منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاداء اللغوي لإعلامنا العربي مدعاة للحسرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فراشه
عضو vip
عضو vip
avatar

الساعة الآن بتوقيت شنواى :
انثى
عدد المساهمات : 2596
نقاط : 5361
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

الأوسمة
 :
أوسمة( فراشه )



11: 11

مُساهمةموضوع: الاداء اللغوي لإعلامنا العربي مدعاة للحسرة    الثلاثاء 13 مارس 2012 - 16:32







الاداء اللغوي
لإعلامنا العربي مدعاة للحسرة المُرة..وملمح من ملامح الفجيعة ..فأينما
وليت سمعك او بصرك تبدت لك أعراض ورم خبيث سماه الشاعر حافظ ابراهيم يوما :
لوثة الافرنج !

السباق المحموم
بين الفضائيات العربية ألغى كل الخطوط الحمراء ..وتحللت الحرية من نبلها
لترتدي كساء الاباحية ..اباحية مطلقة ..تمتهن الجسد كما اللغة.فصرنا شهودا
على نكسة جديدة تنضاف الى سجل خيباتنا المتواصلة ..هي نكسة التعصب
للهجات..وغلبة النزعة القطرية على ادوات التوصيل الاعلامي وفي مقدمتها :
اللغة !

ما بين مصرية و
شامية ومغربية وتونسية تكل انامل المرء و هي تنقر الازرار بحثا عن قناة
ناطقة باللغة العربية , ولولا الدبلجة , رغم علاتها, لكبرنا أربعا على لغة
الضاد , مما يؤكد أن السلامة اللغوية هي آخر ما يُلتفت اليه في انتقاء
المذيعين و مقدمي البرامج ..وما يزيد الامر سوءا و انحدارا هو انسياق
القنوات الدينية خلف هذه الغثاثة تحت يافطة التبسيط , وتقريب الخطاب الديني
من فهوم "الأميين " رغم أن غالبية هؤلاء يتجاوبون بشكل ملفت مع النزر
اليسير من المواد الاعلامية الناطقة بالفصحى , ويضبطون ساعاتهم على
المواعيد الاخبارية لقناة الجزيرة !

ان الاستهانة
باللغة العربية الفصحى مكسب كبير حققته البعثات التبشيرية التي أدركت حمق
الاتكاء على البعد العسكري وحده! فقد كشف المؤرخ الذكي " ارنولد توينبي "
في كتابه "الاسلام و الغرب" ان الحروب الصليبية كانت خطأ كبيرا , وأن تفتيت
العالم الاسلامي الى كيانات سياسية صغيرة لم يؤد الغرض المطلوب لأن الوحدة
قائمة على عاملين يصعب السيطرة عليهما : الدين , واللغة !.. فاهتدى
المبشرون الى مخطط لا زال ساري المفعول الى الآن وهو طعن هذين العاملين بيد
زمرة من ابناء المسلمين انفسهم,أو كما عبر عنه القس " زويمر" إن الشجرة
يجب أن يقطعها أحد أبنائها ! "

وقد كانت مصر
أولى ساحات النزال بين حماة الفصحى ودعاة العامية.. واختار الاعلام موالاة
المعسكر الثاني لأغراض يضيق المقام لبسطها فأصبحت السلامة اللغوية رديفة
التقعر و التشدق,ودعابة يُتندر بها في المجالس,

ولعل صورة المأذون الشرعي و مدرس اللغة العربية في النتاج السينمائي خير شاهد!
اما مكمن الخطر
في هذا الانحسار فمرده الى الدور الحيوي الذي يلعبه الاعلام في تشكيل ذوق و
وعي وفكر المتلقي , ومعلوم أن تبني اللهجات و التغاضي عن الفرنجة و
الابتذال اللغوي هو بمثابة طعنة نجلاء , ووأد للسان العربي المبين.

فصار لزاما دق ناقوس الخطر, و المنافحة عن ثغر مهم من ثغور الأمة.. ثغر يشكو من ظلم القريب قبل الغريب !
وقد اجاد حافظ ابراهيم بعد بسط الشكوى في وصف المآل :

إما حياة تبعث الموت في البلى
وتُنبت في تلك الرموس رُفاتي
وإما مـمات لا قيامــة بعــــده
ممات لعمري لم يُقس بممات.





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمدى عبد العال
عضو vip
عضو vip


الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 1365
نقاط : 1408
تاريخ التسجيل : 09/04/2013
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: الاداء اللغوي لإعلامنا العربي مدعاة للحسرة    الإثنين 1 ديسمبر 2014 - 22:07

متميزون دائما شوك لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاداء اللغوي لإعلامنا العربي مدعاة للحسرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: المنتدى العام :: المناقشات الجادة والهادفة-
انتقل الى: