منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تداعيات ضرب إسرائيل لأسطول الحرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أشرف على
admin

admin


الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 18213
نقاط : 37564
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
الموقع : http://elawa2l.com/vb

الأوسمة
 :
11:

مُساهمةموضوع: تداعيات ضرب إسرائيل لأسطول الحرية   الثلاثاء 1 يونيو 2010 - 10:32

تداعيات ضرب إسرائيل لأسطول الحرية

مجلس الأمن يبحث مجزرة الأسطول



اجتمع مجلس الأمن الدولي في جلسة طارئة لبحث الهجوم الإسرائيلي فجر الاثنين على سفن أسطول الحرية التي كانت متجهة إلى قطاع غزة حاملة مساعدات إنسانية، وهو الهجوم الذي استشهد فيه 19 شخصا على الأقل وأصيب نحو 25 آخرين.

الجلسة التي افتتحها ممثل لبنان لدى الأمم المتحدة بصفته رئيسا للمجلس عقدت في ظل مطالب فلسطينية وعربية بإدانة أممية للهجوم الإسرائيلي ودعوات بتحقيق مستقل فيه، في حين قال أوسكار فرنانديز ترانكو مساعد الأمين العام الأممي في كلمته أمام المجلس إن هذا الهجوم الدامي كان يمكن تفاديه لو استجابت إسرائيل للنداءات المتكررة لرفع الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة منذ نحو ثلاث سنوات.
أوغلو اعتبر الهجوم الإسرائيلي جريمة (رويترز)
جريمة إسرائيلية
وخلال الجلسة قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن إسرائيل "فقدت كل شرعية"، واعتبر أن ما أقدمت عليه "جريمة قتل لا مبرر لها كيفما كان".

وأضاف أوغلو أن "الدولة التي تتبع هذا الأسلوب تفقد شرعية الدولة المحترمة والعضو في المجتمع الدولي"، وقال إن إسرائيل "ارتكبت جريمة واستخفت بكل القيم التي ندعمها جميعا منذ إنشاء الأمم المتحدة".

واعتبر المسؤول التركي –في الجلسة التي تعقد بطلب من بلاده ولبنان- أن ما قامت به إسرائيل "خرق خطير للقانون الدولي"، وأنه "عمل قطاع طرق وقراصنة".

وقد عقد سفراء المجموعة العربية في الأمم المتحدة اجتماعا قبل انعقاد الجلسة لبحث طبيعة التحرك، وما إذا كانوا سيطلبون صدور بيان صحفي أو رئاسي والتحقيق في قتل المتضامنين بالتنسيق مع تركيا.

وكان التحرك التركي بهذا الاتجاه قد بدأ مبكرا بتوجه أوغلو إلى نيويورك وقطع رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان زيارة إلى البرازيل وكذلك فعل رئيس الأركان إلكر بابسوغ الذي كان يزور مصر، حسب ما أفادت به وسائل الإعلام التركية.

وفي أنقرة نفسها أعلن بولنت أرينش نائب رئيس الحكومة عن إلغاء ثلاث مناوارت مشتركة كانت مقررة بين وحدات من الجيشين التركي والإسرائيلي واستدعى السفير الإسرائيلي بأنقرة لتقديم الاحتجاج.

في هذه الأثناء دعا الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري -أثناء اجتماعهما في دمشق- مجلس الأمن والجامعة العربية إلى تحرك عاجل لوضع حد لجرائم إسرائيل.

وقال الحريري -الذي تترأس بلاده مجلس الأمن هذا الشهر- في بيان لاحق إن لبنان يدين هذا الهجوم الخطير، ويدعو الدول الكبرى إلى التحرك لوقف الانتهاك الإسرائيلي المتواصل لحقوق الإنسان وتهديد السلام العالمي.

الجنود الإسرائيليون هاجموا سفن أسطول الحرية وقادوها إلى ميناء أسدود (رويترز)
ردود فعل
وتواصلت ردود الفعل على الهجوم الإسرائيلي من عدة جهات، حيث أعلن في برلين أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أبلغت رئيسي وزراء إسرائيل وتركيا بنيامين نتنياهو ورجب طيب أردوغان "قلقها الشديد" للهجوم على "أسطول الحرية".

وفي بروكسل دعت المفوضة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إسرائيل إلى إجراء تحقيق كامل في القضية. وعقد سفراء الدول الأعضاء بالاتحاد اجتماعا طارئا لبحث الموقف.

وصدرت إدانات للهجوم من الصين وروسيا، وأعرب بيان لوزارة الخارجية في موسكو عن "إدانتها وقلقها"، واعتبرت أن استخدام القوة المسلحة ضد المدنيين واحتجاز سفن في البحر المفتوح بدون مسوغ قانوني "انتهاك واضح للقانون الدولي".

وفي طهران وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الهجوم "بالعمل الإجرامي الذي ينبئ بقرب نهاية إسرائيل". أما رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني فقد أدان بدوره الهجوم.

وأصدرت مفوضية الاتحاد الأفريقي بدورها بيانا عبرت فيه عن صدمتها العميقة بسبب الهجوم الدامي على قافلة المساعدات الإنسانية، وطالبت بالتحقيق لتحديد المسؤول عنه.

وكانت كل من اليونان والسويد وفرنسا والنمسا وإسبانيا التي تترأس الاتحاد الأوروبي قد استدعت سفراء إسرائيل المعتمدين لديها لتقديم إيضاحات بشأن التصرف الإسرائيلي.

نهاية دموية لأسطول الحرية


مروحيات إسرائيلية تنقل جريحا أصيب في الهجوم على قافلة الحرية (رويترز)

وضعت إسرائيل نهاية دموية لرحلة قافلة الحرية قبيل وصولها إلى سواحل قطاع غزة المحاصر وأوقفت المتضامنين الأجانب المشاركين فيها، مشعلة في ذات الوقت غضب فلسطينيي عام 1948.

واقتحم قوات خاصة تابعة للبحرية الإسرائيلية فجر الاثنين كبرى سفن القافلة "مافي مرمرة" التي تحمل 581 متضامنا -معظمهم من الأتراك- داخل المياه الدولية، مخلفة 19 قتيلا و26 جريحا معظمهم من الأتراك.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي غابي أشكنازي في مؤتمر صحفي بتل أبيب إن "العنف" تركز في القارب القيادي، وإن البحرية سيطرت على القوارب الخمسة الأخرى بدون مقاومة.

ونقلت مروحيات الجيش الإسرائيلي الجرحى إلى المستشفيات في حين تولت سفن البحرية الإسرائيلية مواكبة قافلة الحرية التي وصلت سفنها تباعا إلى ميناء أسدود حيث تم إنزال المتضامنين.

أشكنازي (يسار) ولى جانبه باراك
خلال المؤتمر الصحفي (رويترز)
السفينة الإيرلندية
وقال مراسل الجزيرة إن السفينة الإيرلندية تواصل التوجه إلى غزة بعدما تأخرت عن السفن التي تعرضت للهجوم والتي تحمل متضامنين أتراكا وفلسطينيين ولبنانيين وبعض الناشطين والنواب الأوروبيين.

وأعلنت إسرائيل السواحل المقابلة لغزة منطقة عسكرية مغلقة، ونقلت المتضامنين إلى ميناء أسدود تمهيدا لطردهم إلى بلادهم باعتبارهم مهاجرين غير شرعيين، واعتقال من يرفض التعريف بنفسه والتوقيع على تعهد بعدم العودة.

يذكر أن سفن قافلة الحرية الست تحمل على متنها نحو 650 متضامنا، إضافة إلى نحو عشرة آلاف طن من المساعدات الإنسانية الموجهة إلى سكان غزة.

وبينما باشرت أجهزة الجيش الإسرائيلي تفتيش المتضامنين والسفن الراسية، قال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن 16 منهم أوقفوا بعدما رفضوا التعريف بأنفسهم.

وبين المحتجزين عدد من الصحفيين منهم طاقم شبكة الجزيرة المكونة من سبعة صحفيين ومصورين، وصحفي ومصور بلغاريان بالإضافة إلى صحفي إماراتي.

ودفع وجود العدد الكبير من الأجانب في الاحتجاز الإسرائيلي سفراء وقناصل بلادهم إلى التحرك حسبما أفاد مراسل الجزيرة الذي قال إن ممثلين عن وزارة الخارجية الإسرائيلية موجودون بدورهم داخل ميناء أسدود بغرض التنسيق.

وتردد أن زعيم الحركة الإسلامية في أراضي 48 الشيخ رائد صلاح بين جرحى الهجوم، إلا أن عضوة الكنيست حنين الزعبي -التي كانت على متن إحدى السفن المتأخرة- أبلغت النائب عن حزب التجمع الديمقراطي جمال زحالقة لاحقا بأن الشيخ صلاح ووفد أراضي 48 بخير.

إشعال النيران في الإطارات
على مشارف مدينة أم الفحم (الجزيرة نت)
نتنياهو يدافع ويأسف
في هذه الأثناء دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أوتاوا عن الهجوم الإسرائيلي على القافلة، واعتبر خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر أن جنوده كانوا يدافعون عن النفس.

وأعرب نتنياهو -الذي قرر قطع زيارته لكندا وألغى زيارة مقررة سلفا لواشنطن- عن أسفه لسقوط قتلى، مضيفا أن الجنود "تعرضوا للطعن والضرب وحتى لإطلاق النار".

وكان الهجوم على القافلة وأنباء إصابة الشيخ صلاح قد فجرت غضب فلسطينيي 48 على السلطات الإسرائيلية فتظاهر عدد منهم أمام مقر رئيس الحكومة بالقدس ووزير الدفاع بتل أبيب، في حين اتخذت ردود الأفعال في أم الفحم شكل المواجهات مع قوات مكافحة الشغب الإسرائيلية.

وأضرم شبان فلسطينيون غاضبون في أم الفحم النار في الإطارات المطاطية، وخاضوا مواجهات كر وفر مع الشرطة التي تصدت لهم بإطلاق القنابل الصوتية والقنابل المدمعة.

وتحرك النشطاء الموالون لليمين الإسرائيلي بدورهم حيث نظم عدد منهم مظاهرات مناهضة، واعتدى بعضهم بالضرب على مدير مكتب الجزيرة وليد العمري وأصابوه إصابة طفيفة، بينما وضعت الشرطة الإسرائيلية قواتها في القرى العربية داخل الخط الأخضر في حالة تأهب.

هنية يطالب بمحاكمة قادة إسرائيل




طالب رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية بمحاكمة قادة إسرائيل باعتبارهم مجرمي حرب بعد هجومها فجر اليوم على أسطول الحرية الذي سقط فيه حتى الآن 16 قتيلا وعشرات الجرحى، ودعا إلى إضراب شامل يوم غد في غزة والضفة الغربية.

وقال هنية في مؤتمر صحفي عقب اجتماعات طارئة لحكومته إن الهجوم الإسرائيلي يمثل جريمة دولية وفضيحة سياسية تمت بقرار عسكري غاشم، ارتكبتها إسرائيل اليوم في المياه الدولية بعيدا عن أعين العالم.

وتقدم ببالغ شكره لقافلة أسطول الحرية معتبرا أن شهداء وجرحى الهجوم الإسرائيلي من النشطاء والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني هم شهداء معركة الفرقان وشهداء الشعب الفلسطيني، وأطلق اسم "يوم الحرية" على هذا اليوم.

ودعا جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى اجتماع عاجل لبحث الهجوم الإسرائيلي، والعرب والمسلمين إلى رفع الحصار الإسرائيلي عن غزة، وتشكيل "غطاء عربي وإسلامي" للفلسطينيين لنيل حقوقهم وإنهاء الحصار، والسلطة الفلسطينية إلى وقف كافة المفاوضات مع إسرائيل.

وطالب رئيس الحكومة المقالة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن لبحث الاعتداء الإسرائيلي، ودعا الأمم المتحدة وروسيا إلى الانسحاب من الرباعية، ودول حوض البحر المتوسط إلى وقف القرصنة الإسرائيلية.

وقال إن الحكومة تجري اتصالات عاجلة مع كل المؤسسات الدولية للمطالبة بأن تتحمل إسرائيل مسؤولية ما جرى، ودعا إلى إضراب شامل يوم غد في غزة وفي الضفة الغربية إلا ما تقتضيه الالتزامات الإنسانية تجاه المواطنين.

المصدر:الجزيرة نت

أردوغان يصف الهجوم الإسرائيلي على "أسطول الحرية" بأنه "إرهاب دولة"

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أن سفن اسطول الحرية الذي وقع ضحية هجوم اسرائيلي تم "تفتيشه بشكل صارم" ولا يتضمن أي شيء آخر غير"المساعدة الانسانية" و"متطوعين مدنيين".

واعلن اردوغان في سانتياجو "أود أن اقول للعالم، الى رؤساء الدول والحكومات ان هذه السفن التي انطلقت من دول اخرى ومن تركيا تم تفتيشها بشكل صارم في اطار قواعد الملاحة الدولية وكانت محملة فقط بالمساعدات الانسانية".
اردوغان

اردوغان أكد أنه لم يكن هناك أي راكب مسلح على متن سفن "أسطول الحرية"

واوضح للصحفيين قبل مغادرته سانتياجو مختصرا زيارته بسبب الازمة الناجمة عن الهجوم على اسطول الحرية الذي يضم سفنا تركية انه لم يكن على متنها "أي راكب آخر غير المتطوعين المدنيين" الذين يحملون المساعدة.

واضاف "كان هناك أيضا علم أبيض على هذه السفن خلال الهجوم".

ووصف أردوغان الهجوم الاسرائيلي بأنه "ارهاب دولة لا انساني" واعلن ان بلاده طلبت من الحلف الاطلسي (الناتو) الدعوة الى عقد اجتماع عاجل. وقد أعلن المتحدث باسم الحلف اجيمس اباثوراي أن السفراء الـ28 لدول الناتو سيعقدون بعد ظهر الثلاثاء اجتماعا طارئا بناء على طلب تركيا.

وقد اصدر الاتحاد الافريقي بياما يدين بشدة العملية العسكرية الاسرائيلية.

وقال البيان إن اقتحام سفن الاغاثة "عمل غير مبرر" و"يقتضي التحقيق لمعرفة المسؤول".

وفي نيويورك بدأ مجلس الامن الدولي اجتماعا طارئا حول الموضوع بعد ظهر الاثنين.

وبدأ الاجتماع بجلسة مشاورات مغلقة قصيرة على ان تتبعها مناقشة عامة للهجوم. وفي غياب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الموجود خارج نيويورك شاركت في الاجتماع نائبة الامين العام اشا روز ميجيرو.

وقال يحيى المحمصاني المراقب الدائم لجامعة الدول العربية في الامم المتحدة "نريد ادانة شديدة لان ذلك جرى في المياه الدولية ونريد تحقيقا دوليا" حول ظروف الهجوم الاسرائيلي.

وقال مندوب فلسطين الدائم رياض منصور للصحافيين "نأمل ان يصدر عن مجلس الامن رد حاسم يحاسب اسرائيل في شكل يكون على مستوى الجريمة التي ارتكبت في عرض البحر".

وقد ادلى الدبلوماسيان بهذه التصريحات قبل الاجتماع.

واوضح المحمصاني ان المجموعة العربية في الامم المتحدة ترغب مبدئيا ان يتبنى مجلس الامن قرارا يتضمن دعوة لرفع الحصار عن غزة "بغية السماح بوصول الاغذية والمعدات التي ارسلت" الى القطاع.

وقال دبلوماسيون إنه يجري العمل على اعداد مشروع قرار يصدر عن المجلس يدين الهجوم الاسرائيلي على قافلة سفن الحرية، ويطالب بسرعة الافراج عن السفن التي تحتجزها اسرائيل، وإلى اجراء تحقيق دولي في ملابسات الهجوم.
تصريحات أوباما

وقد طلب الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن يعرف "في اسرع وقت ممكن" الظروف الدقيقة للهجوم الاسرائيلي الدامي على اسطول انساني كان في طريقه الى قطاع غزة، وذلك اثناء محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وكان مقررا ان يلتقي نتانياهو اوباما الثلاثاء في البيت الابيض, لكنه قرر العودة فورا الى اسرائيل بعد الازمة التي اثارها هجوم كوماندوس اسرائيلي على قافلة انسانية كانت تحاول اختراق الحصار المفروض على قطاع غزة, ما ادى الى مقتل تسعة اشخاص واصابة اخرين.

واعرب أوباما ايضا عن "اسفه الشديد لكل الخسائر البشرية وقلقه على الجرحى" وفق بيان البيت الابيض.

وأكد أنه يتفهم الاسباب التي دفعت نتانياهو الى الغاء اللقاء والعودة فورا الى اسرائيل.

من جهته أعرب نتانياهو عن "اسفه" لسقوط قتلى في الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية الذي كان متجها الى قطاع غزة مؤكدا ان الجنود الاسرائيليين "اضطروا الى الدفاع عن انفسهم".

وقال نتانياهو ان الناشطين على متن السفن "تعمدوا مهاجمة الجنود وتعرض هؤلاء للضرب بالعصي وطعنوا بالسكاكين".

وأفادت الأنباء أن السفن الست التي احتجزتها اسرائيل قد نقلت إلى ميناء اشدود الإسرائيلي، ونقل الجرحى من النشطاء الذين كانوا على ظهر السفن، على المستشفيات بينما احتجز عشرات آخرين وتجري اجراءات ترحيلهم.

وقد فرضت اسرائيل تعتيما إعلاميا مما جعل من المستحيل معرفة أي تفاصيل من النشطاء الذين كانوا على متن السفن.
"دوافع غير انسانية"

وقد اتهم ممثل اسرائيل في الأمم المتحدة أسطول الحرية بأن دوافعه لم تكن انسانية قط، وذلك اثناء مناقشة مجلس الامن الدولي حول التدخل العسكري الاسرائيلي ضد هذا قافلة السفن المتجهة إلى غزة.

وقال مساعد سفير اسرائيل في الامم المتحدة دانيال كارمون امام المجلس "على الرغم من وصفه في وسائل الاعلام أنه مهمة انسانية تنقل مساعدات الى غزة، فان هذا الاسطول لا علاقة له باي مهمة انسانية".

وتساءل "أي نوع من النشاط الانساني يتطلب الالتفاف على الامم المتحدة والصليب الاحمر والوكالات الاخرى المعترف بها دوليا؟".

واضاف "اي نوع من النشاط السلمي يستخدم السكاكين والعصي وغير ذلك من الاسلحة لمهاجمة جنود صعدوا الى متن سفينة وفقا للقانون الدولي؟".

واكد كارمون "لا وجود لازمة انسانية في غزة"، مشيرا الى ان السلع والمواد المخصصة لقطاع غزة يجب ان تسلك نقاط العبور المسموحة.

وذكر الدبلوماسي الاسرائيلي بأن قطاع غزة "محتل من قبل ارهابيين اطاحوا بالسلطة الفلسطينية بالقوة" وانه "يتم ادخال أسلحة اليه بصورة متواصلة بما في ذلك عن طريق البحر".

وكانت وزارة الخارجية التركية حذرت في وقت سابق السفير الاسرائيلي غابي ليفي الذي استدعي للقاء استمر 20 دقيقة من ان هذه العملية الدامية قد "تؤدي الى عواقب لا يمكن تداركها في علاقاتنا الثنائية".

وقطع رئيس هيئة اركان الجيوش الجنرال ايلكر باسبوغ زيارته لمصر اثر الهجوم وبسبب الاعتداء على قاعدة بحرية تركية ايضا.
"عمل خطير"

ووصف باشبوغ في اتصال هاتفي مع نظيره الاسرائيلي غابي اشكينازي الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية بانه عمل "خطير وغير مقبول".

وجاء في بيان للجيش التركي ان المحادثة جرت بمبادرة من الجانب الاسرائيلي الذي اطلع قائد الاركان على الاحداث التي جرت قبالة سواحل غزة.

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قد أعلن الاثنين ان القوات الاسرائيلية كانت "تدافع عن نفسها" حين هاجمت اسطول الحرية ما ادى الى مقتل ما لا يقل عن 9 اشخاص.

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وكان 9 اشخاص على الأقل من الناشطين المشاركين في القافلة للتضامن مع فلسطينيي قطاع غزة قد قتلوا فجر الاثنين عندما اقتحمت القوات الاسرائيلية القافلة في المياه الدولية قبل وصولها الى القطاع، حسب ما قاله الجيش الاسرائيلي.

وقال ناطق عسكري اسرائيلي إن افراد القوة الاسرائيلية المهاجمة تعرضوا الى اطلاق نار ومقاومة بالسكاكين، وان اربعة منهم اصيبوا بجروح.

الا ان صحفيا كان يرافق القافلة قال لوكالة اسوشييتيدبريس إن القطع البحرية الاسرائيلية فتحت نيرانها على السفن قبل الصعود اليها.

وادان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون قيام اسرائيل بقتل الناشطين، ودعا الى اجراء تحقيق شامل في ظروف الحادث.

واعلن في مقر المنظمة الدولية بنيويورك ان مجلس الامن سيعقد جلسة في الخامسة من مساء الاثنين بتوقيت جرينتش بحضور وزير خارجية تركيا لمناقشة الهجوم الاسرائيلي.

واعلنت تركيا انها قررت سحب سفيرها لدى اسرائيل، والغاء مناورات عسكرية مشتركة كان مقررا اجراؤها مع القوات الاسرائيلية. وجاء في بيان اصدرته الرئاسة التركية ان انقره تطالب بتحقيق في الحادث ومعاقبة المتسببين فيه.
"امر مقزز"

وقالت جريتا برلين، الناطقة باسم حركة "الحرية لغزة" التي نظمت القافلة: "كان امرا مقززا فعلا ان يهاجموا مدنيين بهذه الطريقة."

وقالت اودري بيمسيه وهي الاخرى ناطقة باسم الحركة ذاتها: "لم نكن نخطط لأي مقاومة عنيفة، وانما اية مقاومة كان من الممكن لنا اللجوء اليها كانت سلمية كمنع الاسرائيليين من الوصول الى غرف القيادة (في السفن) او عنابر المحركات لمنعهم من السيطرة على السفن."

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ونفت الناطقة نفيا قاطعا ان يكون افراد القافلة قد استخدموا الأسلحة البيضاء ضد الجنود الاسرائيليين.

ولكن مارك ريجيف، الناطق باسم رئيس الحكومة الاسرائيلية، اصر على ان اسرائيل "لم تكن تسعى للدخول في مواجهة" مع قافلة الاغاثة.

صدمتني العواقب المأساوية للعملية العسكرية التي شنتها اسرائيل ضد قافلة السلام لغزة

بيرنار كوشنير

وبثت محطات تلفزيون تركية صورا تظهر وقوع اصابات في صفوف النشطاء الموجودين على متن احدى السفن فيما قالت محطة سي ان ان ترك ان الاقتحام الاسرائيلي لاحدى السفن اسفر عن قوع قتلين و30 اصابة في صفوف ركاب السفن.

بينما ذكر التلفزيون الإسرائيلي " القناة العاشرة" أن عدد القتلى يتجاوز العشرة وقد يصل الى 16، وذلك بعد ان هاجم عدد من ركاب السفن الجنود الاسرائيليين بالسكاكين والفؤوس. الا ان المحطة لم تحدد ما اذا كان القتلى من ركاب السفن ام من الجنود الاسرائيليين.


المصدر:BBC


ناشط إنجليزي يعلن إسلامه فوق أسطول الحرية

مفكرة الإسلام: أعلن أمس الناشط الانجليزي بيتر فيننر إسلامه من فوق سفينة مرمرة الأزرق التركية التي استقلها من ميناء أنطاليا التركية ضمن قافلة أسطول الحرية التي هاجمتها إسرائيل اليوم الاثنين وقتل في الهجوم حوالي 19 متضامنًا.

ويبلغ بيتر من العمر 63 عامًا، وقد شارك مع المتضامنين والنشطاء إيمانًا منه بحق أهل غزة في الحياة.

وقال بيتر: إن له أصدقاءً مسلمين كثيرين في إنجلترا، وإنه يذهب معهم أحيانًا إلى المساجد، وعندما جاء إسطنبول زار مسجد السلطان أحمد. وقال لنفسه: لابد أن أصبح مسلمًا، وأدخل دين الإسلام.

إرهاب دولة:

من جانبه أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان خلال حديث صحافي عبر الهاتف من دولة تشيلي أن الهجوم "الإسرائيلي" علي أسطول الحرية كان "إرهاب دولة".

وقال أردوجان: "سنعقد اجتماعًا طارئًا عقب وصولنا إلى تركيا غدًا مع أعضاء الحكومة لمناقشة كيفية التعامل مع الهجوم الإسرائيلي الوحشي علي أسطول الحرية".

وأضاف رئيس الوزراء: "البرلمان التركي يدرس جميع المستجدات وكيفية التعامل معها وطالب بنقل الجرحي والقتلي علي الفور إلى تركيا".

ووجه رجب أردوجان رسالة إلي الشعب التركي وحثّه على الالتزام بالعقلانية وضبط النفس كما طمأن اليهود الموجودين في تركيا بأن تركيا دولة عقلانية تحترم كافة المواطنين وتتكفل بحمايتهم.

وأكد أردوجان في ختام تصريحاته على أن تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الهجوم "الإسرائيلي" الوحشي على أسطول الحرية، مشيرًا إلى أن تركيا حكومة وشعبًا تساند الشعب الفلسطيني في غزة.

هاآرتس: خسائر غير مسبوقة بانتظار "إسرائيل"

مفكرة الإسلام: أكدت صحيفة هآأرتس العبرية أن الدبلوماسية "الإسرائيلية" تعرضت لخسائر غير مسبوقة بتاريخها بعد اعتدائها على قافلة الحرية لكسر الحصار على غزة.

وأضاف الكاتب "عاموس هارئيل" في مقال له بالصحيفة: "حتى لو واصلت إسرائيل تلفيق صور تظهر حمل ركاب سفينة الحرية لسكاكين، فإن هذا لن يغير موقف العالم من استخدام غير مبرر للقوة المفرطة".

وأشار هارئيل إلى ضعف الموقف الرسمي "الإسرائيلي" عالميًا من حيث عدم إعلان "إسرائيل" رسميًا بعد ساعات من تنفيذ قواتها للهجوم عن تفاصيل بأعداد القتلى والجرحى وسيناريو الهجوم في الوقت الذي تضاربت فيه الأنباء العالمية حول عدد الضحايا والمصابين، كذلك عدم الإعلان الرسمي عن السيطرة الكاملة على هذه السفن.

وعن حجم الضرر في علاقات "إسرائيل" الدولية بعد هذه المجزرة، قال هارئيل: "المنتظر قطع العلاقات "الإسرائيلية" التركية أو تجميدها على أقل تقدير، كذلك خسرت "إسرائيل" مواقف دبلوماسية لأكثر من 30 دولة كان لها رعايا بهذه السفن، قد تحاول إسرائيل تقديم أوراق تبرهن على موقفها لكن هذا لن يغير شيئًا من تداعيات هذا الهجوم على سفن الحرية".

مكاسب المقاومة:

أما على الصعيد الداخلي بـ"إسرائيل"، أشار هارئيل إلى أن هناك تداعيات كثيرة ومنها مكاسب لموقف حركة حماس وتخوفات من موقف عرب الداخل وخاصة فيما يتعلق بالإضرابات بالمدن العربية داخل الخط الأخضر وخاصة أتباع الحركة الإسلامية التي يرأسها الشيخ رائد صلاح، أضف إلى ذلك ازدياد التظاهرات والمواقف المعادية لإسرائيل داخل الضفة الغربية وربما انطلاق انتفاضة ثالثة".

واختتم هارئيل قائلاً: "إن ركاب السفينة كانوا مدنيون وليسوا مسلحين ولم يكن هناك داع لاستخدام القوة المفرطة معهم من خلال فرق الكوماندوز الإسرائيلي لسلاح البحرية التي تم إنزالها بالهيلكوبتر على ظهر السفن وهي بكامل عتادها العسكري وتطلق النيران بعشوائية كما بدا من الصور، كان يمكن السيطرة على الموقف ومحاصرة السفن دون إلحاق خسائر بشرية"

المصدر:مفكرة الإسلام




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elawa2l.com/vb
 
تداعيات ضرب إسرائيل لأسطول الحرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: المنتدى العام :: أخبار الصحف والمجلات-
انتقل الى: