منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حاجـة الإنسان إلى الـديـن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد نبيل
عضو ذهبى
عضو ذهبى


الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 274
نقاط : 762
تاريخ التسجيل : 15/10/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: حاجـة الإنسان إلى الـديـن   الجمعة 1 يناير 2010 - 8:24

[tr][td style="BACKGROUND-IMAGE: url(images/myframes/2_r.gif)" width="1%"][/td] [td style="BACKGROUND-IMAGE: url(images/myframes/2.gif)" align="center" width="100%"][size=25]
حاجـة الإنسان إلى الـديـن


بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة عن الدين



حاجـة الإنسان إلى الـديـن :

التدين ظاهرة … عرفتها الإنسانية منذ وجودها على ظهر الأرض واشتركت في الإحساس بها والحاجة إليها كافة الجماعات البشرية وتعني شعور الفرد والجماعة بأن هناك قوة أو قدرة أكبر من الحياة والأحياء تتصرف في شؤونها وتتحكم في مصائرها بصورة تلفت الأنظار وتبهر الأفكار ويعجز الناس عن إدراك حقيقتها .

والتدين عنصر ضروري لتكميل الفطرة في الإنسان فيه وحده يجد العقل تحقيق مصالحه العليا كما يجد الوجدان في التدين ضالتـه المنشـودة لتحقيق عواطفه النبيلة عن الحب والشـوق والشـكر والحياة والأمل وهو عنصر ضروري لتكميل قوة الإرادة يمدها بأعظم الدوافـع والبواعث ويدركها بأكبر وسـائل المقاومـة لعوامـل اليأس والقنـوط وكما يقـال إن الإنسان متديـن بطبعه ، والدين بتعبير آخر – هو شعور بالارتباط الطبيـعي بين الإنسـان وخـالق الكون ومدبـره ومعرفتـه عز وجل وهو لا يستـطيع أن يتخلص من هـذا الشعـور- وحتى إذا أصـاب الإنسان فتور يكون في المظهر الخارجي لا في الجوهر .

والإنسان بفطرتـه لا يملك أن يستقـر في هـذا الكون الهـائل إلا بربـاط معين يضمن له الاستقـرار فيه ولمعرفـة مكانه في هـذا الكون الذي يستقـر فيه فلابد له من عقيدة تفسر له ماحوله وتـفسر له مكانـه فيما حوله فـهي ضرورة فطرية شعورية لا علاقـة لها بملابسات العصر والبيئـة وكم كان شقاء الإنسان وحيرتـه وضلالـه حين أخطأ فهم حقيقة هذا الارتباط وحقيقـة هذا التغـير . أي إن حاجـة الإنسان إلى الديـن حاجة فطـريـة مركـوزة في فطرته ومغروسـة في شعوره ومخلوطـة بدمـه وعصبه ولكنه قـد يضل عن إدراك هـذه الحقيقة فيشـقى ويحـار ويفقـد الاستقرار ولا يفـرق بين الخطـاء والصواب .

فـفي الحديث الشريف :( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه)

والفطـرة هي الـدين الإسلامي الذي فطر الله الناس عليها أرسل إليهم نبـي الهدى صلى الله عليه وسلم ليعلمهم الـدين وليسعدوا في الدنـيا والآخرة وجعله الله خاتماً للأنبيـاء والمرسلـين .

فرسالته صلى الله عليه وسلم نسخت جميع الرسائل السابقة و وضحت للناس الطريق المستقيم طريق النجاح والفلاح طريق الهدى والرحمة لينعموا بجنات النعيم فالله سبحانه وتعالى له كامل العلم والإرادة والقدرة فهو تعالى يتصرف في الكون كما يشاء بقدرته وعلمه وإرادته .

قال الله تعالى { وما يَعزُب عَن رَّبكَ مِن مِثقَالِ ذَرَّةٍ في الأَرضِ ولاَ في السَمَآءِ ولآ أَصغَرَ مِن ذَلِكَ ولآ أكبَرَ إلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } سورة يونس آيه 61

ومن رحمته بعباده أن أرسل لهم نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم ليفقه الناس ويعلمهم أصول دينهم وأنزل عليه الكتاب ليبينه للناس فقال :

{ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ } سورة النحل آيه 44

وأنزل عليه سبحانه وتعالى قوله :
{ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } الذاريات آيه 56 .

أوضح رسول الهدى صلى الله عليه وسلم أن الإسلام بني على خمس :

1- شهادة أن لا اله إلا الله وأن محمد رسول الله .
2- وإقام الصلاة .
3- وإيتاء الزكاة .
4- وصوم رمضان .
5- وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً .

ولو نظـرنا إلى سماحة الدين الإسلامي من خلال أركانه الخمس لوجدنا اليسر والسهولـة بهذا الدين الحنيف حيث بني على شهادة أن لا اله إلا الله وأن محمد رسول الله الخفيفة على اللسان الثقيلة في الميزان . وفرض خمس صلوات صلة بين العبد وربه يتقرب إليه بها ويناجيه ويدعوه فيستجاب له . وإيتاء الزكاة وهي رحمة للفقراء تكفيهم الحاجة والعوز وتربي أموال الأغنياء لتزداد بالصدقـة أموالهم ، وحج البيـت لمن استطـاع إليه سبيـلاً حيث تـكفي حجـة في العمـر إذا كان المسلم مستطيعاً للحج . بمعنى إذا كان لـه القـدرة الجسمـية والماليـة لأداء هذه الفـريضـة .

قال تعالى { يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ(8) } .. الانفطار آية 6،7،8
وقال تعالى في كتابه العزيز{ قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } سورة الأنعام آية 164
[/td]
[/size][/tr]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حاجـة الإنسان إلى الـديـن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: المنتدى العام :: أخبار الصحف والمجلات-
انتقل الى: