منتدى شنواى



 
الرئيسيةمجلة شنواىاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طهران اصبحت كربلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى الديب
عضو محترف
عضو محترف


الساعة الآن بتوقيت شنواى :
ذكر
عدد المساهمات : 487
نقاط : 1524
تاريخ التسجيل : 14/12/2009

مُساهمةموضوع: طهران اصبحت كربلاء   الثلاثاء 29 ديسمبر 2009 - 10:00

الدوحة – "لقد حولت أحداث عاشوراء طهران إلى كربلاء أخرى".. هكذا رأت المعارضة الإيرانية الصدامات الدامية التي وقعت في العاصمة الإيرانية على مدار اليومين الماضيين، مسقطة تفاصيل الصراع بين الإمام الحسين بن علي (رضي الله عنهما) ويزيد ابن الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان قبل حوالي 1400 عام، على المشهد الإيراني الراهن.

وتسعى المعارضة الإيرانية -وفقا لمراقبين- في هذا الإطار لاستقطاب المشاعر الدينية وتجييشها ضد النظام الإيراني الذي بدا وكأنه يمثل جيش يزيد حسب رؤية المعارضة الإصلاحية في إيران.

وفي جولة سريعة في المواقع التفاعلية مثل "فيس بوك" و"تويتر"، ومواقع إيرانية أخرى قريبة من المعارضة، مثل موقع "جرس" الذي صار أحد أهم النوافذ الإعلامية التي تعتمد عليها وكالات الأنباء والفضائيات في نقل وقائع ما يجري في العاصمة الإيرانية في الأيام الأخيرة، يمكن رصد عشرات الشعارات والرموز التي تم استدعاؤها في عاشوراء هذا العام.

طالع أيضا:
التلفزيون الإيراني: مقتل 15 في احتجاجات طهران
في عاشوراء.. توترات سياسية وتحذيرات من الطائفية

وبرأي مراقبين، فقد ازداد تأثير مثل هذه الرموز والشعارات، مع تطور المظاهرات التي حركتها المعارضة الإيرانية إلى مواجهات دموية قتل فيها حوالي 15 متظاهر بحسب التليفزيون الرسمي الإيراني، من بينهم سعيد موسوي ابن أخت مير حسين موسوي المرشح الرئاسي الخاسر في الانتخابات الرئاسية التي جرت في يونيو الماضي، وبات رمزا للمعارضة الإيرانية حاليا.

ويوم عاشوراء، هو ذكرى مقدسة لدى المسلمين الشيعة، تحل في اليوم العاشر من شهر محرم الهجري، ويوافق ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي (رضي الله عنهما) على يد أحد جنود جيوش يزيد بن معاوية، في مدينة كربلاء الواقعة في جنوب العراق، خلال حقبة عرفت في التاريخ الإسلامي بـ"الفتنة الكبرى الثانية".

وتصاعد التوتر مؤخرًا في الجمهورية الإسلامية بعد انتخابات الرئاسة التي أجريت في يونيو الماضي، وفاز فيها الرئيس محمود أحمدي نجاد، وهو الفوز الذي شكك فيه الإصلاحيون، خاصة من جانب المرشح المعارض مير حسين موسوي الذي خسر الانتخابات أمام نجاد.

نداء "الحسين".. يدوي من جديد

ومن بين أبرز اللقطات التي تناقلتها المواقع الإصلاحية الإيرانية، صفحة باسم زهراء رهنورد، زوجة مير حسين موسوي، على "فيس بوك"؛ حيث توجد لوحة تحمل صورة زوجها في خلفية حمراء، وشعار "هل من ناصر ينصرني"، رابطة ما بين المشهدين؛ استشهاد الحسين ومظلوميته، وموقف المعارضة الإيرانية التي تقدم نفسها امتدادا طبيعيا لطريق الإمام الحسين (رضي الله عنه) بحسب المراقبين.

كما استخدمت صفحات ومواقع المعارضة الإيرانية شعار "هيهات منا الذلة"، وهو أحد الشعارات والرموز الشيعية الشهيرة، تعبيرا عن نية المعارضة لعدم الرضوخ لمحاولات إسكاتها وإخضاعها من قبل النظام الإيراني.

وأما موقع "نوروز" الإلكتروني فحمل عنوانا رئيسيا "اليوم طهران كانت كربلاء"، كما حمل موقع "تويتر" شعارات كثيرة تستدعي المشهد الكربلائي للتعبير عن أحداث طهران الأخيرة، فهناك من يردد أن "الطريق إلى القدس يمر من كربلاء"، وأن "الطريق إلى كربلاء يمر من طهران".

"العناصر الوحشية"

وفي الإطار انتقد مهدي كروبي، أحد زعماء المعارضة الإيرانية، والذي رشح نفسه في انتخابات الرئاسة في يونيو الماضي، تعامل السلطات الأمنية مع جماهير المعارضة "التي اجتمعت لإحياء ذكرى عاشوراء بشكل سلمي".

وقال في بيان نشره اليوم الإثنين 28-12-2009: "إن ما حدث اليوم (الأحد 27-12-2009) لم يحدث في زمن الشاه (الراحل محمد رضا بهلوي) حينما شهدت طهران عام 1963 مظاهرات حاشدة ضد النظام في يوم عاشوراء".

واستنكر كروبي في البيان ما يحصل مع من وصفهم بأتباع الحسين من "تسليط العناصر الوحشية عليهم، ومنع المعارضة من إحياء هذا اليوم"، في إشارة إلى وقف محاضرة الرئيس السابق محمد خاتمي في حسينية جماران شمال طهران يوم 26/12/2009، حينما قامت مجموعة من أنصار النظام بأحداث شغب أثناء المحاضرة.

الإعلام الرسمي

على الجانب الآخر حملت الصحف الرسمية الإيرانية عناوين بارزة تندد بانتهاك من وصفتهم بمثيري الفتنة لحرمة عاشوراء.

وأكدت افتتاحياتها وتعليقات الرأي فيها على سعي المعارضة لاستغلال عاشوراء لتوجيه ما تقوم به من "جهود مضنية لإسقاط الجمهورية الإسلامية وكياناتها"، وربطت معظم هذه الافتتاحيات ما يحدث بـ"قوى خارجية" و"أعداء إيران الذين لن يسكتوا ولن يألوا جهدا في تحقيق أهدافهم المشئومة".

وكان التعليق الأبرز ذلك الذي أوردته صحيفة "كيهان"، التي اعتبرت الصور والمقاطع التي تتبادلها المواقع المحسوبة على المعارضة الإيرانية ملفقة.

وقالت في افتتاحيتها: "ما يحدث خدعة إعلامية تقوم بها عناصر عميلة مع مجموعة من المصورين المتخصصين الذين يجتمعون في أحد الشوارع، ويقومون بالشغب وحرق بعض الأشياء، ثم عبر الضوضاء وحركة الكاميرا السريعة ونشرها على الإنترنت، يوهمون المواطنين والعالم بأن شيئا مهما قد حدث".

وكانت السلطات قد حذرت المعارضة المؤيدة للإصلاح من استغلال إحياء ذكرى عاشوراء يومي 26 و27 ديسمبر لتنظيم احتجاجات من جديد ضد المؤسسة الدينية الحاكمة بعد ستة أشهر من انتخابات يونيو.

ويستعد أنصار المعارضة اليوم لتشييع جثامين القتلى، من بينهم سعيد علي موسوي، الذي قتل برصاصة استقرت في قلبه أثناء الاحتجاجات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طهران اصبحت كربلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شنواى  :: المنتدى العام :: أخبار الصحف والمجلات-
انتقل الى: