وأيقن قطز أن دوره العظيم قد جاء،وأن رؤيا النبي (صلي الله عليه وسلم) قد بدأت تتحقق ،وعليه أن يستعد لمواجهة هذا الخطر العظيم.
*********************************
س20: "فهب أننا كنا ضده لما بيننا من سالف الخلاف والتنافس ، أيرضي لنفسه ولدينه أن يتطوع لأعدائه وأعدائنا وأعداء الإسلام فيعينهم علينا ،ويمد لهم السبيل لغزو بلادنا والقضاء علي ما بقي فيها من دين وإيمان ؟ والله لئن لم يكف عن خيانته للدين لأسيرن إليه فأحطمه قبل التتار".
أ‌) من قائل هذه العبارة ؟ وفي أي مناسبة قيلت؟
ج: قائل هذه العبارة هو الملك المظفر ، وقالها للسفير الشامي.
*********************************
ب‌) من الذي أفتي بانفراد قطز بحكم مصر؟ وما موقف الأمراء المماليك من ذلك؟
ج: الشيخ عز الدين بن عبد السلام هو الذي أفتي بانفراد قطز بحكم مصر ، ولكن أمراء المماليك عارضوا ،وعدوا ذلك اعتداء علي حق الملك المنصور ، وكاد يحصل الشقاق
وانتهز قطز خروج كبار الأمراء ذات يوم للصيد وأعلن نفسه سلطاناً علي مصر ،وتلقب بالملك (المظفر)
*******************************
س21: كان قطز محتاجاً إلي المال لتقوية الجيش – ما السبيل الذي انتهجه للحصول عليه؟
ج21: كان قطز محتاجاً إلي المال لتقوية الجيش وإعداد السلاح، واتفق مع وزيره (يعقوب بن الرفيع) علي أمر ،ودعا الأمراء إلي مجلس القلعة ،وشرح لهم أن خزائنهم مملوءة بالأموال ،والعدو علي الأبواب فقال الأمراء : أمهلنا حتى نري . قال قطز : لن تخرجوا من هنا إلا علي شيء . ثم غادر المكان ،وأغلق الأبواب عليهم ،وأمر رجاله فهاجموا بيوت الأمراء ،وجمعوا ما فيها من ذهب وفضة وجواهر . ولما تم له ذلك ،قال لهم : انصرفوا إلي بيوتكم فقد نفذ الله فيكم ما أراد .
****************************
س22: اتسم قطز بالحكمة والشجاعة وهو بصدد تنفيذ فتوى الشيخ لتوفير المال اللازم للجيش – وضح ذلك.
ج22: كان قطز حكيماً في تصرفه ؛لأنه أول من تنازل عن أمواله ومجوهرات زوجته من ذهب وفضة لبيت مال الأمة لإعداد الجيش .
- كما كان شجاعاً حينما نفذ خطته بحبس أمراء المماليك في قلعة الجبل والاستيلاء علي أموالهم ومدخراتهم عن طريق رجاله الذين أمرهم بذلك.
***************************************

س23: ماذا فعل قطز برسل هولاكو ؟ ولم استبقي منهم رجلاً وصبياً ؟ وما غايته من ذلك؟
ج23: أمر قطز أن يركب رسل التتار جمالاًً ووجوههم إلي أذيالها ، ما عدا واحداً منهم ليشهد ما يفعل بأصحابه . أما الصبي فقد أمر أن يكون في مماليكه ، ثم قتل الرسل وعلقت رءوسهم علي باب زويلة.
- استبقي قطز من رسل التتار رجلاً منهم لينقل ما حدث لزملائه إلي مولاه ، فقد طلب منه قطز أن يخبر مولاه بما شاهده من قوة المسلمين ، كما استبقي الصبي ليملكه علي التتار في بلادهم عندما يكسرهم جيش المسلمين ويمزقهم كل ممزق . وأراد قطز بذلك أن يبدي عدم اكتراثه بجيوش التتار ،والسخرية منهم ،وإظهار قوة وعظمة المسلمين .

الفصل الرابع عشر : النصر المبين

س1: قام قطز بمجهودات عظيمة علي مدي عشرة أشهر . وضح ذلك
ج1: 1- تثبيت دعائم الملك ضد الحاقدين من أمراء المماليك.
2- القضاء علي كل مظاهر الفوضى وعقاب المفسدين .
3- حسن سياسة أمراء المماليك مرة بالشدة وأخري باللين .
4- إعداد الجيش عدداً وعتاداً .
5- تقوية الجبهة الداخلية وكان عونه في ذلك الشيخ بن عبد السلام وزوجته جلنار والمخلصون من أتباعه.
************************************
س2: متى تحرك الجيش للقتال ؟ وكيف نظم قطز الجيش؟
ج2: تحرك الجيش لقتال التتار في شهر رمضان وأقبل الناس علي الجيش وكف العصاة عن معاصيهم وخرج الناس يبتغون إحدى الحسنيين : النصر أو الشهادة . وتوجه الجيش إلي الصالحية وأخذ السلطان يرتب الصفوف ويتشاور مع القادة في وضع الخطط الحربية وجعل بيبرس في طليعة الجيش . وتقدم بيبرس إلي غزة ولحق به السلطان ومعه "جلنار" والتقي بالصليبيين وطلبوا منهم أن يلتزموا الحياد فوافقوا وعرضوا عليه إرسال مساعدة عسكرية فشكرهم ثم تحرك الجيش إلي"عين جالوت" وتم اللقاء بين المسلمين والتتار وانتهي بنصر المسلمين النصر المبين .
*******************************
س3: ما الذي ساعد قطز علي كل ما فعله خلال العشرة أشهر؟
ج3: الذي ساعده علي ذلك عاملان أساسيان هما:
1- ما خصه الله به من قوة البنية ومتانة الأعصاب ومضاء العزيمة وصرامة الإرادة وصدق الإيمان والعقيدة القوية بأن الله قد هيأه للقيام بكسر التتار وطردهم من بلاد المسلمين.
2- زوجته جلنار حيث كانت تشد أزره في ذلك وتشجعه عليه وتسهر معه الليل وتشاطره همومه وتمسح بيدها الرقيقة شكواه.
**************************************
س4: ما أثر النداء في الناس للخروج في سبيل الله؟
ج4: خالط الناس شعور عجيب لم يعهدوا له مثيلاً وأحسوا كأنهم خلق جديد في عصر من عصور الإسلام الأولي عندما كان الصحابة يلبون دعوة لنبي للجهاد فينفروا خفافاً وثقالاً ليجاهدوا معه المشركين ويبتغوا إحدى الحسنيين فكف الفسقة عن ارتكاب معاصيهم وامتنع المدمنون عن شرب الخمور وامتلأت المساجد بالمصلين ولم يبق للناس في البيوت والأندية والمساجد حديث إلا حديث الجهاد.
س5: "ولاح للسلطان أن عكا بيد الفرنج وأنهم قد يغدرون بهم عندما يلقون التتار فيطعنوهم من الخلف فرأي أن يقطع عليهم هذا السبيل...." فماذا فعل ؟
ج5: توجه إلي عكا عن طريق الساحل بعد ما بعث رسلاً يعلمونهم بقدومه فإذا شارفها خرجت الأهالي بالألطاف والهدايا فقال أنه لا ينوي بهم شراً وإنما خرج لقتال التتار وأقسم لهم لئن تبعهم فارس منهم أو رجل ينوي أذي المسلمين لعاد إليهم فحطمهم قبل التتار وعليهم أن يلزموا الحياد التام لا له ولا عليه فخافوا منه لما شاهدوه من انهزام طلائع التتار في غزة.
********************************
س6: "وقد تكرر هذا الفعل من الصبي" من الصبي؟ وما الذي أدهش جلنار؟وما الذي كان يفعله في الحقيقة ؟ وماذا حدث في النهاية؟
ج6: الصبي هو الصبي التتري الذي أبقاه قطز من رسل التتار ليوليه ملكاً عليهم بعد هزيمتهم والفعل هو أنه كان ينطلق في صفوف التتار فيقتل ويعود سالماً وفي الحقيقة الذي كان يفعله هو أنه يهمس لقومه من التتار كلما خاض صفوفهم ليتبعه فرسان منهم وهو يندفع إلي صفوف المسلمين عند السلطان من المفاجاة فتلقي السلطان بسيفه ثلاثة فقتلهم وقصده آخران فحاص عنهما وقصد أحدهما فضرب قوائم فرسه وكاد الآخر أ ن يضرب السلطان بسيفه لولا أن برز له فارس ملثم شغله عن ذلك فاختلفا وصاح الفارس الملثم:" صن نفسك يا سلطان المسلمين ها قد سبقتك إلي الجنة".
**********************************
س7: ما فعل السلطان عندما تذكر صوت الفارس الملثم؟
ج7:ارتاب في أمره وكشف عن وجهه فإذا السلطانة جلنار وهي تجود بنفسها فهاله الأمر وحملها وهو لا يعقل ما يفعل وطار بها إلي المخيم بعد أن بعث لبيبرس ليحل محله في القلب.
**********************************
س8: ما أثر خبر مصرع السلطانة جلنار علي عسكر المسلمين؟
ج8: انتشر فيهم كالنار في الهشيم وخالطهم أسف ووجوم وتمثلت لهم بطولة السلطانة الصريعة فشعروا بهوان أنفسهم وكبروا جميعاً"الله أكبر" وحموا واستبسلوا في القتال.
*********************************
س9: ما الذي حمس الجنود بعد عودة قطز إلي القتال؟
ج9: أنه كشف خوذته وألقي بها علي الأرض وصرخ بأعلى صوته ثلاثاً "واسلاماه" وحمل بنفسه وبمن معه حملة صادقة علي التتار .
*****************************
س10: لخص دور بيبرس في معركة عين جالوت مع التتار ؟
ج10: كان يخض أصحابه علي القتال ولا يدع لهم مجال للتقهقر كأنهم مقيدين بسلسلة طرفها في يده فثبتوا ثبات الرواسي وكان يزج بنفسه في مقدم الصف فيجندل ما يجندل ثم يغوص بين أصحابه فيطوقهم من الخلف يحرضهم علي القتال ويدفعهم للأمام ثم يمرق بين صفوفهم حيث يبرز إلي المقدمة وهكذا وكان حذراً كأنما ينظر بألف عين لا تفوته أقل حركة للتتار ولا تضعضع يبدو من أصحابه وكان يختار الشجعان الأبطال من رجال العدو ويتخير أشدهم علي المسلمين فيفجؤه بضربة لا تمهله ،ولما صرخ السلطان واسلاماه ورأي القلب يتقدم أدرك أن السلطان يريد تطويق الميسرة للعدو ويفصلها عن القلب فأراد أيضاً أن يطوق باقي جيش العدو من القلب والميمنه بين ميسرته والشطر الباقي من القلب ورسم خطة ونفذها وأتموا تطويق جيش العدو إلي فرقتين وانتصر المسلمون.
**************************
س11: ما الظروف التي قتلت فيها الملكة "جلنار"؟
ج11: حاول الصبي التتري أن يخدع المصريين ولذلك كان يشق صفوف التتار ليخبرهم بموقع السلطان وعاد ومعه خمسة فرسان أحاطوا بالملك "قطز" فقتل منهم ثلاثة وكاد يقتل من أحدهم لولا تقدم أحد الفرسان الملثمين لينقذ السلطان ويضحي بنفسه ولم يكن هذا الفارس سوي "الملكة جلنار" التي حملها زوجها وأسرع بها إلي المخيم السلطاني ولكنها لفظت روحها وهي تقول لا تقل واحبيبتاه ولكن قل واسلاماه ،وشاع خبر وفاة الملكة بين صفوف الجيش فثارت حماستهم وانقضوا علي التتار وقتل قائدهم"كتبغا" وانهزم التتار وتتبعهم الجيش الإسلامي حتى أبادهم ، وانتصر الجيش انتصاراً عظيماً ودعا السلطان الجيش إلي صلاة الشكر وترحم علي الشهداء وملكة مصر "جلنار" .
*********************************

س12: ما الجهود التي ملأ بها المظفر وقته ،والتي كان عليه أن يقوم بها؟
ج12: كان علي الملك المظفر أن يوطد أركان عرشه ،ويدبر ملكه ،ويقضي علي عناصر الفوضى والاضطراب ، ويضرب علي أيدي المفسدين والدساسين ،ويقبض علي أزمة السياسة الجامحة ،ويعالج الأمراء والمماليك ،وأن يقوي الجيش.
****************************
س13: للسلطانة جلنار دور عظيم قامت به خلال الاستعدادات للمعركة .وضح ذلك.
ج13: كان للسلطانة جلنار دور عظيم خلال الاستعداد للمعركة ،فقد كانت تشد أزر السلطان في كل الأمور التي يقوم بها وتشجعه علي المضي في هذا السبيل الوعر ،فكانت تسهر الليل معه ،وتشاطره همومه وآلامه وتخفف عنه أحزانه ،وتملا قلبه بالثقة في النصر.
************************************
س14: " هون عليك يا مولاي فإن في مضاء عزمك ما يأخذ المسالك علي تخاذلهم ،وقد فعلوا ذلك مراراً، فما لبثوا أن انصاعوا لأمرك ،ونزلوا علي حكمك ،فاحتمل ذلك منهم ،فأنت أهل للاحتمال".
أ‌) من قائل هذه العبارة؟ وفي أي مناسبة قيلت؟
ج: قائل هذه العبارة الأمير أقطاي المستعرب.
- المناسبة : حين شكا إليه السلطان تخاذل الأمراء في مثل هذا الوقت الحرج ،ونعي عليهم غرامهم بالخلاف والمكابرة ،وقلة شعورهم بالتبعة الملقاة علي عواتقهم في دفع الأعداء المتوحشين عن الوطن وإنقاذ بلاد الإسلام منهم.
*******************************
ب‌) لم عدل السلطان (قطز) خطته في المعركة فجعلها قبل انتهاء شهر رمضان ؟ ولم فضل أن يكون الهجوم وقت صلاة الجمعة؟
ج: عدل (قطز) خطته فجعلها قبل انتهاء شهر رمضان ؛لأن حركات التتار صوب الديار المصرية كانت أسرع من أن تدع له انتظار شهر رمضان حتى ينقضي ، فقد كانوا علي مقربة من غزة وبلد الخليل ، بل دخلوا وقتلوا وسرقوا ونهبوا واغتصبوا ،فلم يسع السلطان إلا العزم علي الإسراع لملاقاتهم والتعجيل بالخروج.
****************************
س15:كانت سياسة (قطز) الخاصة بالصبي التتري خطأ كبيراً .ناقش هذه العبارة .
ج15:لقد كانت سياسة (قطز) الخاصة بالصبي التتري خطأ كبيراً، فقد وثق (قطز) بالصبي التتري ،ونسي أنه من التتار ولابد أن يحن إليهم وينتهز الفرصة السانحة ليطعن (السلطان) ، وقد تأكد ذلك عندما تلاحم الجيشان ،حيث اندفع الصبي التتري إلي صفوف التتار يضرب بسيفه ،ويعود إلي صفوف المسلمين ، وكانت غايته أن يعرف العدو بموقع (السلطان) ليتبعه فرسان منهم ،ويتيسر لهم قتله ،مما جعل السلطانة (جلنار) تشك في أمر الصبي ، وقد رأته يعود وخلفه خمسة من فرسان التتار اندفعوا جهة (السلطان) ،فتلقاهم بسيفه وجندل ثلاثة منهم ،وإذا بالمملوك التتري يرمي (السلطان) بسهم من الخلف فيخطئه ، وكاد الصبي يعلو (السلطان) بسيفه لو لم يبرز له فارس ملثم ،واختلفت ضربتان بالسيف ، فخرا صريعين . وكانت السلطانة (جلنار) أحدهما، لذا كان يجب علي (السلطان) أن يتوقع ذلك ويحتاط من هذا الصبي التتري .
**********************************
س16: لم ترك (هولاكو) جيشه في عين جالوت ؟ ومن الذي ناب عنه؟
ج16:ترك (هولاكو) جيشه في عين جالوت حينما علم بموت أخيه (منكوخان) ملك التتار،وأناب عنه في قيادة عساكره وقائده(كتبغا).
********************************


س17: كيف قتل كتبغا؟ وما أثر مصرعه في جيشه؟ وبم انتهت المعركة؟
ج17:تقدم الأمير (جمال الدين آقوش) إلي القائد (كتبغا) وضرب بسيفه ذراع الطاغية ففصلها عن جسمه ،وضربه(كتبغا) بيده الأخرى فصرعه من علي فرسه،ولكن الأمير (آقوش)كان قد دفع برمحه في عنق الطاغية . فلما سقط (آقوش)سقط مع الطاغية (كتبغا) والرمح ناشب في حلقه ،و(أقوش)قابض علي الرمح بيديه .وكبر الأمير ،وكبر السلطان ومن حوله .وأدخل الرعب في قلوب التتار بموت قائدهم،فتقهقروا .وانتهت المعركة بانتصار المسلمين وهزيمة التتار في هذه المعركة التاريخية العظيمة (عين جالوت) . فسجد (قطز) شكرا لله ،وخطب في المسلمين يشكرهم ويحذرهم من الزهو.
********************************
س18: كيف انتهت معركة عين "جالوت" وكيف استقبل المسلمون وقائدهم هذه النهاية؟
ج18:انتهت المعركة بنصر المسلمين ،وهزيمة التتار في موقعة عين جالوت فتهللت وجوه المسلمين فرحا،واستبشاراً بما أنعم الله عليهم من هذا النصر.
وسجد (الملك المظفر) شكراً لله ،وخطب في المسلمين يشكرهم ويحذرهم ،وترحم علي الشهداء الأبرار ،وذكر (السلطانة) فبكي ،وبكي الناس معه ودعوا لها بالرحمة.
*********************************
الفصل الخامس عشر: محاكمة الخونة

س1 :انتهت المعركة ولقي الخونة ما يستحقونه وضح ذاك.
ج1: حاكم قطز الأسري من المسلمين الذين انضموا إلي التتار فقتل بعضهم وعفا عن بعضهم حيث طلبوا منه التوبة .
**********************************
س2: كيف كان استقبال قطز في دمشق؟
ج2:كان استقبالاً رائعاً فقد خرج أهل دمشق للقائه وعلي رأسهم ابن الزعيم فتعانقا طويلاً وذبح الذبائح وأطعم الفقراء وطمأنهم علي أنفسهم وعلي أنه سوف يولي عليهم من يعدل بينهم.
***********************************
س3: ماذا فعل بعد دخوله دمشق؟
ج3: أمر الأمير بيبرس أن يخرج علي رأس جيش لمطاردة فلول التتار ويلتقي بهم بيبرس عند حمص ويمزق حاميتهم ويقتل منهم خلقاً عظيماً ويقع في الأسر من يقع وهرب الباقون.
******************************
س4: كن لأنباء الهزيمة وقتل كتبغا لأثر في نفس"هولاكو" فماذا فعل؟
ج4:اشتاط غضباً ولم يهدأ غضبه حتى أمر بقتل من لحق به من ملوك الشام وأمرائه فلقوا جزاء خيانتهم ولم ينج منهم سوي واحد عشقته زوجة هولاكو وشفعت له عند زوجها فلم يقتله.
******************************
س5:ماذا فعل قطز مع الأسري؟
ج5: كان يسألهم عن أسمائهم وحالهم من الفقر والغني وما حمله علي القتال مع التتار فإذا يجد للأسير عذراً قاهراً قتله أو استتابه بعد أن يعلمه أن حكمه القتل أنه استبقاه لما توسم فيه من بقية خير وكان فيهم ملك من ملوك أل أيوب انضم إلي التتار وقاتل معهم قتالاً شديدا فأمر بإحضاره وقتله بنفسه جزاء خيانته .
*********************************
س6: بم أشار السلطان علي ابن الزعيم يوم العيد؟ وماذا تمني كل منهما؟
ج6: أشار السلطان علي ابن الزعيم أن يصلي به وبعساكره صلاة عيد الفطر،وتمني كل منهما لو أن الشيخ ابن عبد السلام كان حاضرا ذلك اليوم ليؤم الناس.
********************************

س7: كيف استقبل أهل دمشق الملك قطز بعد انتصاراته؟
ج7: استقبل أهل دمشق السلطان بالفرح ،وأقاموا له الزينات ، ودقوا الطبول ،ورفعوا الأعلام ،ونثروا علي طريقه الأزهار والرياحين.
******************************
س8: ما اسم الخادم الذي صاحب قطز في رحلته إلي الديار المصرية؟ وما فضل ابن الزعيم علي قطز؟
ج8: الخادم الذي صحب قطز إلي الديار المصرية هو الحاج علي الفراش خادم ابن الزعيم.
- كان لابن الزعيم فضل عظيم علي قطز من البداية إلي النهاية ،فهو الذي كان يحمسه ويشجعه علي قتال التتار ويذكره بأنه سليل خوارزم شاه ،وأن دم الجهاد يثور في عروقه ، فكان يرسم له الخطط الناجحة لمحاربة أعداء الله والإسلام حتى كتب له النصر وانهزم التتار وتركوا بلاد الإسلام إلي غير رجعة.
*******************************
س9: ما قصة البشارة النبوية؟ وهل تحققت ؟ علل.
ج9: قصة البشارة النبوية: رأي قطز في منامه الرسول صلي الله عليه وسلم يقترب منه ويضرب علي صدره ويقول له : قم يا محمود فخذ هذا الطريق إلي مصر فستملكها وتهزم التتار.
- وقد تحققت هذه البشارة ،واستطاع محمود أن يتملك مصر وأن يهزم التتار ويدافع عن بلاد الإسلام
**********************************
س10: ما اسم المعركة التي قضي فيها بيبرس علي حامية التتار الكبيرة ببلاد الشام؟
ج10: اسم المعركة : معركة حمص ،وهي مدينة مهمة في دمشق.

س11: ماذا كان وقع هزيمة التتار علي هولاكو؟ وماذا فعل باللاجئين المسلمين ؟ وماذا تعرف عن عين جالوت؟
ج11: كان لهزيمة التتار وقع سييء علي (هولاكو) طاغيتهم الأكبر ، خاصة قتل نائبه الكبير(كتبغا)،ولم يهدأ غضبه حتى قتل من لحق به من خونة ملوك الشام وأولادهم.
- عين جالوت : موقع في فلسطين ، حدثت فيه المعركة الشهيرة الخالدة علي مر العصور ،تلك المعركة التي تخلص فيها المسلمون من التتار وفظائعهم الوحشية ، حيث سحق فيها السلطان قطز المغول والصليبيين المتحالفين سنة 1260م .

الفصل السادس عشر: نهاية بطل

س1: ما الذي قرره السلطان بعد النصر؟وما الذي استولي عليه من أحاسيس؟
ج1: بعد أن انتهي السلطان من أمر التتار وفرغ لنفسه بدأ يستعيد كل ذكرياته السابقة ويضيق ذرعا بالحياة وقد أثر فيه موت السلطانة جلنار وضاق بصراع أمراء المماليك وأطماعهم التي لا تنتهي وأخيراً يقرر بينه وبين نفسه أن يتنازل عن الحكم لبيبرس ولكنه لم يصرح بذلك حتى لا يثور الخلاف بين أمراء المماليك وخاف من الفتنة.
******************************
س2:ماذا طلب بيبرس من قطز؟ ولماذا رفض قطز؟
ج2: طلب بيبرس من قطز أمارة حلب ولكن قطز رفض ذلك استبقاء لبيبرس كي يحكم مصر بعده ودارت الظنون برأس بيبرس .. وحدثت مناقشة حامية بين السلطان وبيبرس وكاد قطز أن يصرح له بعزمه ونطق بكلمة قلعة.. ولم يكمل، وأخذت جماعة بيبرس توغر صدره علي السلطان قطز قائلين : إن قطز يعني بقلعة الجبل قتلك كما قتل أقطاي ودبروا مؤامرة لاغتياله أثناء عودته.
*******************************
س3: كيف قتل السلطان قطز؟
ج3:بعد أن رتب قطز الأمور في دمشق وعين الولاة والنواب ورد المظالم إلي أهلها ورد ممتلكات ابن الزعيم إليه وأحسن إلي الحاج علي الفراش وأجري راتباً لـ " موسي" بعد أن صار فقيراً ،وخرج من دمشق بعد وداع حار. وفي الطريق وقريباً من الصالحية أبصرا أرنباً برياً فأخذ يطارده حتى توغل بعيداً عن لجيش وحرسه وهناك لقي الأمير بيبرس ومعه ستة من الأفراد فظن أنهم يطاردون فرائس مثله فأراد الملك العودة ولكن بيبرس استوقفه وطلب منه وطلب منه الأسيرة التترية فيوافق الملك ويترجل بيبرس ويمد يده ليشكر السلطان ويقبل يده ،ويمد قطز يده فيقبض عليها بيبرس بشدة وكانت هذه هي الإشارة بينهم فيتقدم الأمراء ويضرب أحدهم عاتقه ،ويتعلق به ثان فيلقيه عن فرسه ويرميه ثالث بسهم في صدره كل ذلك والسلطان لا يبدي أي مقاومة ويقول: أتقتلني يا بيبرس وأنا أريد أن أوليك سلطانا مكاني فيمنع بيبرس الأمراء من الإجهاز عليه ويلحق بهم الحراس ورجال السلطان ولكن قطز يأمرهم بان يسمعوا لبيبرس ويطيعوه فهو ملكهم ويندم بيبرس علي تسرعه في قتل الملك ويلفظ الملك روحه بعد أن يوصي بيبرس بقتال أعداء الإسلام ويسامحه علي ما فعله.
********************************
س4 : من تولي الأمر بعد استشهاد قطز؟
ج4: تولي بيبرس ولقب بالملك"الظاهر" وسار في الناس بالعدل وأسقط عنهم الضرائب ونهض بمصر نهضة عظيمة حتى جعلها إمبراطورية.
********************************
س5: كيف اكتشف بيبرس حقيقة قطز؟
ج5: عندما كان بيبرس يقلب في رسائل ابن الزعيم إلي السلطان عرف حقيقة قطز وجلنار وأنهما ليسا مملوكين مثله بل هما من أبناء جلال الدين عندها بكي قائلاً :" رحمة الله عليك يا صديقي قطز لشد ما أتعبني اقتفاء أثرك وما أراني بعد الجهاد الطويل أبلغ بعض ما بلغت"
********************************
س6: بعد مصرع جلنار وسوء حال قطز بعدها ... ماذا قرر؟
ج6: قرر أن يولي أحداً غيره ملك مصر فلم يجد أمامه إلا بيبرس سيكون أصلح لتوحيد كلمة المسلمين.
*************************************
س7: ما الذي يقوي الظن عند بيبرس أن قطز خشي منه أن يستأثر بالسلطان بعد أخذه نيابة حلب؟
ج7: أنه قد نوى منافسة السلطان حقاً للاستيلاء علي ما دونها من بلاد الشام ثم منافسته علي مصر.
أنه لم ينس ما كان منه في مصر من تحريض الأمراء علي السلطان وظن أن السلطان قد اغتفر له هذا واستبقاه لحاجته حتى يتمكن منه فيعاقبه علي ما سلف من ذنب.
س8: ما أثر قتل قطز علي الشعب المصري وعلي الشيخ ابن عبد السلام؟
ج8: بكاه الشعب بعينه وقلبه فترة وخشوا من الملك الجديد فتكف عيونهم عن البكاء وظلت قلوبهم تبكيه أما الشيخ لما بلغه موت تلميذه بكي وانتحب مما قاله" رحم الله شبابه ، لو عاش طويلاً لجدد شباب الإسلام لله أبوه وما منعه من اختيار بيبرس بغض بيبرس له ،وما ولي أمر المسلمين بعد عمر بن عبد العزيز أحد يعادله صلاحاً وعدلاً!"
*******************************
س9: لماذا بكي بيبرس بعد قراءته لخطاب السيد ابن الزعيم إلي قطز؟
ج9:لأنه ظل يحاول أن يتساوي مع قطز في كل شيء وبعد قراءة الخطاب لا يستطيع لأن أصل قطز هم الملوك وأصل بيبرس هم الرقيق.
****************************
س10: لماذا غضب بيبرس ؟ وهل كان محقاً في غضبه ؟ ولماذا؟
ج10: كان بيبرس قد سأل السلطان أن يعطيه نيابة حلب وأعمالها ، فوعده بذلك. ولما عزم علي النزول له عن الحكم وتوليته سلطان مصر أعطي نيابة حلب لأحد ملوك الشام ، فغضب بيبرس وظن في الملك ظن السوء ،ولم يكن بيبرس محقاً في غضبه ؛لأنه لو تنبه لكلام السلطان وحواره معه لعرف أنه سيقطعه ما هو خير من حلب ، وأنه سيكون سلطاناً علي مصر .. إلا أنه لم يعلم نية السلطان وإيحاءات كلامه.

س11: ما الذي قام به الملك المظفر قبل مغادرته دمشق؟
ج11: قام الملك المظفر – قبل مغادرته دمشق – برد المظالم إلي أصحابها ،وخرج من دمشق بعد أن ودع ابن الزعيم ،ورتب أحوال النواب والولاة ببلاد الشام.
******************************
س12: كيف انتهت حياة الملك المظفر قاهر التتار ؟ وبم علل بيبرس فعلته؟
ج12: - عزم السلطان علي العودة إلي مصر ،وسار بعساكره ، ولما قرب من الصالحية رأى أرنبا بريا ، فاندفع بجواده لصيده ، وأسرع خلفه بيبرس وستة من الأمراء ، وجذبه بيبرس ، وحمل عليه الباقون وقتلوه بعد أن انقضوا عليه ، وتعاوروه بأسلحتهم .
وقد علل بيبرس فعلته بقوله للسلطان : خشيت أن تقتلنى فاتقيت ذلك .
************************************
س13: بم أوصي السلطان – وهو يحتضر- قائده بيبرس؟ وعلام تدل هذه الوصية من شخصية صاحبها؟
ج13: أوصى الملك المظفر قطز قائده بيبرس أن يقاتل أعداء الإسلام .
وتدل هذه الوصية على أن المظفر قوى الإيمان مخلص لدينه ووطنه متسامح غيور على الإسلام والمسلمين ، حريص على كل كسب أحرزه .
****************************
س14 " رحم الله شبابه – لو عاش طويلا لجدد شباب الإسلام – لله أبوه ! ما منعه من اختيار بيبرس بغض ( بيبرس ) له ، وما ولى أمر المسلمين بعد عمر بن عبد العزيز من يعادله له صلاحا وتقوى " .
(أ‌) من قائل هذه العبارة ؟ وفى أى مناسبة ؟
ج: قائل هذه العبارة الشيخ ابن عبد السلام ، وذلك عندما بلغه موت تلميذه العظيم الملك المظفر قطز .
************************************
(ب‌) ماذا فعل ( بيبرس ) بعد توليه الملم ليرضى الناس ؟
ج: قام بيبرس بإلغاء الضرائب ، وعمل بوصية الملك المظفر ، فقاتل الأعداء من التتار والصليبيين حتى أذلهم ، ونهض بمصر وأعلى كلمتها .
************************************


(جـ) كيف عرف بيبرس حقيقة قطز ؟ وماذا قال عندما عرف هذه الحقيقة ؟
ج: كان الملك الظاهر ( بيبرس ) ذات يوم يقلب أوراق الملك المظفر ( قطز ) فعثر على رسالة من ابن الزعيم إلى قطز ، عرف أن قطز هو محمود بن ممدود ابن أخت السلطان جلال الدين ابن خوارزم شاه وان جلنار هي ابنة خاله جلال الدين . فقال والدموع في عينيه : " رحمه الله عليك يا صديقي قطز – لشد ما أتعبني اقتفاء إثرك ، وما أراني بعد هذا الجهد الطويل ابلغ بعض ما بلغت " .
**********************************
س15 " الحمد لله إذ لم تستحل دمى ، وإنما شط بك الظن – قاتل أعداء الإسلام يا بيبرس . هذه وصيتى ، ويغفر الله خطيئتك ".
(أ‌) " تستحل دمى – خطيئة " . هات معنى الأولى وجمع الثانية .
ج: " تستحل دمى " : تهدره دون ذنب أو جريرة ( في غير قصاص )
8. جمع " خطيئة " : خطايا .
**********************************
(ب‌) اذكر المناسبة التي قال فيها قطز هذه العبارة ؟
ج: قال قطز هذه العبارة وهو يحتضر بعد أن اعتوره بيبرس وجماعته بالسيوف .
***********************************
(ج‌) تكشف العبارة عن سلوك المماليك خلال حكمهم لمصر – وضح ذلك .
ج: تدل هذه العبارة على الصراع الدائم والمميت بين المماليك من اجل الوصول إلى الحكم ، فهذا هو هدفهم الأول ، أما مصلحة الوطن والشعب فتأتى بعد ذلك .
(د‌) كيف عرف " بيبرس " أصل "قطز" ، وحقيقة " جلنار " ؟
ج: كان الملك " بيبرس " – ذات يوم – يقلب أوراق الملك المظفر " قطز " فعثر على رسالة من ابن الزعيم إلى قطز ، عرف منها أصل " قطز " ، وحقيقة جلنار ، فعرف أن الملك المظفر هو " محمود بن ممدود " ، ابن أخت السلطان جلال الدين ، وان " جلنار " هي ابنة السلطان جلال الدين بن خوارزم شاه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elawa2l.com/vb
أحمد عمر سعيد
عضو نشيط
عضو نشيط


الساعة الآن بتوقيت شنواى:
ذكر
عدد المساهمات: 50
نقاط: 86
تاريخ التسجيل: 03/10/2013
العمر: 31

مُساهمةموضوع: رد: قصة واإسلاماه الجزء الثالث روووووووووعه   الإثنين 6 أكتوبر 2014 - 0:28

مشكووووووووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة واإسلاماه الجزء الثالث روووووووووعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  ::  ::  :: -
سحابة الكلمات الدلالية
امتحانات الوطن الثانوى الاعدادي اللغة تحضير منهج العربية الاول الصف تعبير السادس الاعدادى الخامس حاسب الابتدائى امتحان علوم الثالث موضوع الثاني الثانى الترم الحاسب للصف اسئلة
عدد الزيارات
---
[/center]
google-plus-icon tweeter-icon facebook-icon
[center]